العثور على جثة سيدة في شقة في حيفا؛ واعتقال زوجها وابنها كمشتبهين
بحث

العثور على جثة سيدة في شقة في حيفا؛ واعتقال زوجها وابنها كمشتبهين

الجيران أبلغوا عن صراخ بين سفيتلانا بلكين وزوجها قبل العثور على جثتها مع علامات عنف عليها

سيارة شرطة في موقع جريمة قتل امرأة في ما يُشتبه بأنها حادثة عنف منزلي في حيفا، 1 مايو، 2021. (Israel Police)
سيارة شرطة في موقع جريمة قتل امرأة في ما يُشتبه بأنها حادثة عنف منزلي في حيفا، 1 مايو، 2021. (Israel Police)

تم العثور على جثة سيدة في حيفا ليلة السبت، وقامت الشرطة باعتقال زوجها وابنها كمشتبهين في جريمة القتل في اليوم التالي.

وأفادت وسائل إعلام عبرية الأحد أن السيدة تُدعى سفيتلانا بلكين (52 عاما).

وتم العثور على جثة بلكين في شقتها في حيفا وعليها علامات عنف، بحسب أخبار القناة 12.

بعد ذلك، استدعت الشرطة أقاربها للاستجواب. وأفادت الشبكة التلفزيونية أنه تم الإفراج عن ابنتها بعد الاستجواب، لكن تم اعتقال زوجها البالغ من العمر 50 عاما وابنها البالغ من العمر 20 عاما.

وذكر التقرير إن الشرطة ستطلب الأحد من محكمة الصلح في حيفا تمديد اعتقال المشتبهين.

وقال أحد جيران العائلة للقناة 12 أن شخصا ما في المبنى سمع صراخا ومشادة كلامية محتدمة بين الزوجين، وأن زوج بلكين بدا ثملا وغير قادر على الوقوف بشكل مستقيم عند مغادرة الشقة.

وقالت الجارة، وتُدعى إيتي بار، أنه لم تسمع أي شيء غير عادي يوم السبت، وأضافت أن الزوجين هما قادمان جديدان يعيشان بسلام في المبنى منذ عام ونصف.

وقالت للشبكة التلفزيونية إن الضحية وزوجها “لطيفان للغاية، دفعا رسوم المبنى في الوقت المحدد”.

وأعلن مسعفون من نجمة داوود الحمراء عن وفاة بلكين في مكان الجريمة بعد أن فشلت الجهود لإنقاذها، بحسب القناة 12. وأفاد التقرير أن زوجها هو من استدعى الإسعاف، وكان حاضرا في الشقة عند وصول المسعفين.

وقالت حاغيت بير، رئيسة منظمة الحقوق النسائية “نعمات”، للقناة 12 إن إسرائيل “غير مدارة”.

أرشيف: : نساء يشاركن في مسيرة ضد العنف الأسري في تل ابيب، 12 ديسمبر، 2018. (Jack Guez / AFP)

وأضافت: “لم يتم بعد تنفيذ خطة مكافحة العنف الأسري من عام 2017، وتعيش مئات الآلاف من النساء في إسرائيل في ظل إرهاب يومي متواصل”.

تمت الموافقة على خطة وطنية لمكافحة العنف الأسري في عام 2017 من قبل الكنيست ولكن لم يتم المضي قدما فيها منذ ذلك الحين، في انتظار التمويل. ويقول نشطاء إنه لم يتم بعد تحويل معظم المبلغ الموافق عليه، البالغ 250 مليون شيكل (71 مليون دولار)، إلى السلطات المختصة.

ديانا راز ، مستشارة علاقات زوجية قُتلت في 5 فبراير 2021 على يد زوجها كما يُزعم. (Courtesy)

مثل بلدان أخرى، شهدت إسرائيل ارتفاعا في العنف الأسري خلال جائحة كوفيد-19، حيث أُجبرت النساء على البقاء في المنزل مع شركائهن العنيفين. في مارس، أثارت جريمة قتل ديانا راز على يد زوجها صدمة في  البلاد.

بحسب بيانات حكومية، فإن ثلث النساء اللواتي قُتلن على يد شركائهن في 2018 و2019 تقدمن بشكاوى للشرطة ضد الرجال المتهمين بقتلهن. ستة من المشتبه بهم في جرائم القتل هذه بين 2018-2020 كانت لديهم إدانات سابقة تتعلق بالعنف الأسري.

تظهر البيانات الحكومية أيضا أنه من بين 30 ملف عنف منزلي فتحتها الشرطة من 2018 حتى 2019، تم إغلاق 75٪ لعدم توفر أدلة كافية.

في العام الماضي، قُتلت 25 امرأة في إسرائيل على أيدي أزواجهن أو أحد المقربين منهن.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال