القادة الإسرائيليون يناقشون تداعيات الغزو الروسي، ويستعدون لمساعدة يهود أوكرانيا
بحث

القادة الإسرائيليون يناقشون تداعيات الغزو الروسي، ويستعدون لمساعدة يهود أوكرانيا

في اجتماع برئاسة رئيس الوزراء بينيت، أمرت الوزارات بمواصلة العمل على إخراج المواطنين الإسرائيليين من منطقة الصراع

وزير الدفاع بيني غانتس (يسار) ووزير الخارجية يئير لبيد (وسط) ورئيس الوزراء نفتالي بينيت يحضرون جلسة مكتملة النصاب في الكنيست، 31 يناير 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)
وزير الدفاع بيني غانتس (يسار) ووزير الخارجية يئير لبيد (وسط) ورئيس الوزراء نفتالي بينيت يحضرون جلسة مكتملة النصاب في الكنيست، 31 يناير 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

اجتمع مسؤولون إسرائيليون كبار يوم الخميس لمناقشة الغزو الروسي لأوكرانيا، وقرروا مواصلة جهودهم لإخراج المواطنين الإسرائيليين من المنطقة بينما يستعدون لإرسال مساعدات إلى كييف.

ترأس الاجتماع رئيس الوزراء نفتالي بينيت وحضره وزير الدفاع بيني غانتس؛ وزير الخارجية يائير لبيد؛ رئيس أركان الجيش الإسرائيلي؛ مستشار الأمن القومي؛ وغيرهم من كبار مسؤولي الدفاع والدبلوماسيين.

“جرى خلال الاجتماع استعراض لكافة تداعيات الأزمة في مختلف المجالات (الدبلوماسية والمالية والأمنية)”، صرح مكتب رئيس الوزراء في بيان.

“بعد مناقشة الأمر، وافقت القيادة السياسية على توجيه الوزارات المختلفة في البلاد للتركيز على الجهود المستمرة لإخراج جميع المواطنين الإسرائيليين من البلاد؛ مساعدة السكان اليهود المحليين في أوكرانيا؛ الاستعداد لمساعدتهم على الهجرة؛ الاستعداد لإرسال المساعدات الإنسانية؛ ومواصلة تقييم العواقب المحتملة للغزو على إسرائيل” جاء في البيان.

في وقت سابق من اليوم، تجنب بينيت إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا – أو حتى ذكر روسيا بالاسم – في تصريحاته الأولى منذ بدء التوغل.

“النظام العالمي كما نعرفه يتغير”، قال، متحدثا في حفل تخرج ضباط في الجيش الإسرائيلي في جنوب إسرائيل. “العالم أقل استقرارا بكثير، ومنطقتنا أيضا تتغير كل يوم”.

الدخان واللهب يتصاعدان بالقرب من مبنى عسكري بعد غارة روسية على ما يبدو في كييف، أوكرانيا، 24 فبراير 2022 (AP Photo / Efrem Lukatsky)

“هذه أوقات عصيبة ومأساوية… قلوبنا مع المدنيين في شرق أوكرانيا الذين علقوا في هذا الوضع”.

وجاءت تصريحات بيينت في تناقض صارخ مع إدانة وزير الخارجية يئير لبيد لروسيا قبل ساعات فقط.

ووصف لبيد الغزو بأنه “انتهاك خطير للنظام الدولي”، في أشد إدانة من إسرائيل وأكثرها مباشرة لموسكو منذ بدء الأزمة في أوروبا الشرقية.

رجل يحمل صورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع شارب تحاكي أدولف هتلر خلال مسيرة من أجل أوكرانيا أمام سفارة أوكرانيا في رومانيا في بوخارست، 24 فبراير، 2022. (Daniel MIHAILESCU / AFP)

قالت مصادر مطلعة على الأمر للتايمز أوف إسرائيل إن بينيت ولبيد كانا منسقين في ردودهما.

وكانت إسرائيل حتى الآن حذرة في تعليقاتها على الصراع وتجنبت انتقاد موسكو علنا. ويُعتقد أن هذا يعود جزئيا على الأقل إلى حاجتها للعمل مع الوجود العسكري الروسي في سوريا المجاورة.

(يسار) وزير الخارجية يئير لبيد يتحدث خلال مؤتمر صحفي في القدس في 6 نوفمبر 2021. (يمين) وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين يتحدث خلال مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية في واشنطن، 5 يناير 2022. (POOL؛ ماندل نجان / بول عبر AP)

في وقت لاحق من مساء الخميس، تحدث لبيد عبر الهاتف مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين، وفقا لقراءة إخبارية إسرائيلية.

“ناقش الاثنان الوضع في أوكرانيا والعواقب العالمية لما كان يتكشف”، صرح مكتب لبيد.

وزير الخارجية “أعرب عن قلقه على سلامة الإسرائيليين الذين يحاولون مغادرة أوكرانيا وأطلع وزيرة الخارجية على جهود إسرائيل لإرسال مساعدات إنسانية” إلى البلاد.

“وزارة الخارجية أطلعت وزير الخارجية على الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة في هذه المرحلة واتفقا على مواصلة الحديث في الأيام المقبلة”، لخص البيان الإسرائيلي.

ساهم في هذا التقرير لازار بيرمان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال