الطفل الإسرائيلي (5 سنوات) الذي نجا من حادث التلفريك في إيطاليا يفتح عينيه
بحث

الطفل الإسرائيلي (5 سنوات) الذي نجا من حادث التلفريك في إيطاليا يفتح عينيه

حالة إيتان بيران، الناجي الوحيد من أفراد عائلته، مستمرة في التحسن؛ الطفل استعاد وعيه لفترة وجيزة بينما وقفت عمته إلى جانب سريره

عائلة بيران مع إيتان على يمين الصورة. (Courtesy)
عائلة بيران مع إيتان على يمين الصورة. (Courtesy)

فتح الطفل الإسرائيلي (5 أعوام)، الذي كان الناجي الوحيد من حادث تلفريك وقع في إيطاليا يوم الأربعاء، عينيه لأول مرة منذ الحادث الذي أودى بحياة والديه وشقيقه وجدي والدته.

وقال مسؤول في مستشفى “ريجينا مارغريتا” في تورين، حيث يعالج الطفل، إن بيران، الذي تم تخديره وربطه بجهاز تنفس اصطناعي، فتح عينيه لفترة وجيزة، وفقا لتقارير في  وسائل إعلام إيطالية.

وقال المسؤول في المستشفى إنها “مرحلة حساسة للغاية”.

وورد أن عمته، وهي طبيبة مقيمة في إيطاليا، كانت بجانب سريره عندما استعاد وعيه. ويعانى بيران من كسور متعدد في العظام جراء الحادث، لكن الأطباء خلصوا إلى عدم وجود ضرر عصبي. وقد تم إخراجه من حالة التخدير تدريجيا مع تحسن حالته.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تم تعيين طبيب نفسي محلي لإيصال الخبر إلى الطفل بشأن فقدان عائلته.

وقال السفير الإسرائيلي لدى إيطاليا درور إيدار إن جثامين أفراد عائلة بيران الخمسة الذين قُتلوا في الحادث ستنقل جوا إلى إسرائيل يوم الأربعاء لدفنها.

وقد ألقي القبض على ثلاثة أشخاص في حادث تحطم التلفريك في شمال إيطاليا، من بينهم مالك ومدير شركة “موتاروني” للتلفريك التي تدير الموقع. تم القبض على لويجي نيريني مع المهندس الرئيسي للشركة ورئيس الخدمة التشغيلي، وفقا لوسائل الإعلام الإيطالية.

وأسفرت المأساة عن مقتل 14 شخصا بينهم خمسة من عائلة بيران. وقال متحدث باسم المستشفى، يوم الإثنين، إن إيتان، الذي كان يقيم في إيطاليا مع أسرته، نجا على ما يبدو بسبب احتضان والده، الذي توفي عندما تحطمت المقصورة على الأرض، له.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال