الشرطة تعتقل 3 نشطاء يمنيين بشبهة التخطيط لعرقلة مسيرة الفخر في القدس
بحث

الشرطة تعتقل 3 نشطاء يمنيين بشبهة التخطيط لعرقلة مسيرة الفخر في القدس

ورد أن نشطاء ’لهافا’ يخططون للتسلل إلى الحدث الذي سيتم بحراسة مشددة من قبل أكثر من 1200 ضابط شرطة

مشاركون في ’مسيرة الفخر’ في القدس، 2 أغسطس، 2018. (Hadas Parush/Flash90)
مشاركون في ’مسيرة الفخر’ في القدس، 2 أغسطس، 2018. (Hadas Parush/Flash90)

ألقي القبض على ثلاثة نشطاء من جماعة “لهافا” اليهودية المتطرفة في الساعات الأولى من صباح الأحد للاشتباه في أنهم كانوا يخططون لعرقلة مسيرة مثلية في القدس.

ولم يكن هناك تعليق رسمي من الشرطة على الاعتقالات.

وأفادت تقارير وسائل الإعلام العبرية أن أحد المعتقلين يدعى موشيه بن زكري، الذي احتجز العام الماضي قبل موكب الفخر في القدس بعد أن تظاهر بأنه عضو في مجتمع المثليين لعامين متتاليين لدخول الموكب، والصعود على المنصة والاحتجاج.

وقارن محامي بن زكري، الناشط اليميني المتطرف إيتامار بن غفير، يوم الأحد اعتقال موكله باحتجاز الناشط ضد الفساد العميد السابق في سلاح الجو الإسرائيلي (احتياط) أمير هاسكل.

نشطاء من المجموعة اليهودية المتطرفة ’لهافا’ يحتجون على موكب الفخر في القدس، 3 أغسطس 2017. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال بن غفير: “للأسف، لم تستوعب شرطة القدس مبادئ حرية التعبير. سنطلب من المحكمة الإفراج عن بن زكري دون قيد أو شرط، مثل العميد. أطلق سراح أمير هاسكل. حرية التعبير ليست فقط لليسار”.

وقارن عضو الكنيست اليميني المتطرف من حزب “يمينا” يتسلئيل سموتريتش، الذي تفاخر في الماضي بأنه “هوموفوب فخور”، وشارك في عام 2006 في تنظيم “موكب الحيوانات” المناهض للمثليين في القدس ردا على موكب المثليين في المدينة، أيضا بين الرد على اعتقال بن زكري والاحتجاج على اعتقال هاسكل.

“أفهم أن العديد من السياسيين والصحفيين قد سئموا بشدة من نضالهم البطولي من أجل حرية التعبير لأمير هاسكل، وهم ببساطة لا يملكون القوة للاحتجاج على الاعتقال لرجل بسيط وليس عميدا لكتم فمه مسبقا”، غرد سموتريش.

بتسلئيل سموتريتش يصل إلى محطة اقتراع في مستوطنة كيدوميم بالضفة الغربية، 2 مارس 2020. (Sraya Diamant / Flash90)

وبحسب موقع “والا” الإخباري، فقد تم نشر حوالي 1200 ضابط شرطة في الحدث المؤيد للمثليين، والذي سيقام في القدس يوم الأحد بعد إلغاء الموكب السنوي بسبب قيود فيروس كورونا.

وبحسب ما ورد تعتزم جماعة “لهافا” التسلل وتعطيل الحدث، ونشر تعليمات لأعضائها حول كيفية “عدم الفات النظر” أثناء التسلل الى المسيرة، وفقا لتقرير القناة 12 يوم الخميس.

كما تعارض “لهافا” الزواج المختلط واندماج اليهود، وتحاول القضاء أي نشاط عام من قبل غير اليهود في إسرائيل. وكثيرا ما دعت الجماعة، التي حاول بعض المشرعين تصنيفها جماعة إرهابية، إلى اتخاذ إجراءات ضد غير اليهود من أجل “إنقاذ بنات إسرائيل”.

ونشرت المجموعة دليلا لأعضائها مع “قواعد اللباس” وتعليمات أخرى حول كيفية التسلل إلى حدث الفخر، حسب التقرير، الذي تضمن ما قال إنه نسخة من الكتيب.

وفي قسم السلوك، ينصح الدليل بالقيام “بحركات جسدية تعبيرية، مثل ’التحدث مع اليدين’”. وينصح الدليل نشطاء “لهافا” بارتداء ملابس ملونة “من اجل عدم لفت الانظار”، ويتضمن دليلا “للحديث المثلي”ـ أفاد التقرير.

متظاهرون من منظمة ’لهافاه’ يحملون لافتات كُتب عليها ’الإندماج هو هولوكوست’ في احتاجاج أمام حفل زواج بين شاب مسلم وشابة يهودية في ضواحي تل أبيب، 17 أغسطس، 2014. (Flash90)

وألغيت مسيرات الفخر السنوية لهذا العام في القدس، تل أبيب، حيفا وبئر السبع بسبب الوباء.

وعلى الرغم من أن موكب القدس عادة أصغر بكثير من حدث تل أبيب، إلا أنه يُعد عادة حدثا بارزا للمجتمع المثلي في المدينة، والذي يعاني من التوترات الدينية والسياسية الدائمة الوجود في المدينة.

الآلاف يشاركون في موكب المثليين السنوي في القدس، 6 يونيو 2019. (Times of Israel)

وسار حوالي 10 آلاف إلى 15 ألف شخص في مسيرة الفخر في القدس عام 2019، مع حراسة من قبل أكثر من 2000 شرطي، بعد أربع سنوات من مقتل شيرا بانكي البالغة من العمر 16 عاما في هجوم طعن ضد المشاركين من قبل متطرف يهودي.

وأثارت بلدية القدس ضجة كبيرة الأسبوع الماضي بإزالة لافتة فخر مثلي من الجدار الخارجي لمنشأة السفارة الأمريكية. وقال نائب رئيس بلدية القدس اليميني المتطرف إن السفارة لم تطلب إذن لتعليق اللافتة، التي أعربت عن الدعم لـ”التسامح والتعددية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال