إسرائيل في حالة حرب - اليوم 198

بحث
حصري

القصة المذهلة لإجلاء من تبقى من يهود اليمن

توجهت إسرائيل لدولة عربية لا تربطها معها علاقات دبلوماسية وطلبت منها المساعدة في إجلاء حوالي 100 يهودي في اليمن؛ وصل مبعوثو تلك الدولة إلى صنعاء لإجراء مفاوضات مع اليمنيين - وفي الوقت نفسه أجرت مفاوضات مع مصر التي وافقت على استقبالهم في مجمع خاص بالقاهرة

الحاخام يحيى يوسف موسى مع أفراد عائلته خارج منزلهم في صنعاء، اليمن، في 18 يناير 2010. الأشخاص في الصورة لا علاقة لهم بالمقال. (AHMAD GHARABLI / AFP)
الحاخام يحيى يوسف موسى مع أفراد عائلته خارج منزلهم في صنعاء، اليمن، في 18 يناير 2010. الأشخاص في الصورة لا علاقة لهم بالمقال. (AHMAD GHARABLI / AFP)

قبل حوالي ثلاث سنوات، خلال عام 2021، ساعدت دولة عربية إسرائيل في إجلاء ما يقارب من 100 يهودي من اليمن ونقلهم إلى دولة ثالثة وهي مصر. يكشف “زمان يسرائيل”، الموقع التابع لـ”تايمز أوف إسرائيل” باللغة العبرية، الآن للمرة الأولى تفاصيل تلك العملية، في حدود ما تسمح الرقابة بنشره.

أقام اليهود – آخر من تبقى منهم في اليمن – آنذاك في مجمع مؤمن في صنعاء وقامت السلطات بحمايتهم من المتمردين الحوثيين، الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من اليمن في الحرب الأهلية الطويلة التي اندلعت في عام 2013 في البلد المسلم.

انتقل اليهود إلى صنعاء بعد إقامتهم في مجمع أقل أمانا في مدينة ريدة، وهي مدينة تقع شمال صنعاء حيث كانت تتركز جالية يهودية كبيرة. ومع ذلك، حتى في صنعاء كان الخطر واضحا كل يوم، وأصبحت الحاجة إلى إخراجهم من اليمن ملحة.

طلبت إسرائيل مساعدة عاجلة من دولة عربية لا تربطها علاقات بها، ووصل مبعوثون منها إلى صنعاء لإجراء مفاوضات بشأن إخراج اليهود من المجمع.

بعض هؤلاء اليهود، الذين كانوا خاضعين لتأثير حسيدية ساتمر المناهضة للصهيونية، لم يرغبوا في الهجرة إلى إسرائيل، التي تُعتبر في نظرهم دولة علمانية ومرتدة عن الدين.

بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من الصفقة المعقدة بين الدولة العربية وإسرائيل وصنعاء، رفض اليمنيون أنفسهم السماح لليهود بالقدوم إلى إسرائيل – وخاصة أولئك الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى في إسرائيل.

أطفال يهود في مدرسة الشبازي في مدينة بريدة، اليمن، في ديسمبر 2008. ( KHALED FAZAA / AFP)

وهكذا، غادر ما يقارب من مائة يهودي اليمن خلال عام 2021 إلى مجمع في القاهرة، وكل ذلك بتمويل أجنبي. وقاد العملية مبعوث خاص نيابة عن ذلك البلد العربي اسمه محفوظ لدى هيئة التحرير.

ولكن، بقي يهودي واحد في صنعاء، وهو سالم ليفي مرحبي، ومنعت السلطات مغادرته. على حد علمنا فإن المبعوث الخاص لتلك الدولة العربية يزور صنعاء كل شهر للاطمئنان على صحة مرحبي.

أقام مرحبي في إسرائيل في الماضي، ولكنه عاد إلى اليمن بعد أن واجه صعوبات استيعاب في البلاد. قبل عودته إلى اليمن، تم تصويره في مارس 2016 مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حيث كانا إلى جانب مهاجرين يمنيين آخرين، يلقيان نظرة على كتاب توراة قديم يعود تاريخة إلى 800 عام تم تهريبه من إسرائيل إلى اليمن – وهو ما أثار حفيظة السلطات في اليمن، وليس الحوثيين فقط.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي نظرة على كتاب توراة يعودة تاريخه إلى 800 عام جلبته له مجموعة من المهاجرين من اليمن، من ضمنهم سالم ليفي مرحبى، ​​مارس 2016. (تصوير: Haim Tzach/L.A.M.)

فورا مع عودته إلى اليمن، تم اعتقال مرحبي – وفي عام 2018 حُكم عليه بالسجن لثلاث سنوات ونصف. عقوبة السجن انتهت منذ فترة طويلة، ولكن لم يتم إطلاق سراحه منذ ذلك الحين. قبل ثلاثة أشهر نشر أريئل شنابل من موقع “مكور ريشون” أن مرحبي محتجز في سجن للحوثيين، وأنه يتعرض، وفقا لتقارير، للتعذيب وقد فقد كل أسنانه بالفعل.

بحسب مصادر في الدولة العربية المعنية فإن اليهود المقيمين اليوم في المجمع المغلق في القاهرة لا يشكلون عبئا على السلطات المصرية، وهم يعملون في صياغة الذهب، ويكسبون لقمة عيشهم بأيديهم، وحتى أن منتجاتهم الفنية أصبحت مطلوبة في المدينة.

في الواقع، ربما يكون اليمنيون من صنعاء هم اليهود الوحيدين الذين يعيشون في مصر اليوم بعد تفكك الجالية اليهودية في البلاد على مر السنين. الشرطة المصرية هي التي تراقب هؤلاء اليهود الجدد اليوم.

في إسرائيل لا يعالجون هذه القضية. ولم يصل أي رد من مكتب رئيس الوزراء ولا من الجهات الحكومية التي تتعامل مع اليهود في البلاد التي يواجهون فيها خطرا.

اقرأ المزيد عن