اعتقال 8 فلسطينيين يشتبه في قيامهم بمساعدة منفذ هجوم اطلاق النار على حاجز شعفاط
بحث

اعتقال 8 فلسطينيين يشتبه في قيامهم بمساعدة منفذ هجوم اطلاق النار على حاجز شعفاط

اندلاع اشتباكات أثناء قيام ضباط باعتقال أقارب ومعارف عدي التميمي المتهم بقتل الرقيب نوعا لازار في هجوم إطلاق نار في شعفاط في وقت سابق من هذا الشهر

عناصر شرطة يعتقلون فلسطينيا في مخيم شعفاط في القدس الشرقية، 18 اكتوبر 2022 (Israel Police)
عناصر شرطة يعتقلون فلسطينيا في مخيم شعفاط في القدس الشرقية، 18 اكتوبر 2022 (Israel Police)

اعتقلت القوات الإسرائيلية ثمانية فلسطينيين يشتبه في مساعدتهم مسلحا يُزعم أنه قتل جندية إسرائيلية عند حاجز بالقرب من القدس في وقت سابق من هذا الشهر في ساعات ما قبل فجر يوم الثلاثاء.

تعرضت الرقيب نوعا لازار (18 عامًا)، من كتيبة “إيريز” التابعة للشرطة العسكرية، لإطلاق نار في 8 أكتوبر مع حارس مدني، عندما أطلق المسلح النار على حاجز مخيم شعفاط في القدس. وتم نقل الحارس إلى المستشفى في حالة خطيرة. ولكن لازار توفيت متأثرة بجراحها.

وتمكن مطلق النار المشتبه به، عدي التميمي (22 عاما)، من الفرار إلى داخل المخيم، حيث يُعتقد أنه لا يزال مختبئا.

وقالت الشرطة إن المشتبه بهم الثمانية، وهم من سكان مخيم شعفاط وبلدة عناتا القريبة بالضفة الغربية، هم من أقارب ومعارف التميمي.

وقال متحدث باسم شرطة حرس الحدود أنه تم مصادرة قطع أسلحة وسترات عسكرية خلال عمليات تفتيش جرت ليلا.

وأضاف المتحدث أن الفلسطينيين ألقوا الزجاجات الحارقة والحجارة على القوات الذين ردوا بوسائل تفريق أعمال الشغب. ولم ترد تقارير فورية عن وقوع اصابات بين الفلسطينيين.

وقالت الشرطة أنه لم يصب أي من القوات في الحادث.

الرقيب نوعا لازار (18 عاما) التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في القدس الشرقية في 8 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)

وتبحث القوات عن التميمي منذ الهجوم، حيث خرج من سيارة بيضاء متوقفة عند الحاجز، وسار نحو مجموعة من الجنود وأطلق النار من مسافة قريبة.

وتم اعتقال آخرين في منطقة شعفاط في الأيام التي أعقبت إطلاق النار.

عدي التميمي ، 22 عامًا ، من مخيم شعفاط، هو المشتبه في هجوم إطلاق النار الذي وقع يوم السبت، 8 أكتوبر 2022، حيث أطلق النار على مجندة وقتلها من مسافة قريبة عند نقطة تفتيش بالقرب من المخيم في القدس الشرقية. (Photo used in accordance with clause 27a of the Copyright Law)

وأدى النشاط المكثف للشرطة في شعفاط إلى اضطرابات استمرت لأيام في مخيم اللاجئين وأحياء فلسطينية أخرى في القدس. وبدا أن الاضطرابات في المدينة تراجعت في الأيام الماضية.

من ناحية أخرى، قال الجيش أن القوات اعتقلت خمسة فلسطينيين خلال مداهمات ليلية في أنحاء الضفة الغربية، وصادرت سلاحا ناريا وأسلحة أخرى.

وشهدت الضفة الغربية تصاعدا في العنف في الأشهر الأخيرة، لا سيما في شمالها. واستهدف مسلحون فلسطينيون مواقع عسكرية وقوات تعمل على طول الجدار الأمني في الضفة الغربية ومستوطنات وإسرائيليين على الطرق.

وأطلق الجيش حملة اعتقالات مكثفة بعد سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 19 شخصا بين منتصف مارس وبداية مايو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال