’القائمة المشتركة’ تطلق حملة إنتخابية باللغات اليديشية والأمهرية والروسية
بحث

’القائمة المشتركة’ تطلق حملة إنتخابية باللغات اليديشية والأمهرية والروسية

تحالف الأحزاب ذات الأغلبية العربية يحاول كسب التضامن من ’المجتمعات المهمشة’ في الوسط اليهودي، مع لافتات إعلانية متعددة اللغات موجهة لليهود الحريديين والإسرائيليين من أصول إثيوبية والناطقين بالروسية

لافتة إعلانية ضمن الحملة الإنتخابية لحزب ’القائمة المشتركة’ تم وضعها في 16 فبراير، 2020، في بني براك، كُتب عليها: "صوتك ضد مرسوم التجنيد". (Joint List)
لافتة إعلانية ضمن الحملة الإنتخابية لحزب ’القائمة المشتركة’ تم وضعها في 16 فبراير، 2020، في بني براك، كُتب عليها: "صوتك ضد مرسوم التجنيد". (Joint List)

أطلق تحالف الأحزاب ذات الغالبية العربية “القائمة المشتركة” يوم الأحد حملة فريدة من نوعها باللغة اليديشية، تسعى إلى تعزيز روح التضامن بين مواطني إسرائيل العرب والمجتمع اليهودي الحريدي في إسرائيل.

وهذه الحملة هي واحدة فقط من بين عدة حملات موجهة لمجتمعات يهودية معينة في إسرائيل، بهدف معلن وهو “كسر الجدران التي تفصل بين جميع مواطني الدولة” وربما الفوز ببعض الأصوات الإضافية المستبعدة على طول الطريق.

وقامت “القائمة المشتركة” بوضع اللافتات الإعلانية الأحد في المناطق الحريدية، بما في ذلك في مدينتي بني براك وبيت شيمش. وكُتب على اللافتات باللغة اليديشسية: “صوتك ضد مرسوم التجنيد”.

في الدوائر الحريدية، يوجد للكلمة “مرسوم” دلالة على إجراء تعسفي مفروض على اليهود المتدينين من قبل قيادة معادية. استخدام هذه العبارة شائع في صفوف جماعات حريدية متطرفة لوصف قوانين الكنيست التي تنظم تجنيد طلاب المعاهد الدينية للجيش – التي يعارضها معظم المجتمع الحريدي.

ويتقاسم الكثيرون في المجتمعين العربي والحريدي معارضتهم للخدمة العسكرية، ورسالة الحملة الانتخابية تهدف إلى الاستفادة من هذا الرابط.

لافتة إعلانية ضمن الحملة الإنتخابية لحزب ’القائمة المشتركة’ تم وضعها في 16 فبراير، 2020، في رحوفوت، باللغة الأمهرية كُتب عليها: “صوتك ضد عنف الشرطة”. (Joint List)

وتم نشر رسالة أخرى في إطار الحملة الإنتخابية، باللغتين العربية والأمهرية، في مناطق تشمل مدينتي بيتح تيكفا ورحوفوت، حيث يقيم العديد من الإسرائيليين من أصول إثيوبية.

وكُتب في هذه الرسالة “صوتك ضد عنف الشرطة”، في إشارة إلى التجربة التي يشاركها العديد من المواطنين العرب والإسرائيليين من أصول إثيوبية فيما يتعلق بالمعاملة التمييزية من قبل عناصر الشرطة، التي أثارت احتجاجات غاضبة في كلا المجتمعين في الأشهر الأخيرة.

لافتة إعلانية ضمن الحملة الإنتخابية لحزب ’القائمة المشتركة’ تم وضعها في 16 فبراير، 2020 في بات يام، باللغة الروسية: “صوتك من أجل المساواة والحقوق المدنية”. (Joint List)

في مناطق تشمل مدينة بات يام، التي تضم جزءا كبيرا من المهاجرين الناطقين بالروسية، تم وضعت لافتات كُتب عليها، “صوتك من أجل المساواة والحقوق المدنية”.

إن العديد من المهاجرين الروس الذين انتقلوا إلى إسرائيل وفقا لـ”قانون العودة”، والذي يسمح لأي شخص لديه جد أو جدة يهود بالهجرة إلى إسرائيل، لم يتم الاعتراف بيهوديتهم في الحاخامية الكبرى. وبالتالي، لا يُسمح لهم بالتسجيل كمتزوجين في حفل زفاف يهودي، ونتيجة لذلك يشتكي الكثيرون منهم من تعرضهم للتمييز في ظروف مختلفة.

وقالت القائمة المشتركة في رد على تقرير عن حملتها الانتخابية في صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن “التحريض هو أكبر إنجازات اليمين – والنصر الحقيقي سيأتي عندما نقوم بهدم الجدران التي تفصل بين مواطني الدولة”، وأضاف البيان “ستعمل القائمة المشتركة على تعزيز مصالح المجتمع العربي وجميع المجتمعات المهمشة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال