إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

الشرطة تعزز قواتها في جنوب البلاد تحسبا لاندلاع أعمال شغب بعد مباراة نصف نهائي كأس العالم بين المغرب وفرنسا

قوات إنفاذ القانون تبدأ عملية "هدف ذاتي" مع التركيز إلى حد كبير على البلدات العربية، التي شهدت عمليات نهب بعد الفوز الذي حققه المنتخب المغربي في ربع النهائي، إلى جانب اتهامات للشرطة باستخدام القوة المفرطة

الشرطة الإسرائيلية تنزل إلى الشوارع في القدس الشرقية بينما يحتفل الفلسطينيون بفوز المغرب في ميارة ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم،  10 ديسمبر، 2022. (Screen capture / Twitter)
الشرطة الإسرائيلية تنزل إلى الشوارع في القدس الشرقية بينما يحتفل الفلسطينيون بفوز المغرب في ميارة ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم، 10 ديسمبر، 2022. (Screen capture / Twitter)

سيتم نشر تعزيزات للشرطة في بلدات بجنوب البلاد وسط مخاوف من وقوع أعمال شغب عقب مباراة نصف النهائي كأس العالم بين المغرب وفرنسا مساء الأربعاء.

بعد المفاجأة التي حققها المنتخب المغربي في ربع النهائي في انتصاره على منتخب البرتغال يوم السبت، خرج الآلاف من المواطنين العرب بمعظمهم إلى الشوارع للاحتفال، وتحولت بعض الاحتفالات إلى أعمال شغب في بلدات رهط واللقية وتل السبع في النقب.

وتم اعتقال ستة أشخاص بتهمة إطلاق النار في الهواء، وتم احتجاز مراهق في تل السبع بعد أن ألقى حجرا على مركبة للشرطة.

في القدس، اتهم الفلسطينيون الشرطة باستخدام القوة المفرطة لقمع احتفالاتهم بانتصار المغرب، حيث أظهرت مقاطع فيديو شرطيين على جياد وهم يهاجمون الفلسطينيين. ولم ترد الشرطة على طلبات لتوضيح هذا السلوك.

عقب مبارة يوم السبت، عقدت الشرطة مشاورات عدة لتحديد الطريقة الأفضل للاستعداد لمبارة الأربعاء، وقررت في النهاية إطلاق عملية “هدف ذاتي”، والتي ستشهد تواجدا متزايدا لقوات إنفاذ القانون في الجنوب.

كما تستعد أجهزة إنفاذ القانون حول العالم لاحتمال اندلاع أعمال شغب بعد مباراة فرنسا والمغرب.

في بروكسل، شاهد المشجعون مباراة السبت بشغف في المقاهي أو في الخارج في برد ديسمبر – وانطلقت صيحات الفرح عندما حقق المنتخب المغربي انتصاره. ووسط احتفالات سلمية إلى حد كبير، قالت الشرطة إن 59 شخصا احتٌجزوا لفترة وجيزة وتم اعتقال شخص واحد بعد مناوشات طفيفة.

وشهدت باريس احتفالات مشابهة في الشانزليزيه. على الهامش، أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع بينما ألقى بعض المحتفلين أجساما، وفقا لمتحدث باسم الشرطة.

لكن الاحتفالات كانت بمعظمها بهيجة. وفي تونس، رقص أنصار المنتخب المنافس في شمال إفريقيا ورددوا شعارات تشيد بأسود الأطلس المغاربة.

ويُعتقد أن أكثر من مليون مغربي يعيشون في فرنسا وستكون قوات الأمن في حالة تأهب خلال المباراة الأربعاء.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، أمام البرلمان، مساء الأربعاء، أنه سيتم نشر 5000 من أفراد الشرطة والأمن في منطقة باريس، خاصة في شارع الشانزليزيه الشهير، و5000 آخرين في جميع أنحاء فرنسا.

ساهمت وكالات في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن