القوات الإسرائيلية تعتقل مهربي أسلحة فلسطينيين وتصادر 20 مسدسا في جنوب البلاد
بحث

القوات الإسرائيلية تعتقل مهربي أسلحة فلسطينيين وتصادر 20 مسدسا في جنوب البلاد

الشرطة تشتبه بأن الأسلحة أُدخلت بشكل غير قانوني عبر الحدود الأردنية وكانت في طريقها إلى الضفة الغربية

أسلحة صادرتها الشرطة بالقرب من تل عراد في جنوب إسرائيل، بعد مزاعم بتهريب أسلحة عبر الحدود مع الأردن، 2 مايو، 2022. (Israel Police)
أسلحة صادرتها الشرطة بالقرب من تل عراد في جنوب إسرائيل، بعد مزاعم بتهريب أسلحة عبر الحدود مع الأردن، 2 مايو، 2022. (Israel Police)

اعتقلت الشرطة رجلين فلسطينيين في جنوب إسرائيل صباح الإثنين بشبهة تهريب أسلحة من الأردن، وصادرت عدة مسدسات في العملية.

وبحسب الشرطة فإن المشتبه بهما من سكان بيت لحم في الثلاثينات من العمر وتم اعتقالهما بالقرب من تل عراد في جنوب إسرائيل، وضبط بحوزتهما 20 مسدسا.

وقالت الشرطة إنها تشتبه في أن الرجلين كانا متوجهين إلى الضفة الغربية ومعهما الأسلحة. وأشار المسؤولون المكلفون بإنفاذ القانون سابقا إلى أن الأسلحة المهربة من الأردن غالبا ما تُباع إلى مواطني إسرائيل العرب، لأغراض إجرامية وإرهابية.

وقال مسؤولون في الشرطة إن قيمة المسدسات التي تم ضبطها يوم الاثنين قدرت بنحو 500 ألف شيكل (150 ألف دولار).

وسيمثل الفلسطينيان أمام محكمة في بئر السبع في وقت لاحق يوم الاثنين لتمديد اعتقالهما.

وأشاد رئيس الوزراء نفتالي بينيت بعملية الشرطة، وقال في تغريدة، “نحن مصممون على محاربة الجريمة في المجتمع العربي وجمع الأسلحة غير القانونية. ضبطت الشرطة حتى الان نحو 20 مسدسا في منطقة عراد.سنستمر حتى نطهر إسرائيل من الأسلحة غير القانونية”.

كثف الجيش والشرطة جهودهما لوقف محاولات التهريب على طول الحدود الأردنية في الأشهر الأخيرة، لكن المسؤولين أقروا بأن النجاح كان محدودا حتى الآن.

على عكس حدود إسرائيل الأخرى – مع مصر ولبنان وسوريا – فإن حدودها مع الأردن مفتوحة إلى حد كبير، وغالبا بدون الكثير من التسييج، ودون حراسة نسبيا، مما يجعلها قناة سهلة للتهريب.

في الأسبوع الماضي، تم ضبط 24 قطعة سلاح تم تهريبها كما يبدو عبر الحدود الأردنية.

سعت السلطات بشكل متزايد إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد الانتشار غير المحدود للأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي، والتي تم استخدامها لتنفيذ أرقام قياسية من جرائم القتل في السنوات الأخيرة.

بحسب “مبادرات إبراهيم”، وهي منظمة غير حكومية ناشطة ضد العنف في المجتمع العربي، قتل في العام الماضي في جرائم قُتل في إسرائيل 125 عربيا، وهو رقم قياسي. منذ بداية عام 2022، قُتل 27 شخصا آخر في جرائم عنف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال