الشرطة: مقتل شاب فلسطيني حاول طعن قوات شرطة سرية أثناء تفتيش منزله في القدس الشرقية
بحث

الشرطة: مقتل شاب فلسطيني حاول طعن قوات شرطة سرية أثناء تفتيش منزله في القدس الشرقية

سعى ضباط حرس الحدود لتفتيش منزل محمد شحام في بلدة كفرعقب بالقدس الشرقية بحثا عن أسلحة غير قانونية

محمد شحام ملقى على أرضية منزله بجوار سكين يُزعم أنه استخدمها لمهاجمة ضباط حرس الحدود، 15 أغسطس 2022 (Israel Police)
محمد شحام ملقى على أرضية منزله بجوار سكين يُزعم أنه استخدمها لمهاجمة ضباط حرس الحدود، 15 أغسطس 2022 (Israel Police)

أعلنت الشرطة الاسرائيلية أن شابا فلسطينيا قتل برصاص جنود اسرائيليين سريين في ساعة مبكرة من صباح الاثنين بعد محاولته طعنهم اثناء تفتيش منزله في القدس الشرقية.

وبحسب الشرطة، وصل عناصر من حرس الحدود إلى المنزل الواقع في بلدة كفرعقب، شمال شرقي القدس، للبحث عن أسلحة غير قانونية.

وقال متحدث باسم الشرطة: “خرج أفراد الأسرة وبدأوا في مواجهة القوات عندما خرج المشتبه به الرئيسي فجأة وهو يحمل سكينا وحاول طعن جنودنا الذين ردوا بإطلاق النار”.

وقالت الشرطة إن مسعفي الشرطة عالجوا الشاب وتم نقله لتلقي مزيد من العلاج لكنه توفي فيما بعد.

وأفادت وسائل الإعلام الفلسطينية أن الشاب يدعى محمد شحام.

وأظهرت صور نشرتها شرطة الحدود شحام ممددا على الأرض في منزله.

ولم تذكر الشرطة ما إذا تم العثور على أسلحة غير قانونية في المنزل.

وبينما كانت القوات تغادر الحي، ألقى فلسطينيون الحجارة وأجسام أخرى من فوق أسطح المنازل على مدرعات حرس الحدود.

وتقع كفرعقب داخل الحدود بلدية للقدس التي ترسمها إسرائيل. وبالتالي، يحظر على السلطة الفلسطينية، التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة رام الله القريبة وتحكم أجزاء من الضفة الغربية، دخولها. لكن الحي يقع على الجانب الآخر من الجدار الأمني الذي أقامته إسرائيل في منتصف العقد الأول من القرن الحالي.

 

وأعلن الجيش صباح الإثنين أن القوات اعتقلت 19 فلسطينيا وصادرت عدة أسلحة بدائية في مداهمات منفصلة في أنحاء الضفة الغربية خلال الليل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال