العاهل الأردني يتجاهل نتنياهو ويرفض تلقي مكالماته بسبب خطط الضم – تقرير
بحث

العاهل الأردني يتجاهل نتنياهو ويرفض تلقي مكالماته بسبب خطط الضم – تقرير

يرفض عبد الله أيضا تحديد موعد للقاء وزير الدفاع بيني غانتس لمناقشة الخطط الإسرائيلية، وفقا لتقرير فلسطيني

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى اليمين، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أثناء زيارة مفاجئة للأول إلى عمان في 16 يناير 2014. (AP/Yousef Allan/Jordanian Royal Palace)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى اليمين، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أثناء زيارة مفاجئة للأول إلى عمان في 16 يناير 2014. (AP/Yousef Allan/Jordanian Royal Palace)

ورد أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رفض تلقي مكالمات هاتفية من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وسط غضب شديد في المملكة الهاشمية بسبب الخطط الإسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية.

ويشير تقرير وكالة “معا” الفلسطينية على ما يبدو إلى تدهور جديد في العلاقات الإسرائيلية الأردنية، التي واجهت تحديات متكررة في السنوات الأخيرة والتي هددت عمان بقطعها إذا مضت إسرائيل قدما في خطة الضم.

ولم تؤكد مصادر أردنية أو إسرائيلية رسمية على التقرير.

ووفقا للتقرير، الذي نقل عن مسؤول أردني قوله إن عمان ترفض أيضا تحديد موعد لعقد اجتماع مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس لمناقشة خطط الضم وخطة إدارة ترامب للسلام.

وسعى غانتس إلى تنسيق هذه الخطوة مع مجموعة أكبر من الحلفاء اضافة الى الولايات المتحدة، لكن رفضت الأردن الضم بشدة، وحذر الملك من أنه قد يؤدي إلى “نزاع واسع النطاق”.

والأردن واحدة من دولتين عربيتين تربطهما علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل، إلى جانب مصر.

وقد تعهد نتنياهو بالمضي قدما في خطط البدء في ضم مساحات من الضفة الغربية ابتداء من الأول من يوليو، بموجب اقتراح السلام الأمريكي، الذي يتصور أن تسيطر إسرائيل على نحو 30% من الضفة الغربية.

وهددت الخطة بإلغاء سنوات من العمل الدبلوماسي لتشكيل علاقات غير علنية مع دول الخليج. وحذر سفير الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، يوم الجمعة، في مقال رأي نشرته صحيفة إسرائيلية من أن أبو ظبي ستجمد التطبيع إذا تم تنفيذ الضم.

ميري ريغيف، وسط الصورة، في زيارة لمسجد الشيخ زايد في أبو ظبي مع مسؤولين إماراتيين في 29 أكتوبر، 2018. (Courtesy Chen Kedem Maktoubi)

ولم تعلق دول الخليج الأخرى في الغالب على خطط الضم.

وقال مسؤول دبلوماسي اسرائيلي يوم الاثنين إن العلاقات مع الخليج ستتراجع بسبب خطوات الضم.

وقال المسؤول لإذاعة الجيش: “من الواضح لنا أن وتيرة [تطور] العلاقات بين اسرائيل ودول الخليج ستتباطأ أو ستتوقف نتيجة الضم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال