القوات الإيرانية تتهيأ لتدريب ضخم في معبر مائي استراتيجي – تقرير
بحث

القوات الإيرانية تتهيأ لتدريب ضخم في معبر مائي استراتيجي – تقرير

يتوقع ان يكون تدريب الحرس الثوري الإيراني في مضيق هرمز اكبر من الماضي، ويشير توقيته الى ارتباطه بالتهديدات الاخيرة لاغلاق مسلك شحن النفط المركزي

صورة توضيحية لسفينة حربية ايرانية  (photo credit: Alex Hicks, Wikimedia Commons)
صورة توضيحية لسفينة حربية ايرانية (photo credit: Alex Hicks, Wikimedia Commons)

سوف تطلق القوات الإيرانية تدريبا عسكريا ضخم في مضيق هرمز الاستراتيجي يهدف لإظهار قدرة اغلاق مسلك شحن النفط المركزي، قال مسؤولون امريكيون لقناة CNN يوم الاربعاء.

ويأتي تدريب الحرس الثوري الإيراني، الذي قال مسؤولون امريكيون أنه على الارجح سينطلق في اليومين القادمين، أياما بعد تهديد رئيس البلاد بإغلاق المعبر المائي الاستراتيجي ردا على اعادة فرض العقوبات الامريكية.

وبينما تجري القوات الإيرانية تدريبا سنويا في مضيق هرمز، قال مسؤول امريكي للقناة إن التدريب المخطط يبدو اكبر من التدريبات الماضية، ويتم اجرائه في وقت متأخر من العام، ما يشير الى ارتباطه بالتوترات الأخيرة.

وقال وليام اوربان، الناطق الرئيسي بإسم القيادة المركزية الامريكية، ان الجيش يراقب تحركات الفوات الإيرانية في المنطقة.

“نحن نعلم بأمر تعزيز العمليات البحرية الإيرانية داخل الخليج العربي، مضيق هرمز وخليج عمان. نحن نراقبها، وسوف نتابع العمل مع شركائنا لضمان حرية الملاحة والحركة الحرة للتجارة في الممرات المائية الدولية”، قال.

والمضيق الواقع بين إيران وعمان هو ممر مائي مركزي يمر عبره ثلث النفط الذي يشحن بحريا في العالم وقد شهد مواجهات سابقة بين الولايات المتحدة وإيران.

وفي 22 يوليو، قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني خطابا هدد فيه بإغلاق إيران للمر المائي.

صورة فضائية لمضيق هرمز (NASA/Public domain)

“طالما حافظنا على امن هذا المضيق. لا تلعبوا بذيل الأسد، سوف تندمون على ذلك الى الابد”، قال. “السلام مع إيران سيكون ام كل السلام، والحرب مع إيران ستكون أم كل الحروب”.

واثار الخطاب ردود فعل غاضية من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب، الذي حذر روحاني من عواقب وخيمة بتغريدة.

“لا تهدد ابدا الولايات المتحدة مرة اهرى والا سوف تعاني من عواقب عانى منها القليل عبر التاريخ”، قال ترامب عبر التويتر في رسالة الى روحاني.

وقال ترامب لاحقا انه مستعد للقاء بروحاني للتفاوض على اتفاق نووي جديد، ولكن لم تلقى هذه الفكرة ترحيبا كبيرا في إيران.

وانسحب ترامب في شهر مايو من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، ومن المفترض اعادة فرض العقوبات في الاشهر القريبة. وقد تراجعت قيمة العملة الإيرانية في الايام الاخيرة بسبب التراجع الحاد بالاستثمارات الدولية في البلاد نتيجة العقوبات الوشيكة.

أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني يردد شعارات بعد مهاجمة سفينة حربية خلال تدريبات عسكرية في مضيق هرمز جنوب إيران، 25 فبراير، 2015. ( Hamed Jafarnejad/AFP/Fars News)

وفي يوم الثلاثاء، قال قائد سلاح البحرية الإيرانية ان متابعة عمل مضيق هرمز مشروط على عدم اعادة فرض العقوبات.

“بقاء مضيق هرمز مفتوحا يعتمد على مصالح إيران وعلى المجتمع الدولي الوفاء بالتزاماته اتجاه الجمهورية الإسلامية”، قال الأميرال حسين خانزادي، بحسب الاعلام الرسمي الإيراني.

وقد هدد عدة مسؤولين اخرين، منهم قائد الحرس الثوري الإيراني، بأنه يمكن لطهران اغلاق المضيق في اي وقت.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال