الشرطة تفرق مظاهرة ضخمة ضد الحكومة في القدس وتعتقل 12 شخصا
بحث

الشرطة تفرق مظاهرة ضخمة ضد الحكومة في القدس وتعتقل 12 شخصا

قالت حركة العلم الأسود، التي تقود الدفعة من أجل استقالة نتنياهو، في بيان إنها تأمل أن تسمح السلطات لهم بالبقاء طوال الليل

  • رجال شرطة إسرائيليون يخلون متظاهرين من الشارع خلال مظاهرة شارك فيها الآلاف ضد الحكومة الإسرائيلية بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 2 أغسطس 2020. (MENAHEM KAHANA / AFP)
    رجال شرطة إسرائيليون يخلون متظاهرين من الشارع خلال مظاهرة شارك فيها الآلاف ضد الحكومة الإسرائيلية بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 2 أغسطس 2020. (MENAHEM KAHANA / AFP)
  • الشرطة تعتقل متظاهرًا خلال احتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته في القدس، 2 أغسطس 2020. (AP / Oded Balilty)
    الشرطة تعتقل متظاهرًا خلال احتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته في القدس، 2 أغسطس 2020. (AP / Oded Balilty)
  • الشرطة تخلي متظاهرين أغلقوا طريقا رئيسيا خلال احتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته في القدس، 2 أغسطس 2020. (AP / Oded Balilty)
    الشرطة تخلي متظاهرين أغلقوا طريقا رئيسيا خلال احتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته في القدس، 2 أغسطس 2020. (AP / Oded Balilty)
  • الشرطة تخلي متظاهرين خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس، 2 أغسطس 2020. (Noam Revkin Fenton / Flash90)
    الشرطة تخلي متظاهرين خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس، 2 أغسطس 2020. (Noam Revkin Fenton / Flash90)
  • متظاهرون يرتدون أقنعة بسبب وباء فيروس كورونا كوفيد-19 يتجمعون حول متظاهرين آخرين يعزفون آلات نحاسية خلال مظاهرة ضد الحكومة الإسرائيلية بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 1 أغسطس 2020. (MENAHEM KAHANA / AFP)
    متظاهرون يرتدون أقنعة بسبب وباء فيروس كورونا كوفيد-19 يتجمعون حول متظاهرين آخرين يعزفون آلات نحاسية خلال مظاهرة ضد الحكومة الإسرائيلية بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 1 أغسطس 2020. (MENAHEM KAHANA / AFP)
  • إسرائيليون يحتجون ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس، 1 أغسطس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
    إسرائيليون يحتجون ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس، 1 أغسطس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
  • متظاهرون يحملون شعل أثناء احتجاج ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته الرسمي في القدس، 1 أغسطس 2020. (AP Photo / Oded Balilty)
    متظاهرون يحملون شعل أثناء احتجاج ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته الرسمي في القدس، 1 أغسطس 2020. (AP Photo / Oded Balilty)
  • آلاف المتظاهرين يرددون شعارات ويحملون لافتات خلال احتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته في القدس، 1 أغسطس 2020. (AP / Oded Balilty)
    آلاف المتظاهرين يرددون شعارات ويحملون لافتات خلال احتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارج مقر إقامته في القدس، 1 أغسطس 2020. (AP / Oded Balilty)

سمحت الشرطة للناشطين الذين احتشدوا في الشوارع خارج المقر الرسمي لرئيس الوزراء بمواصلة احتجاجهم بعد منتصف ليل السبت، في إشارة إلى تليين تعاملها، لكنها استخدمت في وقت لاحق القوة لتفريق عدة مئات من الأشخاص الذين رفضوا المغادرة.

واحتشد ما يقدر بنحو 10,000 شخص في ساحة باريس في القدس ليلة السبت للمطالبة باستقالة نتنياهو، في أكبر تجمع حتى الآن من قبل حركة ناشئة مناهضة للحكومة جلبت الناشطين، وكثيرا منهم من الشباب والناشطين الجدد سياسيا، إلى الشوارع.

وكانت التوترات شديدة بشكل خاص بعد أن شهد عدد من الاحتجاجات السابقة هجمات ضد المتظاهرين، على الرغم من عدم الإبلاغ عن حوادث عنف كبيرة.

سمحت الشرطة للمتظاهرين بالبقاء في الساحة حتى الساعة الواحدة صباحا. ولكن بمجرد أن غادر معظم الناس بمفردهم، بدأوا في دعوة المجموعة المتبقية للمغادرة.

وقالت الشرطة أنه في النهاية تم نشر الضباط لطرد ما تبقى من المتظاهرين وتم توقيف واعتقال 12 شخصا.

إسرائيليون يحتجون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 1 أغسطس 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وذكر بيان أن الأشخاص الذين بقوا “اخلوا بالنظام العام برفضهم الاستجابة لدعوات الشرطة المتكررة للتفرق بمفردهم”.

ودخلت صفوف متعددة من عناصر وحدة “يسام” لمكافحة الشغب، الحشد، وقطعت مجموعات من المتظاهرين المتبقين عن بعضهم البعض. وعندما جلس عشرات المتظاهرين ورفضوا مغادرة التقاطع، حاصرهم عناصر الشرطة وبدأوا في جرهم واحدا تلو الآخر. واحتشد الصحفيون والمصورون في مكان الحادث. وتم دفع احد الصحفيين الذين اقترب من الاحداث بقوة من قبل ضابط شرطة، على الرغم من قوله أنه صحفي.

واتهمت أيالا (23 عاما)، من سكان كريات شمونة، الشرطة باستخدام “الكثير من العدوان” ضد المتظاهرين السلميين.

وتم سحب بعض المتظاهرين وضبطهم من قبل الشرطة قبل اعتقالهم. وأصيب أحد المتظاهرين بزجاجة من الطلاء في وجهه، على الرغم من أنه لم يتضح من الذي ألقى بها.

إسرائيليون يحتجون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 1 أغسطس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وكان يبدو أنه لا يوجد لدى المتظاهرين، الذين سعى بعضهم للحصول على إذن لاستمرار الاحتجاج طوال الليل، أي نية لترك التقاطع دون مواجهة، وهتفوا مرارا “لن نستسلم حتى يستقيل بيبي” – مستخدمين لقب نتنياهو – بينما قامت الشرطة بسحبهم بعيدا، وضربوا الطبول لتشويش دعوات الشرطة للتفرق سلميا كي يتمكن إعادة فتح التقاطع.

وبينما قامت الشرطة بتفريق المتظاهرين، حاول البعض دخول حديقة الاستقلال، حيث أقام بعض المتظاهرين الشباب خيمة اعتصام دائمة، لكن الشرطة الخيالة منعوهم من ذلك.

ومع ذلك، على عكس التجمعات السابقة، لم تنشر الشرطة خراطيم المياه المثبتة على الشاحنات. وقد استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين خلال يوليو، مما أدى إلى اتهامات حول عنف الشرطة واتهامات لهذه الوسيلة. كما تجنبت الشرطة استخدام خراطيم المياه خلال احتجاج أصغر ليلة الخميس.

وقالت حركة العلم الأسود، التي تقود الدفعة من أجل استقالة نتنياهو، في بيان إنها تأمل أن تسمح السلطات لهم بالبقاء طوال الليل.

وقالت الجماعة “نحن في حدث غير مسبوق. عشرات الآلاف الذين غمروا العاصمة الليلة ليسوا على استعداد لقبول وضع يسحق فيه متهم جنائي الحلم الذي أقيم عليه هذا البلد”.

إسرائيليون يحتجون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 1 أغسطس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وبررت الشرطة قمع الاحتجاجات بعد الساعة 11:00 مساء، مشيرة الى شكاوى الجيران عن الضوضاء، على الرغم من السماح لمعظم الاحتجاجات بالاستمرار حتى منتصف الليل أو ساعات متأخرة أكثر.

وجرت مظاهرة أخرى خارج منزل نتنياهو الخاص في بلدة قيسارية الساحلية، في حين لوح الآلاف بالأعلام وهتفوا ضد رئيس الوزراء في الجسور والطرق السريعة في أنحاء البلاد.

إسرائيليون يحتجون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على جسر سدي يعكوف في مرج ابن عامر، شمال إسرائيل، 1 أغسطس 2020. (Anat Hermony / Flash90)

وتجمع المئات أيضا في حديقة تشارلز كلور في تل أبيب للاحتجاج على السياسات الاقتصادية للحكومة خلال وباء فيروس كورونا. وبعد الاحتجاج، سار بعض المتظاهرين نحو ساحة رابين في المدينة، حيث حظرت الشرطة اجراء المظاهرات.

وتفرق المتظاهرون في جميع المظاهرات دون تدخل كبير من الشرطة.

وفي مكان آخر في تل أبيب، تجمع حوالي 100 ناشط يميني خارج منزل رئيسة القضاة إستر حايوت للاحتجاج على قرارات المحكمة العليا لصالح المهاجرين الأفارقة.

وتم تفريق المتظاهرين، الذين استخدموا مكبرات الصوت لإحداث الضوضاء من أجل موازاة الاحتجاجات الصاخبة ضد نتنياهو في القدس، في نهاية المطاف من قبل الشرطة في حوالي الساعة الثانية صباحا. ووردت انباء عن اعتقال اثنين من النشطاء وصادرت الشرطة بعض مكبرات الصوت.

وفي القدس، سمحت الشرطة للمتظاهرين بالسير عبر وسط المدينة، لأول مرة منذ بدء الاحتجاجات.

متظاهرون يرتدون أقنعة بسبب وباء فيروس كورونا، يتجمعون في مظاهرة ضد الحكومة بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 1 أغسطس 2020. (Menahem Kahana / AFP)

وسار العديد من المتظاهرين في تجمعات تجاوزت حواجز الشرطة، ملوحين بلافتات وأعلام إسرائيلية، بينما كان عدد قليل من حافلات الشرطة وشاحنة خراطيم مياه واقفة على حافة المنطقة التي تم تحديدها في شارع بن يهودا. وتجمع حشد كبير حولها، ورددوا هتافات حول فساد نتنياهو المزعوم.

وبينما لم تتحقق المخاوف من عنف اليمينيين في القدس، قالت الشرطة إنها اعتقلت خمسة أشخاص لمهاجمتهم متظاهرين في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك حادثة عند تقاطع في حيفا أصيبت فيها امرأة جراء إلقاء حجارة على المتظاهرين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال