العثور على جثة فتى عربي من مواطني إسرائيل في ما يُشتبه بأنها جريمة قتل
بحث

العثور على جثة فتى عربي من مواطني إسرائيل في ما يُشتبه بأنها جريمة قتل

عائلة الضحية تقول إن عادل خطيب تلقى اتصالا يوم الأربعاء طُلب منه فيه التوجه إلى إحدى المدارس في شفاعمرو قبل أن تختفي آثاره؛ اعتقال 4 مشتبه بهم للتحقيق معهم

عادل خطيب  (Israel Police)
عادل خطيب (Israel Police)

عُثر على جثة فتى عربي من مواطني إسرائيل في مدينته يوم الخميس بعد الإبلاغ عن اختفائه في اليوم السابق.

وتتعامل الشرطة مع وفاة عادل خطيب (17 عاما) من سكان مدينة شفاعمرو باعتبارها جريمة قتل.

وتم اعتقال أربعة مشتبه بهم (18 و19 و20 و24 عاما) للتحقيق معهم، وفقا للشرطة. وتم فرض أمر حظر نشر على معظم تفاصيل التحقيق.

وأُبلغ عن اختفاء خطيب الأربعاء، مما دفع السلطات إلى إطلاق عمليات بحث عنه. وتم العثور على جثته في منطقة مفتوحة بالقرب من مدرسة في شفاعمرو، وظهرت على الجثة علامات عنف، بحسب ما ذكر تقرير في موقع “واينت” الإخباري.

وقال أفراد من عائلته للموقع الإخباري إن خطيب تلقى مكالة هاتفية من شخص طلب منه الحضور الى المدرسة، قبل اختفاء آثاره.

وقال والد خطيب، أشرف، للموقع الإخباري “قلبي ممزق. ما زلنا لم نستوعب أننا فقدناه. عندما كان يعود الى المنزل كنا نحتضنه. هذه المرة ترك المنزل ولم يعد”.

وزار المئات من سكان شفاعمرو منزل العائلة الجمعة لتقديم تعازيهم.

يوم الجمعة أيضا، توفي إبراهيم حصارمة من بلدة البعينة في شمال البلاد جراء تعرضه لإطلاق النار قبل أسبوعين. حصارمة هو ضحية العنف الـ 89 من مواطني إسرائيل العرب هذا العام، وفقا للقناة 13.

المئات يتظاهرون في الرملة ضد العنف في البلدات العربية في إسرائيل، 15 أكتوبر، 2019. (القائمة المشتركة)

وشهدت الأشهر الأخيرة موجة من جرائم القتل والجريمة في الوسط العربي بإسرائيل. ويقول قادة عرب إن الشرطة تتجاهل إلى حد كبير العنف في مجتمعاتهم، ويشمل ذلك كل شيء من النزاعات العائلية وصولا إلى حروب العصابات والعنف العائلي وما تُسمى بـ”جرائم الشرف”.

ونُظم عد من التظاهرات والمسيرات الحاشدة للاحتجاج على ما يقول مواطنو إسرائيل العرب أنه فشل في التعامل بشكل مناسب مع موجة العنف داخل المجتمع العربي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال