الصين تسجل حصيلة إصابات قياسية بكوفيد-19 منذ ظهور الجائحة
بحث

الصين تسجل حصيلة إصابات قياسية بكوفيد-19 منذ ظهور الجائحة

لجنة الصحة الوطنية تقول في بيان إن البلاد سجلت 13,146 إصابة الأحد، مع "عدم تسجيل وفيات جديدة"

عمال ومتطوعو في مجمع حيث يتم إجراء اختبارات  للسكان لتشخيص فيروس كورونا  خلال المرحلة الثانية من عمليات الإغلاق لمنع انتشار كوفيد-19 في منطقة جينغان في شنغهاي، 1 أبريل، 2022.(  Hector RETAMAL / AFP)
عمال ومتطوعو في مجمع حيث يتم إجراء اختبارات للسكان لتشخيص فيروس كورونا خلال المرحلة الثانية من عمليات الإغلاق لمنع انتشار كوفيد-19 في منطقة جينغان في شنغهاي، 1 أبريل، 2022.( Hector RETAMAL / AFP)

سجّلت الصين أكثر من 13 ألف إصابة بكوفيد-19 الأحد، وهي حصيلة قياسية منذ ذروة الموجة الوبائية الأولى قبل أكثر من عامين، فيما قال مسؤولو الصحة إنهم اكتشفوا نوعا فرعيا من المتحوّرة أوميكرون في منطقة شنغهاي.

وتتعرض استراتيجية “صفر كوفيد” التي تتبناها الصين لضغط شديد مع انتشار الفيروس في كل أنحاء البلاد.

وحتى آذار/مارس، نجحت الصين في إبقاء عدد الإصابات اليومية منخفضا نسبيا، مع فرض عمليات إغلاق صارمة في مناطق معينة واختبارات جماعية وقيود على السفر.

لكن الإصابات اليومية ارتفعت في الأسابيع الأخيرة بشكل كبير ووصلت إلى الآلاف خصوصا في بؤرة الوباء حاليا شنغهاي حيث كانت الشوارع خالية بشكل مخيف الأحد وحيث يخضع 25 مليون شخص لإجراءات الإغلاق.

موظف يرتدي معدات الحماية الشخصية (PPE) يسير عبر شارع خال خلال المرحلة الثانية من إغلاق كوفيد-19 في منطقة يانغبو في شنغهاي، 1 أبريل، 2022. (AFP)

واكتشف مسؤولون في مدينة سوتشو الواقعة على مسافة 30 دقيقة غرب شنغهاي، نوعا فرعيا من المتحوّرة أوميكرون غير موجود في قواعد البيانات المحلية أو الدولية، وفق ما أفادت وسائل إعلام حكومية الأحد.

وأوردت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) نقلا عن المسؤول في قطاع الصحة تشانغ جون نائب مدير مركز سوتشو لمكافحة الأمراض والوقاية منها “هذا يعني اكتشاف نوع جديد من أوميكرون محليا”.

كما أن الموجة الوبائية الحالية تختبر صبر الصينيين تجاه القيود الصارمة، في وقت عاد جزء كبير من العالم إلى نشاطه الطبيعي.

والأحد، انضم 1,5 مليون من سكان بايشنغ في شمال شرق الصين إلى عشرات الملايين من المواطنين الصينيين الآخرين الذين خضعوا لشكل من أشكال الإغلاق خلال الشهر الماضي، ما أدى إلى توقف الأعمال وإلحاق الضرر بالاقتصاد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في بيان إن الصين سجلت 13,146 إصابة الأحد، مع “عدم تسجيل وفيات جديدة”.

وهذه أعلى حصيلة يومية للإصابات في البلاد منذ منتصف شباط/فبراير 2020.

 تحدٍ استثنائي 

وأوضحت اللجنة أن حوالى 70 في المئة من الإصابات سجّلت في شنغهاي، بعد إجراء فحوص جماعية لسكان العاصمة البالغ عددهم 25 مليون نسمة.

وأقرت سلطات المدينة بأنها تعاني من أجل احتواء تفشي الوباء، مع وجود الآلاف حاليا في مراكز حكومية للحجر الصحي وتداول تقارير عن إرهاق العاملين الصحيين.

وحضّت نائبة رئيس الوزراء سون تشونلان على “اتخاذ خطوات حازمة وسريعة” للقضاء على تفشي المرض بعد زيارة شنغهاي، على ما أوردت وكالة “شينخوا” الأحد.

عامل صحي يقوم بالتحضير لإجراء فحص كورونا في مجمع سكني خلال المرحلة الثانية من عمليات الإغلاق لمنع انتشار كوفيد-19 في منطقة جينغان في شنغهاي، 1 أبريل، 2022.( Hector RETAMAL / AFP)

ويتنامى الغضب بين السكان بسبب عمليات الإغلاق التي كان مقررا في البداية أن تستمر أربعة أيام فقط، لكن يبدو الآن أنها قد تستمر لأيام أخرى مع جولات جديدة من الاختبارات الجماعية.

وأعرب آباء عن مخاوف من الانفصال عن أطفالهم إذا كانت نتيجة فحصهم إيجابية، في حين اشتكى سكان من نقص الطعام الطازج والقدرة على ممارسة نشاطات خارجية.

والصين التي اكتشف فيها فيروس كورونا في مدينة ووهان أواخر العام 2019، هي من بين آخر الأماكن المتبقية التي تنتهج استراتيجية “صفر كوفيد”لمحاربة الجائحة.

واتخذ تفشي الوباء بعدا اقتصاديا خطيرا، ما أدى إلى خفض المحللين توقعاتهم للنمو مع إغلاق المصانع وعدم تمكن ملايين المستهلكين من الخروج من منازلهم.

وقال مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين الأسبوع الماضي إنه من المهم لكل البلدان، بما فيها الصين، أن تكون لديها خطة للتخفيف من القيود المفروضة لكبح انتشار الوباء.

لكنه أوضح أن عدد سكان الصين يمثل تحديا استثنائيا لنظامها الصحي وسيتعين على السلطات “تحديد استراتيجية تسمح لها بالخروج (من الجائحة) بأمان”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال