إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

الشرطة الإسرائيلية تغلق منزل عائلة منفذ هجوم الدهس في حي راموت في القدس

السلطات لم تتمكن من إغلاق شقة المهاجم حسين قراقع المستأجرة، وبدلا من ذلك قامت بإغلاق منزل والديه في القدس الشرقية

جندي إسرائيلي يستخدم أداة لحام لإغلاق منزل في حي الطور بالقدس الشرقية، 12 فبراير، 2023. (Israel Defense Forces)
جندي إسرائيلي يستخدم أداة لحام لإغلاق منزل في حي الطور بالقدس الشرقية، 12 فبراير، 2023. (Israel Defense Forces)

أغلقت الشرطة في ساعات فجر الأحد منزل منفذ هجوم الدهس في حي “راموت” في القدس الذي أسفر عن مقتل ثلاثة إسرائيليين قبل يومين.

كان حسين قراقع، الذي قُتل بعد إطلاق النار عليه في موقع الهجوم، يقيم في حي العيساوية في القدس الشرقية. إلا أنه وبسبب أن شقته مستأجرة، قامت الشرطة بإغلاق منزل والديه في حي الطور.

تتبع إسرائيل سياسة هدم أو إغلاق منازل الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ هجمات مميتة.

عند إغلاق المنازل، تقوم الشرطة باستخدام أدوات لحام لإغلاق الأبواب والنوافذ قبل الهدم الكامل المحتمل للمنزل. وفي حالات نادرة تقبل فيها المحكمة العليا استئناف الأسرة، ويمكن إعادة فتح المنزل من جديد.

وصرحت الشرطة في بيان الأحد أنه “في الساعات التي تلت الهجوم، تم اعتقال معارف وعائلة المهاجم والتحقيق معهم بشأن تورطهم ومعرفتهم بالهجوم”.

وقال شهود عيان إن منفذ الهجوم زاد من سرعة مركبته ودهس مجموعة من الإسرائيليين كانت تنتظر في محطة حافلات. وقال مسؤول إسرائيلي كبير إنه يُعتقد أن قراقع كان يعاني من مرض نفسي، وتم تسريحه من مستشفى للأمراض النفسية في شمال البلاد قبل أيام قليلة فقط.

قُتل في الهجوم يعكوف يسرائيل بالي (6 سنوات)، وشقيقه آشر مناحيم بالي (8 سنوات)، وألتر شلومو لدرمان (20 عاما) وهو طالب معهد ديني كان قد تزوج قبل شهرين.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء، ردا على سلسلة من الهجمات الدامية، يوم الأحد لبحث سلسلة من الخطوات الجديدة التي تهدف إلى منعها.

وأفادت القناة 12 بأن ذلك قد يشمل مصادرة أموال وأصول عائدة لعائلات ناشطين فلسطينين، ووضع حواجز عند محطات الحافلات في العاصمة لحماية المسافرين من هجمات الدهس، ومكافحة التحريض على الإنترنت، وزيادة حواجز الأمن والدوريات بين الأحياء الفلسطينية واليهودية في القدس.

أقارب وأصدقاء يحضرون جنازة يعكوف يسرائيل بالي البالغ من العمر 6 سنوات، ضحية هجوم دهس بالقرب من مفرق رامو ت، مقبرة هار همينوحوت، القدس، 10 فبراير، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

تضمنت صفحة قراقع على “فيسبوك” منشورات تشيد بالهجمات ضد جنود ومدنيين إسرائيليين. في منشور من أغسطس الأخير، أشاد قراقع بالأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية جهاد زياد النخالة.

في منشور أحدث له من شهر ديسمبر، أحيى قراقع ذكرى أعضاء في جماعة “عرين الأسود” في شمال الضفة الغربية بعد مقتل عدد منهم خلال عملية للجيش الإسرائيلي. جماعة “عرين الأسود” مسؤولة عن عدد من هجمات إطلاق النار وراء الخطة الأخضر خلال العام الماضي.

كما نشر قراقع منشورات تمجد الهجمات وكتب “المجد للأرواح الطاهرة” في إشارة إلى منفذي الهجمات.

اقرأ المزيد عن