القبة الحديدية تسقط طائرة مسيرة تابعة لحماس في البحر
بحث

القبة الحديدية تسقط طائرة مسيرة تابعة لحماس في البحر

الاعتراض يمثل المرة الثانية التي يقوم فيها نظام القبة الحديدية بإسقاط الطائرات المسيرة التابعة لحماس

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

آثار صاروخ إعترضه جهاز القبة الحديدية في سماء جنوب إسرائيل، 8 نوفمبر 2021 (Oshri Tzimmer / courtesy)
آثار صاروخ إعترضه جهاز القبة الحديدية في سماء جنوب إسرائيل، 8 نوفمبر 2021 (Oshri Tzimmer / courtesy)

أعلن الجيش الإسرائيلي إن نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي أسقط طائرة مسيرة تابعة لحركة حماس كانت في الأجواء فوق البحر في قطاع غزة يوم الاثنين.

يبدو أن الاعتراض هو المرة الثانية التي تسقط فيها القبة الحديدية طائرة بدون طيار لحماس بعد ترقيات لنظام الدفاع الجوي، والذي تم تصميمه في البداية فقط لمواجهة الصواريخ قصيرة المدى.

وبحسب الجيش، فإن الجسم الطائر “تمت مراقبته طوال الحادث” من قبل السيطرة البرية لسلاح الجو.

تم استخدام القبة الحديدية لأول مرة من الناحية التشغيلية لاعتراض طائرة مسيرة تابعة لحماس في شهر مايو الماضي، خلال نزاع استمر 11 يوما مع الفصائل الفلسطينية في القطاع، والمعروف في إسرائيل باسم عملية “حارس الجدران”. أثناء الصراع، أسقط النظام عن طريق الخطأ طائرة إسرائيلية بدون طيار.

جاء إطلاق الطائرة بدون طيار من غزة في الوقت الذي أطلقت فيه حماس عددا من الصواريخ في البحر، على ما يبدو كجزء من جهود لاختبار قدراتها. لا تتدخل إسرائيل عادة عندما تجري حماس تجارب إطلاق؛ ومع ذلك، فإنها تسقط بشكل عام أي طائرات بدون طيار يتم إطلاقها من القطاع.

خلفت عملية “حارس الجدران” أكثر من 12 قتيلا في إسرائيل ونحو 250 قتيلا في غزة، وألحقت أضرارا جسيمة في كلا الجانبين حيث أطلقت الفصائل الفلسطينية آلاف الصواريخ وقذائف الهاون على إسرائيل. ورد الجيش الإسرائيلي بمئات الغارات الجوية على أهداف في جميع أنحاء القطاع.

منذ انتهاء القتال، انخرط الجانبان في محادثات وقف إطلاق النار الجارية للتفاوض على هدنة طويلة الأمد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال