الشرطة تدعم الشرطي الذي قتل شابا يعاني من اضطرابات نفسية في حيفا
بحث

الشرطة تدعم الشرطي الذي قتل شابا يعاني من اضطرابات نفسية في حيفا

وزير الأمن العام يقدم تعازيه للعائلة لكنه يقول إن الشرطي "تصرف كما كان متوقعا منه"؛ والدة القتيل حاولت استدعاء الإسعاف، وليس الشرطة، بحسب العائلة

قوات الأمن تتفقد الموقع الذي قُتل رجل برصاص شرطي بعد أن حاول الرجل، كما يُزعم، طعن الشرطي، في حيفا، 29 مارس، 2021.(Roni Ofer/Flash90)
قوات الأمن تتفقد الموقع الذي قُتل رجل برصاص شرطي بعد أن حاول الرجل، كما يُزعم، طعن الشرطي، في حيفا، 29 مارس، 2021.(Roni Ofer/Flash90)

أفاد تقرير أن الشرطي الذي قتل شابا عربيا يعاني من اضطرابات نفسية في حيفا يوم الإثنين يحظى بدعم المسؤولين في الشرطة، الذين يدعون أن اللقطات التي صورتها كاميرا الجسم تثبت أن الشرطي “خاف على حياته”.

ويعتقد قادة الشرطي وزملاؤه إن التحقيق الداخلي سيبرئه بعد أن أطلق النار على منير عنبتاوي، الذي يُزعم أنه حاول مهاجمته بسكين، وأرداه قتيلا، حسبما ذكرت القناة 12 الثلاثاء.

وقال وزير الأمن العام أمير أوحانا، الذي يشرف على شرطة إسرائيل، يوم الثلاثاء أنه تحدث مع الشرطي. وأكد أوحانا على أنه لا يدعم الشرطي فحسب، بل أن الشرطي يحظى أيضا بـ”تقديري الكامل” لأنه “تصرف كما كان متوقعا منه”.

وأضاف أوحانا: “أشاطر العائلة حزنها في مصابها”.

وزير الأمن العام أمير اوهانا في مؤتمر القدس السنوي لمجموعة “بشيفع” في القدس، في 15 مارس، 2021.(Yonatan Sindel/Flash90)

وقال شقيق عنبتاوي إن والدته حاولت استدعاء سيارة إسعاف لمساعدته بسبب تعرضه كما يبدو لنوبة ذهانية، لكنها وصلت عن طريق الخطأ إلى الشرطة.

وقال أمير عنبتاوي للقناة 12 إن الشرطة هي “تنظيم إجرامي اغتال” شقيقه.

بحسب رواية الشرطة، ركض منير وهو يحمل سكينا وهاجم الشرطي، الذي رد بإطلاق نيران حية خوفا على حياته.

وقال أمير عنبتاوي: “إنهم جبناء، وليسوا مهنيين كفاية للتعامل مع المشكلة”.

مضيفا: “خمس رصاصات؟ حسنا، أطلق عليه رصاصة واحدة. لقد سقط. لكن رصاصة واحدة، وأخرى إضافية، وأخرى إضافية، وأخرى إضافية. لقد قاموا بتحييده”.

وتم إطلاق سراح الشرطي بعد التحقيق معه في وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة التابعة لوزارة العدل، لكنه لم يعد إلى العمل بعد، حسبما ذكرت القناة 12.

المفوض العام للشرطة الإسرائيلي كوبي شبتاي. (Yonatan Sindel/Flash90)

في غضون ذلك، بعثت نقابة الأطباء النفسيين في إسرائيل يوم الثلاثاء ببيان إلى المفوض العام للشرطة كوبي شبتاي، قالت فيه إن ينبغي عليه “أن ينشئ على الفور ترتيبات تدريبية وفرق تدخل لمعالجة الحالات التي تتعلق [بمواطنين يعانون من اضطرابات] نفسية”.

وأضاف البيان، “كان من الممكن منع الخسارة التي لا داعي لها في الأرواح التي تنبع من نقص المعرفة و/أو التدريب المناسب”.

في اللقطات التي صورتها كاميرا الأمن، بالإمكان رؤية عنبتاوي وهو يلوّح بما يبدو كسكين ويلاحق الشرطي. الاثنان اشتبكا وهما يركضان في الشارع، قبل أن يقوم الشرطي بسحب مسدسه وإطلاق النار، كما يبدو، على عنبتاوي.

وقال أيمن عودة، زعيم “القائمة المشتركة” ذات الغالبية العربية، إن مقتل منير عنبتاوي البالغ من العمر 33 عاما هو مجرد استمرار للمعاملة العدوانية التي تمارسها الشرطة تجاه المواطنين العرب.

وأضاف في بيان: “الشرطة ترى المواطنين العرب كأعداء، وليس كمواطنين متساوين”.

بحسب منظمة “مبادرات إبراهيم” غير الربحية، منذ مطلع عام 2021 لقي 28 عربيا مصرعهم في حوادث عنف. ستة من هؤلاء قُتلوا على أيدي الشرطة، في حين قُتل 22 منهم نتيجة لنشاط إجرامي.

في العام الماضي، وفي حادثة مماثلة، قتلت الشرطة رجلا (30 عاما ) يعاني من اضطرابات نفسية يُدعى شيرئيل حابورا. وقالت الشرطة إن حابورا حاول طعن أحد الشرطيين.

كما أطلقت الشرطة في العام الماضي النار على إياد الحلاق، شاب عربي يعاني من التوحد، في البلدة القديمة في القدس، وأقرت بعد ذكك بأن عناصرها ظنوا خطأ أنه إرهابي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال