القوات الإسرائيلية تطلق النار على فتيين فلسطينين يُشتبه بقيامهما بإلقاء زجاجات حارقة على مركبات
بحث

القوات الإسرائيلية تطلق النار على فتيين فلسطينين يُشتبه بقيامهما بإلقاء زجاجات حارقة على مركبات

أحد المشتبه بهما، بحسب تقارير، في حالة خطيرة، والآخر أصيب بجروح طفيفة، عندما حاول الجنود اعتقالهما في وسط الضفة الغربية

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: فلسطيني يقف على سلم يحاول إلقاء زجاجة حارق من فوق الجدار الفاصل الإسرائيلي خلال مظاهرة ضد اقتراح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، في قرية بلعين بالضفة الغربية بالقرب من رام الله، 7 فبراير، 2020. (Abbas Momani / AFP)
توضيحية: فلسطيني يقف على سلم يحاول إلقاء زجاجة حارق من فوق الجدار الفاصل الإسرائيلي خلال مظاهرة ضد اقتراح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام، في قرية بلعين بالضفة الغربية بالقرب من رام الله، 7 فبراير، 2020. (Abbas Momani / AFP)

أطلقت القوات الإسرائيلية النار على فتيين فلسطينيين يُشتبه بأنهما قاما بإلقاء زجاجات حارقة على مركبات على طريق سريع ليلة الإثنين، حسبما أعلن الجيش.

بحسب وسائل إعلام فلسطينية، أصيب أحد المشتبهين (17 عاما) إصابة خطيرة، في حين أصيب الآخر بجروح طفيفة.

وصرح الجيش، “رصدت قوات جيش الدفاع مشتبهيّن وهما يلقيان زجاجات حارقة على مركبات إسرائيلية عابرة على الطريق بالقرب من قرية الخضر. بدأ جنود في جيش الدفاع يخدمون في المنطقة بتنفيذ بروتوكول التوقيف، بما في ذلك فتح النار على المشتبهيّن. تم تأكيد وقوع إصابات”.

بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، تم نقل الفتيين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج.

في وقت سابق، أعتقلت فتاة فلسطينية بعد أن دخلت بؤرة استيطانية زراعية في وسط الضفة الغربية بصورة غير قانونية وحاولت، كما يُزعم، طعن زوجة مالك المزرعة، بحسب الجيش.

وقال الجيش في بيان أنه “تم تلقي بلاغ من سكان مزرعة سديه إفرايم بأنه قبل وقت قصير دخلت منفذة هجوم المزرعة… وحاولت طعن زوجة مالك المزرعة بواسطة سكين”.

وقام سكان البؤرة الاستيطانية بـ”تحييد” الشابة دون تعريضها لإصابة خطيرة وتسليمها إلى قوات الجيش الإسرائيلي التي وصلت إلى المكان.

وقال الجيش أنه تم العثور على السكين.

وفقا لأحد السكان المحليين الذي تحدث مع تايمز أوف إسرائيل، فإن الفتاة، التي تُدعى أنهار الديك، والتي أتت من قرية كفر نعمة. وذكرت “وفا” أن الديك تبلغ من العمر 25 عاما ولديها طفلة.

وأيضا في ساعات فجر الإثنين، قال الجيش إن فلسطينيا حاول طعن جندي بينما كانت وحدته تقوم بعملية مداهمة في قرية طوباس شمال الضفة الغربية.

وأصيب الجندي بجروح طفيفة في الاشتباك، لكنه نجح دفع منفذ الهجوم للخلف، مما سمح لقائده بفتح النار، وإطلاق النار وإصابة منفذ الهجوم.

ساهم في هذا التقرير آرون بوكسرمان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال