القائمة المشتركة العربية تنقسم إلى فصيلين، في تغيير للتشكيلة السياسية في اللحظة الأخيرة
بحث

القائمة المشتركة العربية تنقسم إلى فصيلين، في تغيير للتشكيلة السياسية في اللحظة الأخيرة

الخلافات حول صفقة التناوب تقسم الحزب إلى فصيلي الجبهة-العربية للتغيير والتجمع، في خطوة قد تساعد نتنياهو على العودة إلى السلطة؛ حزب العمل و"ميرتس" يخوضان النتخابات بشكل مستقل، رافضان لبيد

زعيم حزب الجبهة أيمن عودة خلال مؤتمر صحفي مع نواب من فصيل الجبهة - العربية للتغيير أثناء تسجيل قائمتهم الحزبية، 15 سبتمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
زعيم حزب الجبهة أيمن عودة خلال مؤتمر صحفي مع نواب من فصيل الجبهة - العربية للتغيير أثناء تسجيل قائمتهم الحزبية، 15 سبتمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

أعلنت القائمة المشتركة للأحزاب ذات الأغلبية العربية في وقت متأخر من يوم الخميس أنها ستخوض الانتخابات المقبلة كفصيلين منفصلين، في خطوة مفاجئة في الساعة الحادية عشرة أدت إلى تغيير المشهد السياسي الإسرائيلي ويمكن أن تضعف بشكل كبير التمثيل العربي في الكنيست بعد انتخابات نوفمبر.

وجاء قرار الانفصال إلى قائمتي الجبهة-العربية للتغيير والتجمع قبل ساعة واحدة فقط من تسليم القوائم الحزبية النهائية إلى لجنة الانتخابات المركزية، وبعد يوم واحد فقط من موافقة الفصائل الثلاثة على الترشح مرة أخرى كقائمة مشتركة.

مع اقتراب الموعد النهائي في منتصف الليل لتقديم الأحزاب قوائمها، تراجع حزب التجمع عن قراره بإعادة الانضمام إلى تحالف القائمة المشتركة، مشيرًا إلى خلاف حول التناوب على أحد مقاعده في القائمة مع الجبهة والعربية للتغيير.

ويعني الانفصال أن الأصوات من مجموعة صغيرة إلى حد ما من الناخبين العرب ستتقسم على الأحزاب. ومع توقع حصول القائمة المشتركة على ستة مقاعد قبل الانفصال، سيكون من الصعب على الجبهة-العربية للتغيير أو التجمع الحصول على 3.25٪ من الأصوات في البلاد – أي ما يعادل أربعة مقاعد – اللازمة لدخول الكنيست.

وأكملت الأحزاب الأربعين المتبقية التي قدمت قوائم المرشحين لانتخابات 1 نوفمبر خلال اليومين الماضيين العملية بدون مفاجآت، على الرغم من أن حزب “البيت اليهودي”، الذي تقوده الآن وزيرة الداخلية المنتهية ولايتها أييليت شاكيد، قدم قائمته بوقت متأخرًا نسبيًا. وكان تحالف “الصهيونية الدينية”، الذي يضم فصيل “عوتسما يهوديت”، قد أضاف حزب “نوعام” اليميني المتطرف المناهض للمثليين إلى قائمته في اللحظة الأخيرة قبل تقديمها يوم الأربعاء.

وكان يمكن لحزب العمل و”ميرتس” إحداث الضجيج من خلال توحيد الأحزاب اليسارية، لكن رفضت زعيمة حزب العمل ميراف ميخائيلي بثبات ضغط رئيس الوزراء يائير لبيد، الذي سعى إلى تحقيق التحالف لحماية أحد الحلفاء المحتملين من الفشل في تجاوز العتبة الانتخابية.

ويُنظر إلى حزب التجمع، وهو حزب قومي فلسطيني متشدد، على أنه العنصر الأكثر احتمالاً في القائمة المشتركة السابقة للخروج من المشهد السياسي الوطني، على الرغم من أن فصيل الجبهة-العربية للتغيير قد يكافح أيضًا لكسب ما يكفي من الأصوات.

أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة يحتفلون بعد تصويت الكنيست على رفض تمديد قانون لم شمل الأسرة الفلسطيني، في القدس، 6 يوليو 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

ومن المتوقع أن يكون للانفصال تأثير كبير على الساحة السياسية، مع انقسام المعسكرات التي تدعم أو تعارض زعيم الليكود بنيامين نتنياهو بشكل متساوٍ تقريبًا قبل الانتخابات، التي يُنظر إليها، مثل أربعة الجولات السابقة، على أنها استفتاء بشأن رئيس الوزراء السابق.

إضعاف فصيل الجبهة – العربية للتغيير من شأنه أن يحرم لبيد من مقاعد الكنيست الحاسمة التي تعارض عودة كتلة نتنياهو الدينية اليمينية إلى السلطة. وفي الوقت نفسه، من المرجح الآن أن ينضم فصيل الجبهة – العربية للتغيير إلى حكومة يرأسها لبيد، وهو احتمال طرح في العام الماضي لكنه لاقى الرفض بسبب معارضة حزب التجمع. ومع ذلك، سيتطلب هذا السيناريو أيضًا الموافقة على مثل هذه الشراكة من قبل شركاء لبيد الأكثر تشددًا.

هذا ثاني انقسام في جولتين من الانتخابات يؤدي إلى شرذمة القائمة المشتركة، بعد انفصال القائمة العربية الموحدة في عام 2021 حيث سعت إلى الاندماج بشكل كامل في الساحة السياسية. وكان من المتوقع أيضًا أن تفشل العربية الموحدة في تجاوز العتبة الانتخابية، ولكنها تحدت التوقعات بالفوز بأربعة مقاعد، وصنعت التاريخ لاحقًا من خلال الانضمام إلى حكومة لبيد ورئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت.

ومن المتوقع أن تنخفض مشاركة الناخبين العرب أكثر مع تفكك القائمة المشتركة، على الرغم من قول كلاً من فصيلي الجبهة – العربية للتغيير والتجمع إنهما سيعملان على زيادة إقبال الناخبين.

وكان زعيم حزب التجمع سامي أبو شحادة قد دفع لزيادة نفوذ الحزب داخل القائمة المشتركة، وسط تراجع التأييد من الشارع العربي.

عضو الكنيست سامي أبو شحادة يتحدث خلال اجتماع لفصيل القائمة المشتركة في الكنيست في القدس، 24 يناير 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وفي اتفاق تم توقيعه مع الجبهة يوم السبت، كان من المقرر أن يحتل أبو شحادة المركز الثالث في القائمة المشتركة. وكان من المفترض تخصيص المركز السادس في القائمة لعضو كنيست عن التجمع، وأن يتم التناوب عليه لاحقًا مع نائب من إحدى القوائم الأخرى.

وسعى حزب التجمع للتناوب مع العربية للتغيير فقط، بدلاً من إضافة الجبهة إلى التناوب، وتقليل الوقت الذي يشغل فيه كل نائب المقعد، لكن لم تتمكن الأطراف من التوصل إلى تسوية.

ووفقًا لبنود الاتفاقية التي تم إلغاؤها الآن، كان من المفترض أن تحصل الجبهة على ثلاثة من المقاعد الخمسة الأولى، مع حصول كل من التجمع والعربية للتغيير على مقعد واحد. ومن غير الواضح عدد المقاعد التي سيشغلها فصيل العربية للتغيير في القائمة الجديدة.

وقال أبو شحادة، دافعا رسالة التجمع المتشددة، إن الحزب سيدفع باتجاه إقامة دولة إسرائيلية فلسطينية ثنائية القومية إذا نجح بمحاولته الفردية للعودة إلى الكنيست.

“إنها فكرة دولة لكل مواطنيها على أساس العدل وحقوق الإنسان”، قال بعد أن قدم فائمة حزبه للترشح المستقل.

وتم تشكيل القائمة المشتركة لأول مرة في الفترة التي سبقت انتخابات عام 2015 بعد رفع عتبة التصويت إلى أربعة مقاعد، أكثر مما تمكن أي حزب عربي من الحصول عليه بمفرده. وخلق التحالف زواجًا غريبًا بين الشيوعيين والقوميين والإسلاميين، الذين أجبروا على العمل معا من أجل الاحتفاظ بالنفوذ السياسي، لكن الخلافات والانقسامات كانت تطارد الحزب منذ انشائه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال