فيروس كورونا قد يكلف الإقتصاد الإسرائيلي 14 مليون شيقل بحسب مسؤولين
بحث

فيروس كورونا قد يكلف الإقتصاد الإسرائيلي 14 مليون شيقل بحسب مسؤولين

تقول السلطات في اجتماع طارئ في القدس إن الوباء المعتدل قد يكلف نسبة واحد في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، بينما تنهار الاسخم في تل أبيب وسط مخاوف عالمية

السياح الكوريون الجنوبيون المجبرون على مغادرة البلاد يرتدون أقنعة أثناء انتظارهم رحلنهم في منطقة معزولة في مطار بن غوريون الدولي، 24 فبراير 2020. (Flash90)
السياح الكوريون الجنوبيون المجبرون على مغادرة البلاد يرتدون أقنعة أثناء انتظارهم رحلنهم في منطقة معزولة في مطار بن غوريون الدولي، 24 فبراير 2020. (Flash90)

تشير تقديرات وزارة المالية يوم الإثنين إلى أن فيروس كورونا قد يؤدي إلى انخفاض 1% في الناتج الاقتصادي لإسرائيل، بينما تراجعت الأسهم في جميع أنحاء العالم بسبب المخاوف المحيطة بتفشي الفيروس.

وقدرت الوزارة أن الوباء من المحتمل أن يتسبب في اضرار ربع بالمائة على الأقل من الاقتصاد. ويصل العجز المتوقع إلى 3.6 مليار شيقل (1 مليار دولار) وـ 14 مليار شيقل (4 مليارات دولار).

ولا تشمل التقديرات إمكانية حدوث “سيناريو كابوس” لانتشار واسع النطاق ومدمر في إسرائيل، حسبما ذكرت صحيفة “غلوبوس” للأعمال.

وقد نجحت إسرائيل حتى الآن تجنب الفيروس في الغالب، والحالات الوحيدة المؤكدة التي حدثت حتى الآن كانت بين المواطنين الذين كانوا على متن رحلة بحرية أصبحت حاضنة لهذا المرض. لكن البلاد دفعت مئات الأشخاص إلى الحجر الصحي في منازلهم واتخذت تدابير صارمة لمنع دخول الأجانب من عدد كبير من الدول الآسيوية، بما في ذلك وقف الرحلات الجوية.

طائرة ركاب كورية تصل من كوريا الجنوبية بعد هبوطها في مطار بن غوريون الدولي، 22 فبراير، 2020. (Ahmad GHARABLI / AFP)

وعقد وزير المالية موشيه كحلون اجتماعا طارئا بشأن الفيروس يوم الاثنين في القدس، حيث عقد محادثات مع السلطات المالية وبنك إسرائيل.

وقالت شيرا غرينبرغ، كبيرة الإقتصاديين بوزارة المالية، إن نشاط الاقتصاد الكلي لم يتأثر بانتشار الفيروس. لكن الوزارة تلقت تقارير من شركات عن أضرار محتملة من الفيروس، وأبلغت بعض الشركات الكبرى عن خسائر بالفعل.

وقال وزير النقل بتسلئيل سموتريش الأسبوع الماضي إن شركة طيران “ال عال” الإسرائيلية قد خسرت 50 مليون دولار بسبب الأزمة.

وزير المالية موشيه كحلون خلال مؤتمر صحفي في مكتب وزارة المالية في القدس ، 23 سبتمبر 2019. (Flash90)

وقال مسؤول في الميزانية أن وزارة الصحة من المرجح أن تشهد زيادة كبيرة في النفقات بسبب الفيروس. ويتم تجميد الميزانيات الحكومية حاليا بسبب الجمود السياسي الذي دام عامًا، كما نشأت مخاوف من أن الفيروس قد يضر الإقبال عندما يذهب الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع الأسبوع المقبل.

وقال البروفيسور أمير يارون من بنك إسرائيل في الاجتماع أنه إذا استمرت الأزمة وضربت المزيد من الدول، وتضطر إسرائيل اتخاذ تدابير وقائية أشد، فإن التأثير الاقتصادي سيكون كبيرا، لكن يصعب تقديره.

ومن المرجح أن تشهد السياحة على وجه الخصوص انخفاضا، وسيقوم عدد أقل من الأجانب بزيارة إسرائيل، التي أغلقت حدودها أمام سكان الصين وكوريا الجنوبية ومناطق أخرى.

أشخاص يرتدون أقنعة الوجه في مطار بن غوريون الدولي في اعقاب تقارير عن فيروس كورونا القاتل، الذي نشأ في الصين، وانتشر في جميع أنحاء العالم. 17 فبراير 2020. (Avshalom Shoshani/Flash90)

وأمر كحلون بإنشاء فريق داخلي في وزارة المالية لمراقبة التطورات المتعلقة بالفيروسات.

ومن المرجح أن يعاني الشركاء التجاريون الإسرائيليون، بما في ذلك الصين، من ضربة كبيرة لاقتصاداتهم بسبب الفيروس، الذي قد يؤثر بدوره على إسرائيل. وقد يؤدي عدم اليقين والخوف إلى كبح الاستثمارات، ويمكن إبقاء العمال في منازلهم بسبب المرض أو الحجر الصحي.

ويوم الإثنين، أرسلت المخاوف من الفيروس أول ارتعاش خطير في أسواق الأوراق المالية منذ بداية تفشي المرض، مما أدى إلى انخفاض المؤشرات في جميع أنحاء العالم.

وفي بورصة تل أبيب، انخفض مؤشر TA-35 بنسبة 1.42% يوم الإثنين، وانخفض مؤشر TA-125 بنسبة 1.67%.

وتراجعت الأسهم الأمريكية أيضا، حيث انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 3.56%، وتراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 3.3%، وسجل كلاهما أكبر خسائرهما اليومية خلال عامين.

امرأة تسير امام لوحة أسهم إلكترونية تعرض مؤشر Nikkei 225 الياباني في إحدى شركات الأوراق المالية في طوكيو، 25 فبراير 2020 (AP / Eugene Hoshiko)

واستمر البيع في وقت مبكر الثلاثاء في شرق آسيا. وخسر مؤشر Nikkei 225 الياباني 3% إلى 22686.61 بعد أن أعيد افتتاحه من عطلة يوم الاثنين. وانخفض مؤشر Hang Seng في هونغ كونغ بنسبة 0.2% إلى 26777.88 وانخفض مؤشر Shanghai Composite بنسبة 1.6% إلى 2994.19. وفي أستراليا، انخفض مؤشر S&P ASX / 200 بنسبة 1.2% إلى 6،896.10.

وعلى الرغم من المخاوف، قال البنك يوم الإثنين أن سعر الفائدة سيبقى عند 0.25%. وسيتم تحديد قرار سعر الفائدة التالي في 6 أبريل.

وتنبؤات النمو الأخيرة لبنك إسرائيل، والتي نشرت في يناير، توقعت نموًا اقتصاديا بنسبة 2.9% بحلول نهاية العام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال