الفصائل في غزة تجري تدريبات عسكرية مشتركة، وتطلق صواريخ باتجاه البحر في “رسالة” إلى إسرائيل
بحث

الفصائل في غزة تجري تدريبات عسكرية مشتركة، وتطلق صواريخ باتجاه البحر في “رسالة” إلى إسرائيل

أغلقت حماس الشوارع الرئيسية في مدينة غزة لإجراء تدريبات مع حركة الجهاد الإسلامي وفصائل أصغر في غزة

ناطق بإسم تحالف مشترك لفصائل غزة يعلن بدء مناورة عسكرية مشتركة بين حماس والجهاد الإسلامي والفصائل الأصغر، 28 ديسمبر 2020 (screenshot)
ناطق بإسم تحالف مشترك لفصائل غزة يعلن بدء مناورة عسكرية مشتركة بين حماس والجهاد الإسلامي والفصائل الأصغر، 28 ديسمبر 2020 (screenshot)

أجرت حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى تدريبات عسكرية مشتركة صباح الثلاثاء أطلقت خلالها عدة صواريخ باتجاه البحر، في محاولة لإرسال “رسالة واضحة إلى اسرائيل”.

وقال متحدث ملثم بإسم ما يسمى بالغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية لمجموعة من الصحفيين في غزة: “لن نقبل بأن يتغول العدو على أهلنا، وإنّ سلاحنا حاضر، وقرارنا موحد في خوض أية مواجهة تُفرض على شعبنا في أي زمان ومكان”.

وشاركت في التدريبات حماس والجهاد الإسلامي وعدد من الفصائل المسلحة الصغيرة في قطاع غزة. وأغلقت وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس الطرق الرئيسية في مدينة غزة كجزء من التدريبات التي غطتها وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحركة.

“الرشقات الصاروخية المباركة التي طُورت بايدي فلسطينية خالصة… صورة ناصعة لحقيقة الوحدة الفلسطينية”، قال مذيع حماس في قناة الأقصى الرسمية.

وبالإضافة إلى الصواريخ، قامت فصائل غزة بإطلاق طائرات مسيرة فوق القطاع الساحلي.

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي هيثم أبو الغزلان في مقابلة مع وسائل إعلام تابعة لحماس إن مجرد الإعلان عن التدريبات بحد ذاته “رسالة واضحة للعدو الصهيوني”.

وتحكم حماس قطاع غزة منذ عام 2007 عندما طردت حركة فتح المنافسة في أعقاب صراع دموي للسيطرة على القطاع الساحلي. وخاضت إسرائيل ثلاث حملات عسكرية كبيرة ضد الفصائل الفلسطينية في القطاع منذ سيطرة حماس على المنطقة، إلى جانب عشرات المواجهات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال