إسرائيل في حالة حرب - اليوم 147

بحث

الشركة المطورة لـ”تشات جي بي تي” تعد بـ”قدرات خارقة” للجميع

يرى مراقبون في الذكاء الاصطناعي التوليدي منعطفاً ثورياً شبيهاً بما حصل عند ظهور الإنترنت، إذ تتيح هذه التكنولوجيا إنتاج نصوص وصور وأصوات

المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة الذكاء الاصطناعي الأمريكية OpenAI سام ألتمان يتحدث في جامعة تل أبيب، 5 يونيو، 2023. (Jack Guez/AFP)
المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة الذكاء الاصطناعي الأمريكية OpenAI سام ألتمان يتحدث في جامعة تل أبيب، 5 يونيو، 2023. (Jack Guez/AFP)

أ ف ب – بعد حوالى عام من الإطلاق المدوّي لبرمجية الذكاء الاصطناعي التوليدي “تشات جي بي تي”، قدمت شركة “أوبن إيه آي” الناشئة أحدث ابتكاراتها يوم الاثنين، وهي روبوتات للدردشة وتقديم المشورة مع إمكانية تخصيصها بحسب متطلبات المستخدمين، وبأدوات أكثر كفاءة وأقل تكلفة للمطورين.

وقال رئيس الشركة سام ألتمان مازحا: “في 30 تشرين الثاني/نوفمبر، طرحنا بشكل سري الإصدار الأول من تشات جي بي تي على الإنترنت لأغراض البحث. وقد سارت الأمور بشكل جيد”.

وأضاف خلال مؤتمر أقيم في سان فرانسيسكو وبُث مباشرة عبر الإنترنت: “لدينا الآن حوالى 100 مليون مستخدم نشط كل أسبوع”.

ويستخدم هؤلاء الملايين من الأشخاص “تشات جي بي تي” لكتابة الرسائل أو طلب وصفة طبخ أو اختراع قصة ليخبروها لأطفالهم، ويمكن للروبوت بعد ذلك قراءتها لهم.

وسيتمكن المستخدمون المشتركون في الواجهة قريبا من الإفادة من ميزات أكثر تطورا، من خلال إنشاء برنامج الدردشة الآلي الخاص بهم، من دون الحاجة حتى إلى معرفة كيفية البرمجة.

فقد أطلقت شركة “أوبن إيه آي” يوم الاثنين ما أسمته الـ”جي بي تي”، وهي عبارة عن أدوات “يمكنها، على سبيل المثال، المساعدة في تعلم قواعد أي لعبة لوحية أو تعليم الرياضيات للأطفال”.

ومن بين الأمثلة التي وضعتها الشركة على الإنترنت، هناك “Laundry Buddy” (لاندري بادي) الذي يمكن “سؤاله عن كل شيء، عن البقع وإعدادات الغسالة وغسل الملابس وفرزها”، أو خاصية أخرى تُسمى “المفاوض” يمكنها مساعدة المستخدم في “الدفاع عن مصالحه والحصول على نتائج أفضل”.

“قدرات خارقة”

تعتمد روبوتات الدردشة هذه على نماذج لغة “أوبن إيه آي” (التقنية الأساسية للذكاء الاصطناعي التوليدي) والتعليمات والمستندات المقدمة من منشئ روبوتات الدردشة (بما يشبه قواعد الألعاب).

ويرى مراقبون في الذكاء الاصطناعي التوليدي منعطفا ثوريا شبيها بما حصل عند ظهور الإنترنت، إذ تتيح هذه التكنولوجيا إنتاج نصوص وصور وأصوات بناء على طلب بسيط باللغة اليومية.

وبالنسبة لمتابعين كثر، فإن هذه التقنية ستمكن بشكل خاص من إنشاء وكلاء شخصيين سيساعدون البشر في حياتهم الشخصية والمهنية.

وقال سام ألتمان: “توازيا مع دمج الذكاء (الاصطناعي) تدريجا في كل مكان، سيكون لدينا جميعا قوى خارقة عند الطلب”.

وقد حمل النجاح غير المسبوق الذي حققه “تشات جي بي تي”، والمخاوف التي أثارها الذكاء الاصطناعي التوليدي، رئيس الشركة الشاب البالغ 38 عاما إلى عقد لقاءات مع رؤساء الدول في عام 2023.

وكرر ألتمان ثقته في قدرة الذكاء الاصطناعي في المستقبل على منح قدرات تحررية للجميع، “على نطاق لم نشهده من قبل”.

وقال: “سنكون قادرين على أن نفعل أموراً أكثر، ونبدع أكثر، ونحصل على أكثر”.

بالإضافة إلى “جي بي تي”، استهدفت إعلانات “أوبن إيه آي” في المقام الأول أكثر من مليوني مطور يستخدمون تقنياتها لإنشاء تطبيقات تعمل بالذكاء الاصطناعي التوليدي.

وكشف ألتمان عن “جي بي تي-4 توربو”، وهو نموذج جديد قادر على أخذ عناصر من السياق في الاعتبار بدرجة أكبر خلال الرد على أسئلة المستخدمين، ويتم تدريبه على بيانات أحدث وبتكاليف أقل.

وتكتسب واجهة برمجة التطبيقات (API) إمكانات أكثر على صعيد الوسائط المتعددة (بما يشمل الرؤية المعلوماتية، والصوت، وما إلى ذلك).

وتخطط “أوبن إيه آي” حاليا لتغطية التكاليف القانونية في حالة الملاحقة القضائية بتهمة انتهاك الملكية الفكرية، كما الحال مع غوغل ومايكروسوفت.

“البقاء في المقدمة”

رأى الخبير يوري وورمسر أن الإعلان الرئيسي الصادر عن “أوبن إيه آي” يرتبط بالوكلاء الشخصيين.

ولفت إلى أن “هذه المبادرات تشبه ما أعلنته شركة +ميتا+ أخيراً”، في إشارة إلى برمجيات الذكاء الاصطناعي التوليدي المرفقة بشخصيات والتي أطلقها عملاق وسائل التواصل الاجتماعي هذا الخريف.

وتهدف هذه الميزات الجديدة إلى السماح لـ”أوبن إيه آي” بالبقاء في المقدمة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي بمنافسة شركات مثل غوغل وأمازون، بحسب المحلل في “إنسايدر إنتلجنس”.

وأضاف وورمسر أن شركات أمازون ومايكروسوفت وغوغل الرائدة عالمياً في مجال الحوسبة السحابية، حيث يتم التدريب على الذكاء الاصطناعي، “لديها واجهات برمجة تطبيقات للعديد من نماذج اللغات الرئيسية وستصدر لاحقاً بلا شك أدوات مماثلة”.

وتخوض الشركات العملاقة في مجال التكنولوجيا سباقاً محموماً لنشر هذه التكنولوجيا، مع أدوات جديدة لمحركات البحث والمنصات وبرامج الإنتاجية الخاصة بها.

وعادت مايكروسوفت المصنعة لنظام التشغيل “ويندوز” إلى طليعة المشهد التكنولوجي بفضل استثماراتها الكبيرة في “أوبن إيه آي”. وقال رئيس مايكروسوفت ساتيا ناديلا الاثنين لسام ألتمان “نحن نحبكم”.

وأجاب ألتمان: “أنا متحمس لفكرة بناء ذكاء اصطناعي عام معاً”، في إشارة إلى مشروع “أوبن إيه آي” طويل المدى القاضي بإنشاء ذكاء اصطناعي يتمتع بقدرات معرفية متفوقة على تلك التي يمتلكها البشر.

اقرأ المزيد عن