العاهل الأردني الملك عبد الله يزور منطقة الباقورة بعد إستعادتها من إسرائيل
بحث

العاهل الأردني الملك عبد الله يزور منطقة الباقورة بعد إستعادتها من إسرائيل

يوم بعد إنهاء الملاحق في اتفاق السلام الذي سمح للمزارعين الإسرائيليين بالوصول إلى الأراضي الحدودية، قال عبد الله الثاني إن سيادة المملكة ’فوق كل شيء آخر’

  • العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يقوم بجولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
    العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يقوم بجولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
  • العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثالث من اليمين، يصلي أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
    العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثالث من اليمين، يصلي أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
  • العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يصلي أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
    العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يصلي أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
  • العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثالث من اليمين، يصلي أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
    العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثالث من اليمين، يصلي أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
  • العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثاني من اليمين، أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)
    العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الثاني من اليمين، أثناء جولة في منطقة الباقورة (نهراييم) التي استأجرتها إسرائيل سابقًا، مع ولي العهد الأمير حسين وضباط الجيش، الاثنين 11 نوفمبر ، 2019. (Yousef Allan/Jordanian Royal Court via AP)

قام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وولي العهد الأمير حسين بزيارة والصلاة في منطقة نهارييم (الباقورة) الشمالية يوم الاثنين، يوم بعد استعادة الأرض من إسرائيل.

وقام أفراد العائلة المالكة الأردنية بالرحلة يوم واحد بعد إنهاء الملاحق في اتفاق السلام الأردني الإسرائيلي لعام 1994 – الذي وضع ترتيبات خاصة للمزارعين الإسرائيليين وموظفيهم للعمل في أراضي منطقتي نهراييم وتسوفار (الغمر) الجنوبية.

لحوالي 25 عاما، نفذت الأردن وإسرائيل ملاحق اتفاق السلام بشأن الباقورة والغمر، وهما منطقتان تخضعان للسيادة الأردنية، لكن في أواخر عام 2018، أبلغ مسؤولون أردنيون نظرائهم الإسرائيليين بنية المملكة إنهاء العقد.

وبعد وصوله إلى نهاراييم، غرد عبد الله، “سيادة الأردن على أرضه فوق كل اعتبار”.

وانضم إلى الملك عبد الله ونجله حسين في المنطقة الحدودية كبار المسؤولين العسكريين الأردنيين بمن فيهم يوسف الحنيطي، قائد الجيش الأردني.

كما سمع الملك من قائد عسكري حول “الأهمية التاريخية والجغرافية والاستراتيجية للمنطقة”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء “بترا” الحكومية.

وفي وقت لاحق يوم الاثنين، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن الأردن عرضت على إسرائيل شراء الأراضي المملوكة ملكية خاصة للإسرائيليين في نهاراييم، لكنه قال إن إسرائيل رفضت ذلك.

“خلال المشاورات مع إسرائيل، عرضنا شراء الأرض، إذا كانوا يرغبون في بيعها. قالوا انهم لا يريدون بيعها. لهذا، لم تكن هناك صفقة”، قال في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الخارجية الأردنية في عمان.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية إن المملكة الهاشمية ستحترم حقوق الملكية الخاصة للإسرائيليين في نهراييم.

ووفقا للوزارة، سيتم السماح للإسرائيليين، الذين يثبتون أنهم يمتلكون ممتلكات في نهاراييم، بالدخول إلى المنطقة، ولكن سيُطلب منهم العبور إلى الأردن عبر أحد المعابر الحدودية الرئيسية.

لكن الوزارة لم توضح ما إذا كان سيتم السماح للإسرائيليين الذين يمتلكون ممتلكات هناك بفلاحة أراضيهم.

وبموجب الملاحق التي تم إنهاؤها الآن، تمكن المزارعون من الوصول إلى أراضيهم دون المرور عبر معبر حدودي رئيسي والحصول على تأشيرة رسمية.

وقال الصفدي أيضا إن الأردن لا تزال ملتزمة بمعاهدة السلام مع إسرائيل.

وقال: “نحن ملتزمون باتفاقية السلام”، مشيرا إلى ترسيخ ذلك في القانون الأردني. “السلام خيار عربي استراتيجي. فلسطين، الأردن وجميع الدول العربية والإسلامية اعلنت مرارا أنها تريد سلاما دائما وشاملا مقبولا على الشعب”.

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يتحدث خلال مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية الأردنية في العاصمة عمان، 14 مايو، 2017. (AFP PHOTO / Khalil MAZRAAWI)

الأردن واحدة من دولتين عربيتين تملكان معاهدات سلام رسمية وعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وبينما ازدهرت العلاقات الأمنية بين البلدين، توترت العلاقات السياسية حول عدد من القضايا بما في ذلك تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في سبتمبر بضم غور الأردن في الضفة الغربية، إذا تم تعيينه في ولاية أخرى.

ولطالما أيدت الأردن حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، والذي يشمل إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال