القائمة العربية الموحدة تؤجل بيانها بشأن مشروع القانون لحل الكنيست على خلفية مقتل مراسلة الجزيرة
بحث

القائمة العربية الموحدة تؤجل بيانها بشأن مشروع القانون لحل الكنيست على خلفية مقتل مراسلة الجزيرة

قرار الحزب ينتظره الكثيرون ومن المتوقع أن يؤثر على قرار المعارضة بطرح أو عدم طرح مشروع القانون على الكنيست للتصويت عليه الأربعاء

عضو الكنيست منصور عباس، زعيم حزب القائمة العربية الموحدة في الكنيست، 2 نوفمبر 2021 (Noam Moshkavitz / GPO)
عضو الكنيست منصور عباس، زعيم حزب القائمة العربية الموحدة في الكنيست، 2 نوفمبر 2021 (Noam Moshkavitz / GPO)

أعلن حزب “القائمة العربية الموحدة” عن إلغاء مؤتمر صحفي كان مقررا صباح الأربعاء وكان من المتوقع أنه يعلن فيه عن قراره بشأن التصويت مع الإئتلاف لدرء هجوم تشريعي متوقع في وقت لاحق من اليوم.

الإعلان جاء في أعقاب وفاة صحافية مخضرمة في قناة “الجزيرة” خلال عملية أمنية للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وجاء في بيان للحزب، “احتجاجا على ظروف وملابسات مقتل الشهيدة شيرين أبو عاقلة، أعلنت الموحدة عن إلغاء المؤتمر الصحفي الذي كانت تنوي عقده صباح اليوم”.

تم تحديد موعد المؤتمر الصحفي في توقيت حرج، حيث تدرس أحزاب المعارضة بقيادة “الليكود” ما إذا كانت ستقدم مشروع قانون لحل الكنيست وفرض انتخابات مبكرة في قراءة تمهيدية في جلسة للهيئة العامة للكنيست يوم الأربعاء.

قرار المعارضة بشأن القيام بطرح مشروع القانون يعتمد إلى حد كبير على القائمة الموحدة وما إذا كان الحزب سيستخدم أصواته الأربعة لمنع تمرير مشروع القانون. في حين أن تمرير مشروع القانون في قراة تمهيدية محتملة يوم الأربعاء – وهي الأولى من بين أربع قراءات – يحتاج فقط إلى أغلبية بسيطة، إلا أنه في حال فشلت المعارضة في تمريره فلن تكون قادرة على طرحه مرة أخرى قبل ستة أشهر.

وكانت الموحدة قد جمدت عضويتها في الإئتلاف قبل ثلاثة أسابيع على خلفية التوترات في الحرم القدس. بصفتها حزب الفرع الجنوبي للحركة الإسلامية، تتلقى الموحدة المشورة من مجلس الشورى التابع للحركة. وانتهى اجتماع لمجلس الشورى ليل الثلاثاء دون الإعلان عن الطريق الذي ستسلكه الموحدة قدما، والذي كان من المتوقع الإعلان عنه صباح الأربعاء.

في بيانها، قالت الموحدة إنها ستعلن عن قرار مجلس الشورى “لاحقا” الأربعاء.

عضو الكنيست أحمد الطيبي يحضر اجتماع القائمة المشتركة في الكنيست بالقدس، 7 مارس، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

تقلص الإئتلاف الهش ليتساوى مع المعارضة في عدد المقاعد في الكنيست (60-60) بعد انشقاق النائبة عن حزب “يمينا” عيديت سيلمان في أوائل أبريل. من دون مقاعد القائمة الموحدة، ينخفض عدد الأصوات في الإئتلاف إلى 54 فقط. وتتوقع المعارضة، التي تضم 54 مقعدا من أحزاب اليمين والأحزاب المتدينة بالإضافة إلى ستة مقاعد لحزب “القائمة المشتركة” ذات الأغلبية العربية، أن تتمكن من حشد 59 صوتا لصالح تمرير مشروع قانون حل الكنيست في قراءة تمهيدية. ومن المتوقع أن تمتنع سيلمان عن التصويت.

في مقابلة مع إذاعة الجيش أجريت معه بعد مقتل أبو عاقلة، أكد عضو الكنيست أحمد الطيبي (القائمة المشتركة) أن حزبه يعتزم التصويت لصالح حل الكنيست إذا طرحت المعارضة مشروع القانون يوم الأربعاء.

شيرين أبو عاقلة (51 عاما)، صحافية مخضرمة في قناة الجزيرة، التي قُتلت خلال عملية للجيش الإسرائيلي في جنين صباح الأربعاء، 11 مايو، 2022. (courtesy)

في وقت سابق من صباح الأربعاء، قُتلت مراسلة “الجزيرة” شيرين أبو عاقلة في جنين. ولا تزال ملابسات وفاتها محل خلاف: السلطة الفلسطينية تقول إن الصحافية قُتلت بنيران إسرائيلية، في حين يزعم الجيش إنها قد تكون قُتلت بنيران فلسطينية.

واصفة أبو عاقلة بالشهيدة، طالبت القائمة الموحدة بإجراء تحقيق دولي لتحديد أسباب وفاتها، التي حدثت خلال عملية للجيش الإسرائيلي في جنين.

وجاء في بيان للحزب “طالبت القائمة العربية الموحدة بإقامة لجنة تحقيق دولية في ظروف استشهاد الصحافية أبو عاقلة بشكل فوري، مؤكدة أن الصحافة والصحافيين ينبغي أن يكونوا محميين بموجب جميع القوانين والأعراف”.

أبو عاقلة، التي وصفها الطبيي بأنها “وجه فلسطين” للعالم العربي، كانت شخصية بارزة في العالم العربي وغطت أخبار إسرائيل والضفة الغربية.

وأعلنت جنين الحداد في أعقاب وفاتها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال