العاهل الأردني عبد الله الثاني يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله
بحث

العاهل الأردني عبد الله الثاني يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله

الملك الأردني يقوم بأول رحلة له إلى رام الله منذ عام 2017؛ بحسب تقارير، سعى غانتس للانضمام إلى الاجتماع لكن بينيت منعه

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (إلى اليمين) يستقبل الملك عبد الله الثاني ملك الأردن (إلى اليسار) برفقة ولي العهد الأمير حسين (وسط) ، قبل اجتماعهما في رام الله بالضفة الغربية، 28 مارس، 2022. (ABBAS MOMANI / AFP)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (إلى اليمين) يستقبل الملك عبد الله الثاني ملك الأردن (إلى اليسار) برفقة ولي العهد الأمير حسين (وسط) ، قبل اجتماعهما في رام الله بالضفة الغربية، 28 مارس، 2022. (ABBAS MOMANI / AFP)

التقى العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني يوم الاثنين الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله في الضفة الغربية، في ظل تحركات سياسية مكثفة في المنطقة وخشية من ارتفاع التوتر في الوضع الأمني.

وصل العاهل الاردني، في أول رحلة له إلى الضفة الغربية منذ عام 2017، على متن طائرة هيلوكبتر حطت بالقرب من مكتب عباس في المقاطعة، اضافة الى طائرتين مرافقتين، حسب ما شاهد مراسلو وكالة فرانس برس.

وحسب وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) فإن العاهل الاردني أكد للرئيس الفلسطيني أنه” لا يمكن للمنطقة ان تنعم بالامن والاستقرار دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس”.

وقال العاهل الاردني لعباس: ” نحن موجودون اليوم لنسمع منكم ونحن في نفس الخندق، نسمع منكم ما هو مطلوب من الاردن لتخفيف التحديات والمعيقات”.

وأكد عباس للعاهل الاردني في الاجتماع الذي استمر لحوالي ساعتين أن “الموقف الاردني من القضية الفلسطينية هو موقف فلسطيني.. هذا الموقف الاردني الأصيل شرف كبير لنا”.

وذكرت تقارير إن وزير الدفاع بيني غانتس كان ينوي المشاركة في الاجتماع مع عباس وعبد الله، لكن رئيس الوزراء نفتالي بينيت منعه من القيام بذلك.

تأتي زيارة العاهل الاردني في وقت اجتمع فيه وزراء خارجية الامارات، البحرين، مصر، والمغرب مع نظيرهم الاسرائيلي بحضور وزير الخارجية الأميركي في جنوب اسرائيل في لقاء وصفه مراقبون بأنه “تاريخي”.

والتقى العاهل الاردني الرئيس الفلسطيني في ظل حالة من التوتر الامني في المنطقة خاصة عقب مقتل ستة إسرائيليين خلال الاسبوع الماضي وقبل أيام من بداية شهر رمضان.

وأعربت مصادر اسرائيلية وفلسطينية عن خشية من ارتفاع حدة التوتر خلال شهر رمضان ورأت أن زيارة العاهل الاردني تأتي في محاولة للحد من التوتر المتوقع خاصة في مدينة القدس.

تتولى الأردن إدارة المسجد الاقصى من خلال موظفي الاوقاف، حيث أكد العاهل الاردني خلال لقائه عباس أن الاردن “مستمرة في جهودها للحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية فيها، بموجب الوصاية الهاشمية عليها”.

وشدد على ضرورة “وقف كل الاجراءات الاحادية، خاصة في القدس والحرم الشريف التي تعيق فرص تحقيق السلام الشامل والدائم في المنطقة”.

وكان العاهل الاردني التقى بوزير الخارجية الاسرائيلي يائير لابيد في وقت سابق من هذا الشهر وبحث معه استراتيجيات لاحتواء أي اضطرابات متوقعة خلال شهر رمضان.

وزير الخارجية يائير لابيد يلتقي العاهل الأردني الملك عبد الله في عمان، 10 مارس، 2022. (Courtesy)

كما التقى وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن مع عباس في رام الله يوم الأحد قبل “قمة النقب”.

خلال لقائه مع بلينكن، تمسك عباس إلى حد كبير بنقاط الحوار الفلسطينية، معربا عن التزامه بحل الدولتين على أساس حدود ما قبل عام 1967، وادانته للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي، وطالب بالالتزام بالقانون الدولي، وفقا لـ”وفا”.

في بيان صدر مساء الأحد في قمة النقب، تجنبت السلطة الفلسطينية إدانة المشاركين العرب، لكنها حذرتهم من أن إسرائيل تستغل الاجتماع لتفادي تناول القضية الفلسطينية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال