القوات الأوكرانية في مصنع آزوفستال: “الاستسلام ليس خيارا”
بحث

القوات الأوكرانية في مصنع آزوفستال: “الاستسلام ليس خيارا”

ضابط في جهاز الاستخبارات الأوكرانية يقول إن الإمدادات للقوات المتحصنة في الموقع محدودة ويتعهد بالقتال "حتى أفضل نتيجة لهذا الوضع"

الدخان يتصاعد فوق مصنع آزوفستال للصلب في مدينة ماريوبول في 29 أبريل 2022، وسط العمليات العسكرية الروسية المستمر في أوكرانيا. (ANDREY BORODULIN / AFP)
الدخان يتصاعد فوق مصنع آزوفستال للصلب في مدينة ماريوبول في 29 أبريل 2022، وسط العمليات العسكرية الروسية المستمر في أوكرانيا. (ANDREY BORODULIN / AFP)

أعلن العسكريون الأوكرانيون المتحصّنون منذ أسابيع في ملاجئ في مصنع آزوفستال الضخم، آخر معقل للمقاومة الأوكرانية في وجه الجيش الروسي في مدينة ماريوبول (جنوب شرق) المدمّرة، أنهم لا ينوون الاستسلام.

وصرّح الضابط في جهاز الاستخبارات الأوكرانية إيليا سامويلينكو في مؤتمر صحافي عبر الفيديو أن “الاستسلام ليس خيارًا لأن حياتنا لا تهمّ روسيا. تركنا على قيد الحياة لا يهمّهم”.

وأضاف من أقبية الموقع الصناعي أن “كل إمداداتنا محدودة. بقي لدينا مياه. بقي لدينا ذخيرة. سنحمل أسلحتنا. سنقاتل حتى أفضل نتيجة لهذا الوضع”.

وتابع “لدينا نحو 200 جريح هنا. لدينا كثير من الجرحى، أشخاص لا يمكننا تركهم هنا. لا يمكننا التخلي عن جرحانا وموتانا، هؤلاء يستحقون العلاج المناسب، يستحقون دفنا لائقا. لن نترك أي شخص وراءنا”.

وأردف سامويلينكو الذي تحدث باللغة الأوكرانية وأحيانًا بالإنكليزية في المؤتمر الصحافي “نحن العسكريين في حامية ماريوبول شهود على جرائم الحرب التي ارتكبتها روسيا، الجيش الروسي. نحن الشهود على ذلك”.

في نهاية المؤتمر الصحافي، تحدثت عن طريق الفيديو كاترينا بروكوبينكو زوجة القيادي في كتيبة آزوف دينيس بروكوبينكو، وقالت “نطالب الحكومة باتخاذ إجراءات حاسمة، نريدهم جميعا أن يعيشوا ليرووا قصصهم لأبنائهم وأحفادهم… يجب ألا نقف باكين، يجب أن نفعل كل شيء لإنقاذهم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال