إسرائيل في حالة حرب - اليوم 251

بحث

القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيا مسلحا مرتبطا بحركة فتح في مخيم جنين

قال الجيش الإسرائيلي إن عضو "التنظيم" محمد نغنغية ساعد في تنفيذ سلسلة من عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة

محمد نغنغية، أحد عناصر "التنظيم"، في صورة غير مؤرخة. (Social media)
محمد نغنغية، أحد عناصر "التنظيم"، في صورة غير مؤرخة. (Social media)

داهمت القوات الإسرائيلية مخيم جنين للاجئين في شمال الضفة الغربية صباح الأربعاء، للمرة الثانية خلال أيام، واعتقلت ناشطا مرتبطا بحركة فتح التي تحكم السلطة الفلسطينية.

تم اعتقال محمد نغنغية، وهو عضو مخضرم في منظمة “التنظيم” المسلحة غير الناشطة في الغالب، بتهمة المساعدة في تنفيذ سلسلة من هجمات إطلاق النار في الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة، بحسب الجيش.

واعتقل أعضاء وحدة الضفة الغربية السرية تابعة لشرطة الحدود نغنغية في مبنى داخل مخيم جنين للاجئين، بعد تلقي معلومات استخباراتية عن مكان وجوده من جهاز الأمن العام (الشاباك).

وقال الجيش أنه خلال المداهمة، أطلق مسلحون فلسطينيون النار على القوات التي ردت بإطلاق النار.

وتم تسليم نغنغية إلى الشاباك للاستجواب.

“التنظيم”، وهي جماعة مسلحة تأسست عام 1995 وترتبط بشكل أو بآخر بحركة فتح التي تحكم السلطة الفلسطينية، وكانت لاعبا رئيسيا في أعمال العنف في بداية الانتفاضة الثانية عام 2000.

ونشرت وسائل إعلام فلسطينية يوم الأربعاء صورة من أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تظهر نغنغية مع القيادي المسلح زكريا الزبيدي في مخيم جنين للاجئين.

تم إطلاق سراح الزبيدي، وهو قائد كبير في كتائب شهداء الأقصى، من السجون الإسرائيلية في صفقة عفو عام 2007، ولكن تم اعتقاله مرة أخرى بعد عقد من الزمن. وقبل عامين في 6 سبتمبر 2021، فر الزبيدي من سجن جلبوع بينما كان لا يزال ينتظر المحاكمة – مع خمسة أسرى أمنيين آخرين – في عملية هروب أذهلت الإسرائيليين والفلسطينيين لأسابيع. وأُعيد اعتقالهم جميعا في وقت لاحق.

وجاءت المداهمة صباح الأربعاء بعد أقل من يومين من دخول القوات الإسرائيلية إلى مخيم جنين للاجئين لاعتقال ثلاثة من أعضاء حركة حماس.

تصاعدت أعمال العنف في أنحاء الضفة الغربية خلال العام ونصف العام الماضيين، مع ارتفاع هجمات إطلاق النار الفلسطينية، ومداهمات الاعتقال شبه الليلية التي يشنها الجيش، وزيادة في الهجمات الانتقامية التي يشنها المستوطنون اليهود المتطرفون ضد الفلسطينيين.

وأعلن الجيش الإسرائيلي صباح الأربعاء اعتقال تسعة فلسطينيين مطلوبين خلال مداهمات ليلية في أماكن أخرى بالضفة الغربية، مع وقوع اشتباكات في بعض المناطق.

وأسفرت الهجمات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية منذ بداية العام عن مقتل 27 مدنيا وثلاثة جنود وإصابة عدد آخر بجروح خطيرة.

وفقا لحصيلة جمعها “تايمز أوف إسرائيل”، قُتل 180 فلسطينيا من الضفة الغربية خلال تلك الفترة، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين في القتال والبعض الآخر قُتل في ظروف غامضة، بما في ذلك على أيدي مستوطنين مسلحين.

اقرأ المزيد عن