السلطة الفلسطينية تستلم 10 آلاف جرعة من اللقاح الروسي
بحث

السلطة الفلسطينية تستلم 10 آلاف جرعة من اللقاح الروسي

بحسب وزيرة الصحة الفلسطينية، فإن رام الله نجحت حتى الآن في تأمين استلام حوالي مليون جرعة من لقاحات مختلفة ضد فيروس كورونا

شحنة من لقاحات Sputnik V الروسي المخصصة للسلطة الفلسطينية، 4 فبراير، 2021. (courtesy)
شحنة من لقاحات Sputnik V الروسي المخصصة للسلطة الفلسطينية، 4 فبراير، 2021. (courtesy)

وصل حوالي 10,000 جرعة من اللقاح الروسي المضاد لفيروس كورونا إلى مطار بن غوريون، ومن المقرر إرسالها إلى السلطة الفلسطينية في وقت لاحق الخميس.

ولقد وصلت الجرعات – التي تكفي لتلقيح 5000 شخص – كتبرع من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقالت وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية مي الكيلة إن اللقاح سيُعطى أولا للعاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية وغيرهم من الفئات ذات الأولوية.

وصرحت الكيلة لإذاعة “صوت فلسطين” صباح الخميس “الأولوية الأولى هي للطواقم الطبية وكبار السن…. بما يتوافق مع متطلبات منظمة الصحة العالمية”.

وتجري حاليا حملة التطعيم في مستشفى “هوغو شافيز”، وهو مركز للرعاية الصحية في رام الله سُمي على اسم الدكتاتور الفنزويلي الراحل الذي كان مؤيدا للفلسطينيين.

في الوقت الذي تتقدم فيه إسرائيل في حملتها المكثفة لتطعيم مواطنيها – حوالي 36% من الإسرائيليين تلقوا الجرعة الأولى على الأقل من بين جرعتين حتى يوم الأحد – فإن الفلسطينيين بدأوا لتوهم بتطعيم الطواقم الطبية.

وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية مي الكيلة تتلقى حقنة من لقاح شركة موديرنا يضد فيروس كورونا، يوم الأربعاء، 3 فبراير، 2021.(WAFA)

وقدرت الكيلة أن السلطة الفلسطينية وقعت حتى الآن على إتفاقيات لاستلام مليون جرعة من لقاحات مختلفة. ووفقا لإحصاءات السلطة الفلسطينية، يوجد حاليا حوالي أربعة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأثار التناقض الصارخ في السرعة بين حملتي التطعيم الإسرائيلية والفلسطينية دعوات لإسرائيل لتوفير اللقاحات للفلسطينيين. ويصر المسؤولون الإسرائيليون من جهتهم على أن تطعيم الفلسطينيين هو من واجب السلطة الفلسطينية بحسب الاتفاقات الثنائية بين الجانبين.

يوم الإثنين، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن رام تتوقع أن تبدأ بحملة التطعيم الرئيسية في منتصف شهر فبراير مع وصول 50,000 جرعة من اللقاحات من مصادر مختلفة.

وتعاقدت السلطة الفلسطينية مع أربعة أطراف أخرى – “موديرنا”، و”أسترازينيكا”، والصين وروسيا – لجلب مزيج من التطعيمات.

ومع ذلك، فإن معظم اللقاحات التي من المقرر أن تصل في شهر فبراير ستأتي من برنامج منظمة الصحة العالمية المعروف باسم COVAX، والذي يهدف إل زيادة إتاحة اللقاحات للدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط. سيقوم البرنامج بتلقيح ما يصل إلى 20٪ من السكان الفلسطينيين مجانا.

يوم الإثنين، أعلنت COVAX أنه تمت المصادقة على “التوزيع المحتمل من منتصف فبراير” لـ 37,440 جرعة من لقاح “فايزر” للفلسطينيين، في انتظار الموافقات والاتفاقيات مع الشركات المصنعة. ومن المقرر توزيع اللقاحات على العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية.

وقد توقعت الكيلة يوم الخميس وصول لقاحات COVAX في الفترة ما بين 17-24 فبراير.

ومن المتوقع وصول مجموعة أخرى من اللقاحات – ما بين 240,000-405,600 جرعة من لقاح أسترازينيكا – في شهر فبراير، بحسب الكيلة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال