الصين تشدّد إجراءات احتواء كوفيد-19 في شمال شرق البلاد وتخففها في شينجين
بحث

الصين تشدّد إجراءات احتواء كوفيد-19 في شمال شرق البلاد وتخففها في شينجين

يخضع عشرات الملايين من الأشخاص حاليًا للإغلاق العام في جميع أنحاء البلاد، ويوم الأحد سجلت الدولة الآسيوية 4,053 إصابة جديدة بكوفيد-19

عامل صحي يخضع لفحص للكشف عن فيروس كورونا  في موقع فحوصات كورونا في بكين في 20 مارس، 2022.  (Noel Celis / AFP)
عامل صحي يخضع لفحص للكشف عن فيروس كورونا في موقع فحوصات كورونا في بكين في 20 مارس، 2022. (Noel Celis / AFP)

أعلنت الصين الأحد أنها ستشدّد إجراءات الإغلاق العام في شمال شرق البلاد بعد طفرة بإصابات كوفيد-19 في وقت تستعدّ مدينة شينجين الجنوبية إلى رفع إجراءاتها.

وسجّلت الدولة الآسيوية الأحد 4,053 إصابة جديدة بكوفيد-19. وسُجّل ثلثا عدد الإصابات في مقاطعة جيلين المتاخمة لكوريا الشمالية وروسيا.

وبهدف كبح تفشي كوفيد-19، ستفرض مدينة جيلين إغلاقًا عامًا قاسيًا على سكانها البالغ عددهم تقريبًا 4,5 مليون نسمة، حسبما أعلنت البلدية.

فاعتبارًا من منتصف ليل الاثنين (16,00 بتوقيت غرينتش الأحد) وطيلة ثلاثة أيام، لن يتمكّن سكان المدينة من مغادرة مكان إقامتهم.

وتمكّنت الصين التي رُصدت فيها أول حالة كوفيد-19 في نهاية العام 2019 من احتواء الجائحة بشكل كبير من خلال اعتماد تدابير احتواء صارمة منذ مطلع العام 2020، لكن أدى انتشار المتحورة أوميكرون إلى ظهور عدّة بؤر وبائية في جميع أنحاء البلاد.

وحجرت مدينة شينجين الأحد الماضي سكانها البالغ عددهم 17,5 مليون نسمة.

لكن المدينة الجنوبية التي تضم آلاف المصانع التابعة لشركات الكبيرة في مجال التكنولوجيا، رفعت جزئيًا بعض القيود الصحية منذ الجمعة.

وأعلنت السلطات الصحية المحلية الأحد أن وسائل النقل العام ستستأنف عملها بشكل كامل اعتبارًا من الاثنين، بالإضافة إلى الإدارات وجزء من النشاط الاقتصادي.

لكن ستبقى الشركات غير الأساسية مغلقة وستبقى منطقة فوتيان التجارية خاضعة لإجراءات صارمة لمكافحة كوفيد-19.

ومع ذلك، يوضح رفع جزء من القيود في شينجين اهتمام السلطات بالنشاط الاقتصادي بعد عامين من استراتيجية “صفر كوفيد” التي تقوم على فرض فترات إغلاق عام وحجر صحي وتتبّع حالات المخالطة وتقييد حركة المرور عبر الحدود، لمنع تسجيل إصابات جديدة.

ومن جهتها، أعلنت السبت مدينة تشانغتشون في شمال شرق البلاد، الخاضعة لإغلاق عام منذ مطلع الشهر، أنها ستشدّد إجراءاتها لثلاثة أيام.

وبات لا يُسمح بالخروج إلّا للطاقم الطبي والمعنيين في إدارة احتواء تفشي الفيروس.

ومنذ بداية الإغلاق العام في 11 آذار/مارس، كان لا يزال بإمكان تسعة ملايين نسمة في تشانغتشون الخروج مرة واحدة كل يومين لشراء الطعام.

وتأتي هذه الإجراءات في وقت سجلت الصين السبت أول حالتيْ وفاة بكوفيد-19 منذ أكثر من عام.

ويخضع عشرات الملايين من الأشخاص حاليًا للإغلاق العام في جميع أنحاء البلاد، وتسعى السلطات جاهدة لإفراغ أسرّة المستشفيات وسط مخاوف من أن يؤدي تفشي كوفيد-19 إلى وضع نظام الرعاية الصحية تحت ضغط شديد.

وحظرت مدينة تانغشان في شمال الصين الأحد التجول لمدة 24 ساعة بغية احتواء تفشي كوفيد-19 وإجراء فحوصات كوفيد-19 على سكانها البالغ عددهم 7,7 مليون شخص.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال