العثور على شاهد قبر قديم في حديقة بالنقب يعود لـ 1400 سنة مكتوب عليه “مباركة مريم التي عاشت حياة طاهرة”
بحث

العثور على شاهد قبر قديم في حديقة بالنقب يعود لـ 1400 سنة مكتوب عليه “مباركة مريم التي عاشت حياة طاهرة”

العامل في حديقة نيتسانا عثر بالصدفة على حجر تابع لقبر امراة مسيحية يحمل نقوشا يونانية عاشت قبل حوالي 1,400 عام

شاهد قبر لسيدة مسيحية عاشت قبل 1400 عام، تم العثور عليها في حديقة نيتسانا الوطنية في النقب.  (Emil Aladjem, Israel Antiquities Authority)
شاهد قبر لسيدة مسيحية عاشت قبل 1400 عام، تم العثور عليها في حديقة نيتسانا الوطنية في النقب. (Emil Aladjem, Israel Antiquities Authority)

تم اكتشاف شاهد قبر لسيدة مسيحية عاشت في القرن السادس أو السابع الميلادي مؤخرا في حديقة وطنية في صحراء النقب، بعد أن عثر عليه عامل في المتنزه عن طريق الصدفة.

وتظهر على الحجر، الذي تم العثور عليه في حديقة نيتسان الوطنية، كتابات يونانية تشير إلى سيدة تُدعى مريم، كُتب أنها توفيت في التاسع من فبراير.

الاكتشاف النادر حدث بالصدفة من قبل عامل في سلطة الحدائق والطبيعة في أحد مسارات الحديقة.

وقامت مليئا دي سيغني، من الجامعة العبرية، بفك شيفرة الكتابات على شاهد القبر، الذي كُتب عليه “مباركة مريم، التي عاشت حياة طاهرة”، وتوفيت في التاسع من فبراير. ويرجح تاريخ الحجر إلى 1400 سنة.

وقالت تالي إريكسون غيني من سلطة الآثار الإسرائيلية إن “نيتسان معروفة بكونها موقعا رئيسيا في البحث في الفترة الانتقالية بين الحقبتين البيزنطية والإسلامية المبكرة”.

صورة لنيتسانا ، مدينة نبطية قديمة تقع في جنوب غرب صحراء النقب في إسرائيل، 16 ديسمبر، 2016. (Doron Horowitz / Flash90)

“خلال القرنين الخامس والسادس ميلادي، كانت نيتسانا بمثابة مركز للقرى والمستوطنات المجاورة. من بين أمور أخرى، كان فيها حصن عسكري بالإضافة إلى كنائس ودير ومحطة طريق تخدم الحجاج المسيحيين المسافرين إلى سانتا كاترينا، التي اعتبرها المؤمنون موقع جبل سيناء”.

وأضافت أن نيتسانا كانت بمثابة محطة توقف نبطية على طريق تجاري رئيسي يعود تاريخه إلى القرن الثالث قبل الميلاد. بحلول القرن العاشر الميلادي، تم التخلي عن الموقع.

وقال عالم الآثار في سلطة الآثار في لواء الجنوب بابلو بيتسر إنه “على عكس البلدات الأثرية الأخرى في النقب، لا يُعرف الكثير عن المقابر حول نيتسانا. إن العثور على أي نقش مثل هذا قد يحسن تعريفنا لحدود المقابر، مما يساعد على إعادة بناء حدود المستوطنة نفسها، والتي لم يتم التحقق منها بعد”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال