الطلاب سيحصلون على فحوصات كورونا منزلية مجانية وسط مخاوف بشأن سعرها وتوافرها
بحث

الطلاب سيحصلون على فحوصات كورونا منزلية مجانية وسط مخاوف بشأن سعرها وتوافرها

بينيت يقول إن التلاميذ والطواقم التعليمية سيحصلون على 3 فحوصات لكل شخص؛ الوزارة تسمح لمتاجر المواد الغذائية ببيع الفحوصات، والمشرعون يناقشون تحديد سقف للأسعار لمعالجة المخاوف بشأن التلاعب بالأسعار

اختبارات مستضدات سريعة لتشخيص كوفيد-19 ، 29 سبتمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
اختبارات مستضدات سريعة لتشخيص كوفيد-19 ، 29 سبتمبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الأحد إن الحكومة ستوفر اختبارات المستضدات المنزلية مجانا للطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية، حيث أعلنت وزارة الصحة أنه سيتم السماح لمزيد من المحلات التجارية ببيع الاختبارات على أمل أن يؤدي ذلك إلى زيادة توافر الاختبارات وانخفاض الأسعار.

جاء هذا الإعلان في الوقت الذي ناقش فيه المسؤولون وضع سقف لأسعار الاختبارات المنزلية لمنع التلاعب في الأسعار، مع زيادة الطلب على العرض والمخاوف من أن يضع التحول إلى الاختبارات المنزلية ضغطا على الإسرائيليين غير القادرين على تحمل ثمن الاختبارات السريعة.

خلال نهاية الأسبوع، بدأت إسرائيل في اتاحة اختبارات PCR في حالات معينة فقط، وحثت الأفراد المتطعمين على إجراء اختبارات مستضدات منزلية سريعة لتخفيف الاكتظاظ في مواقع فحوصات كورونا. إلا أن هذا التغيير أدى إلى نقص في الإمدادات القليلة أصلا من الفحوصات المنزلية.

وقال بينيت للمجلس الوزاري أنه سيتم البدء بتوزيع الفحوصات المجانية على الطلاب والطواقم التدريسية في رياض الأطفال والمدارس في الأيام القريبة.

وقال رئيس الوزراء في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة: “سيحصل كل طفل وعضو طاقم تعليمي على ثلاثة أطقم فحوصات. لقد حرصنا على تسليم المخزونات إلى المدارس في الوقت المناسب، ويتم الآن استخدام هذه الفحوصات لتخفيف العبء عن الأهل”.

كما قال بينيت أنه تم توزيع مليون ونصف مليون اختبار على دور رعاية المسن في جميع أنحاء البلاد.

مضيفا: “نحرص على وضع غطاء وقاية مغلق بإحكام قدر الإمكان على دور رعاية المسنين بهدف حماية الأشخاص الأكثر ضعفا الذين قد يطورون مرضا خطيرا ويحتاجون إلى دخول المستشفى”.

راء اختبار مستضد سريع لـتشخيص كوفيد- 19 في القدس، 5 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

كما قال رئيس الورزاء أنه يتوقع انخفاض أسعار الاختبارات المنزلية مع الوصول الوشيك لملايين أطقم الاختبارات الإضافية إلى البلاد.

وأضاف: “نحن على اتصال مع سلاسل الصيدليات لخفض أسعار الاختبارات. الأسعار ستنخفض على أي حال في المستقبل القريب، لأن السوق ستغمرها ملايين أطقم الاختبار التي ستصل إلى إسرائيل”.

بعد وقت قصير من إعلان بينيت، أعلنت وزارة الصحة عن نيتها السماح لشبكات السوبر ماركت ومتاجر المواد الغذائية ببيع اختبارات المستضدات، مما يكسر احتكار الصيدليات على بيع أطقم الاختبار.

وقالت وزارة الصحة في بيان إن الأمر المؤقت سيسمح للمصالح التجارية التي لديها ترخيص ببيع المواد الغذائية والمشروبات (باستثناء الجزارين) ببيع اختبارات المستضدات المنزلية بشرط أن تتمكن من تخزينها بشكل منفصل عن جميع المنتجات الأخرى وفي ظل ظروف مناسبة. سينتهي سريان الأمر المؤقت في 15 أبريل.

وقال وزير الصحة نيتسان هوروفيتس في بيان: “نحن نفتح السوق، وسنسمح ببيع اختبارات المستضدات المنزلية من خلال سلاسل البيع بالتجزئة، بالإضافة إلى الصيدليات. سيجعل ذلك الاختبارات في المتناول ويقلل بشكل كبير من السعر للجمهور”.

صورة توضيحية: رئيس الوزراء نفتالي بينيت من اليمين، ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس خلال مؤتمر صحفي في قاعدة هكيريا العسكرية في تل أبيب، 26 نوفمبر، 2021 (موتي ميلرود)

يوم الأحد، قال منسق مكافحة كورونا في البلاد، سلمان زرقا، إن المسؤولين يبحثون عن سبل للسيطرة على أسعار اختبارات كوفيد-19 المنزلية.

وقال زرقا لهيئة البث الإسرائيلية “كان”: “تواصلنا مع وزارة المالية بشأن السيطرة على أسعار فحوصات المستضدات لضمان أن يكون السعر معقولا”.

كما قال زرقا أيضا إن إمدادات اختبارات المستضدات التي تجريها المؤسسات الرسمية من المقرر أن تزداد، لا سيما في المناطق النائية حيث يوجد عدد أقل من محطات الفحوصات.

وأضاف: “إننا نحاول جلب المزيد من الشركات لجعل الاختبارات متاحةأكثر وفي الأسبوع المقبل سيزداد الانتشار في أطراف البلاد”.

بينما يتم إجراء فحوصات PCR بشكل مجاني، يضطر المستهلكون لدفع ما بين 35 شيكل (11 دولار) و100 شيكل (32 دولار) على الاختبارات المنزلية التي تقوم شركات خاصة ببيعها – وهي تكلفة كبيرة، خاصة للعائلات الكبيرة.

أدت الأسعار إلى مخاوف من أن الاختبارات المنزلية لن تكون متاحة إلا لمن هم أيسر حالا.

مفوّض فيروس كورونا البروفيسور سلمان زرقا يحضر مؤتمر لفيروس كورونا في القدس، 29 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وجاء الإعلان بعد ضغوط مارسها حزب “العمل”، الذي قال في بيان صباح الأحد أنه من غير المقبول أن تطلب الحكومة من المواطنين استخدام الاختبارات المنزلية دون دعم التكلفة.

وقال الحزب في بيان أنه “لا يمكن للحكومة أن تطلب من المواطنين الامتثال لإطار الاختبارات بينما يتعين عليهم تحمل عبء النفقات. ندعو الحكومة إلى دعم [أسعار الاختبارات] والعمل على خفضها، وكذلك العودة إلى نظام اختبارات PCR الذي كان يجريه جيش الدفاع، كما في الموجات السابقة”.

يوم الأحد، قال رئيس لجنة الدستور والقانون والعدل في الكنيست، غلعاد كاريف، وهو أيضا من حزب العمل، إن على الحكومة التفكير في تطبيق أمر لضبط أسعار اختبارات المستضدات المنزلية.

وقال: “من واجب الحكومة التأكد من عدم وجود جنون في الأسعار”.

عضو الكنيست غلعاد كاريف يترأس جلسة للجنة الدستور والقانون والعدالة في الكنيست، 30 نوفمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

إلا أن عضو الكنيست عن “الصهيونية المتدينة” سيمحا روتمان، اعترض قائلا إن السوق سيهتم بنفسه وأن الأسعار ستنخفض.

وقال روتمان “لا ينبغي مراقبة الأسعار. أرادوا مراقبة أسعار الكمامات في بداية الوباء، ومن الجيد أنهم لم يفعلوا ذلك – في الواقع انخفضت الأسعار كثيرا”.

وبدأ سريان قواعد جديدة لفحوصات كورونا في الأسبوع الماضي بحيث يتعين على كل من تلقى التطعيم وتحت سن 60 عاما إجراء اختبار مستضدات سريع بعد مخالطة مصاب بكوفيد-19 والبقاء في المنزل إلى حين الحصول على نتيجة سلبية. وبالإمكان إجراء الفحص في المنزل أو في مركز فحوصات رسمي.

ويتعين على الأشخاص غير المتطعمين تحت سن 60 عاما إجراء فحص مستضدات سريع، لكن يجب أن يتم إجراء الفحص في مركز فحوصات رسمي، ولا يزال هؤلاء مطالبين بالحجر الصحي لمدة سبعة أيام إذا حصلوا على نتيجة سلبية.

وأشار زرقا أيضا إلى أنه مع انتشار العدوى على نطاق واسع في إسرائيل، يجب على أولئك المعرضين لخطر الإصابة بمرض خطير نتيجة الإصابة بفيروس كورونا توخي الحذر وعدم الاعتماد على شهادة التطعيم “الشارة الخضراء” للحفاظ على سلامتهم.

وقال زرقا “في الوقت الحالي، تراجعت فعالية الشارة الخضراء، لكن التطعيم لا يزال مكوّنا مهما للغاية [ضد الفيروس]. من المهم ألا يعتمد السكان المعرضون لمخاطر عالية على الشارة الخضراء”.

تظهر هذه الصورة التي تم التقاطها من الجو سيارات مصطفة في موقع “افحص وسافر” لفحوصات كورونا في موديعين، 2 يناير، 2022. (GIL COHEN-MAGEN / AFP)

في غضون ذلك، بينما سجلت إسرائيل مستويات قياسية من حالات الإصابة بالفيروس في خضم الموجة الجديدة التي يقودها متحور أوميكرون، بدأ سريان قواعد كورونا جديدة في المدارس يوم الأحد، حيث لم تعد نسبة التطعيم عاملا في تعلم الطلاب حضوريا في الفصول المدرسية.

ولقد اتفق مسؤولو الصحة والتربية والتعليم في الأسبوع الماضي على إلغاء خطة “الشارة الضوئية”، التي حددت بموجبها نسبة التطعيم في كل صف ما إذا كان التعليم سيكون حضوريا أم عن بعد. ستعمل هذه الخطوة على تسهيل قدرة المدارس بشكل فعال على تعليم الطلاب حضوريا، مما يسمح لجميع المدارس ومراكز الرعاية النهارية بالعودة إلى النشاط الكامل، طالما أن الفحوصات التي يجريها الأطفال لا تظهر نتائج إيجابية، وفي حالة ظهور نتائج إيجابية يتم تطبيق قواعد العزل المعتادة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال