القوات الإسرائيلية تصادر أسلحة هرّبها فلسطيني إلى الضفة الغربية عبر الأردن
بحث

القوات الإسرائيلية تصادر أسلحة هرّبها فلسطيني إلى الضفة الغربية عبر الأردن

عثرت القوات على 800 ألف دينار أردني نقدا بحوزة مشتبه به تم القبض عليه بالقرب من مستوطنة بالضفة الغربية

مسدسات ونقود صادرتها قوات الأمن الإسرائيلية خلال محاولة تهريب أسلحة على طول الحدود مع الأردن، 25 أبريل 2022 (Israel Police)
مسدسات ونقود صادرتها قوات الأمن الإسرائيلية خلال محاولة تهريب أسلحة على طول الحدود مع الأردن، 25 أبريل 2022 (Israel Police)

اعتقلت القوات الإسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، فلسطينيا يشتبه في قيامه بتهريب أسلحة من الأردن إلى الضفة الغربية، وصادرت اكثر من عشرين مسدسا، حسب الجيش والشرطة.

حسب الشرطة الإسرائيلية، تم العثور على 24 مسدسا و800 ألف دينار أردني (1.1 مليون دولار) نقدا في حقيبة حملها الشاب البالغ من العمر 29 عاما من أريحا، بالقرب من مستوطنة أرغمان، بالقرب من الحدود مع الأردن.

قال الجيش أنه تم رصد المشتبه به بواسطة كاميرات مراقبة وهو يقترب من الحدود من الجانب الأردني ليلا. وقالت الشرطة ان القوات نصبت كمينا في منطقة مفتوحة بالقرب من المستوطنة وانتظروا عبور المشتبه به للحدود.

أشار المسؤولون في وقت سابق إلى أن الأسلحة المهربة من الأردن من المحتمل أن تكون قد بيعت لعرب في إسرائيل، لأغراض متعددة.

وقال مسؤولون في الشرطة ان قيمة المسدسات التي تم ضبطها يوم الاثنين قدرت بنحو مليون شيكل (305 آلاف دولار).

كثف الجيش الإسرائيلي والشرطة جهودهما لوقف محاولات التهريب على طول الحدود الأردنية في الأشهر الأخيرة، لكن المسؤولين اعترفوا بأن النجاح كان محدودا حتى الآن.

ضباط يتفقدون حقيبة احتجزتها قوات الأمن الإسرائيلية خلال محاولة تهريب أسلحة على طول الحدود مع الأردن، 25 أبريل 2022 (Israel Defense Forces)

على عكس حدود إسرائيل الأخرى – مع مصر ولبنان وسوريا – فإن حدودها مع الأردن مفتوحة إلى حد كبير، وغالبا بدون أسوار كبيرة، وغير محمية نسبيا، مما يجعلها موقعا سهلا للتهريب على نطاق واسع.

وقالت الشرطة يوم الاثنين إن منطقتها الشمالية “تقود” جهود التصدي لمحاولات التهريب من الأردن ولبنان وسوريا ومناطق الضفة الغربية الخاضعة للسلطة الفلسطينية.

في وقت سابق من هذا الشهر، تم ضبط حوالي 30 سلاحا تم تهريبها على ما يبدو عبر الحدود الأردنية.

سعت السلطات بشكل متزايد إلى قمع الانتشار غير المحدود للأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي في إسرائيل، والتي تم استخدامها لتنفيذ أرقام قياسية من جرائم القتل في السنوات الأخيرة.

وفقا لـ”مبادرات إبراهيم”، وهي جماعة غير حكومية تمارس الضغط ضد العنف في المجتمع العربي، قُتل 125 عربيا – وهو رقم قياسي على الإطلاق – في إسرائيل في عام 2021 نتيجة العنف والجريمة. منذ بداية هذا العام، قتل 25 آخرين في حوادث جرائم عنف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال