القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين قاموا بإلقاء زجاجات حارقة وحجارة في الضفة الغربية والقدس
بحث

القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين قاموا بإلقاء زجاجات حارقة وحجارة في الضفة الغربية والقدس

الشرطة تنقذ حراس أمن مدنيين تعرضوا لهجوم بزجاجات حارقة في العاصمة؛ اعتقال 16 فلسطينيا

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

تم اعتقال ثلاثة من سكان القدس الشرقية للإشتباه بإلقائهم زجاجات حارقة على مركبة أمن ليلة الأحد، وفقا لما أعلنته الشرطة.

خلال قيامها بدورية في حي سلون العربي في القدس، تم إلقاء زجاجات حارقة على المركبة المدرعة، ما تسبب باشتعال النار فيها، بحسب الشرطة.

وتم إنقاذ حراس الأمن الامدنيين من المركبة المشتعلة من دون تعرضهم للأذى، وفقا للشرطة.

وعثرت الشرطة بعد تمشيط المنطقة في أعقاب الهجوم على أدلة تشير إلى المشتبه بهم الثلاثة. واعتقل المحققون المشتبه بهم الثلاثة في منازلهم ليلة الأحد، بحسب بيان الشرطة.

واقتيد الثلاثة إلى مقر الشرطة للتحقيق معهم. يوم الإثنين، سيمثلون أمام قاض لتمديد اعتقالهم.

في الضفة الغربية، اعتقلت القوات الإسرائيلية 13 فلسطينيا آخر للاشتباه بإلقائهم حجارة أو ارتكابهم مخالفات أمنية أخرى الأحد وفجر الإثنين، بحسب مسؤولين.

طفل فلسطيني يستخدم المقلاع لرشق القوات الإسرائيلية بالحجارة في مخيم العايدة للاجئين بالقرب من مدينة بيت لحم، 6 أغسطس، 2017. (الشرطة الإسرائيلية).
طفل فلسطيني يستخدم المقلاع لرشق القوات الإسرائيلية بالحجارة في مخيم العايدة للاجئين بالقرب من مدينة بيت لحم، 6 أغسطس، 2017. (الشرطة الإسرائيلية).

في مخيم العايدة للاجئين بالقرب من بيت لحم، اعتقلت شرطة حرس الحدود ثلاثة أطفال فلسطينيين تم تصويرهم وهم يلقون الحجارة والزجاجات الحارقة على القوات خلال اليوم، بحسب الشرطة.

خلال إحدى هذه الهجمات، التي استخدم فيها الأطفال المقلاع لرشق عناصر شرطة حرس الحدود بالحجارة، ردت مجموعة من الشرطيين في مركبة مدرعة ب”مطاردتهم، ولاحقت ملقيي الحجارة الذين فروا إلى داخل مبنى، وقامت باعتقال” المشتبه بهم الثلاثة.

وتم تسليم الأطفال الثلاثة للشرطة الفلسطينية، التي قامت بالاتصال بأولياء أمورهم. وتم إطلاق سراحهم بكفالة بقيمة 500 دينار أردني (2,550 شيكل أو 700 دولار) لكل واحد منهم، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

في الضفة الغربية أيضا، اعتقل الجيش الإسرائلي 10 فلسطينيين، يُشتبه بأن تسعة منهم شاركوا في احتجاجات عنيفة أو في إلقاء حجارة.

وتم إعتقال العاشر في قرية دير قديس في الضفة الغربية، الواقعة شمال شرق موديعين، ويشتبه ب”التحريض”، بحسب بيان صادر عن الجيش.

بالإضافة إلى ذلك، رافق جنود إسرائيليون مجموعة ضمت نحو 1,000 مصل يهودي إلى قبر يوسف في مدينة نابلس الفلسطينية. وأجريت الصلوات في الموقع المقدس من دون وقوع مشاكل، بحسب الجيش.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال