الشرطة تجمع أدلة تؤكد تورط نائب رئيس بلدية القدس بقضايا فساد وتلقي رشوات
بحث

الشرطة تجمع أدلة تؤكد تورط نائب رئيس بلدية القدس بقضايا فساد وتلقي رشوات

اغلاق تحقيق فساد منفصل ضد رئيس بلدية رمات غان بسبب نقص الأدلة

نائب رئيس بلدية القدس مئير تورجمان في القدس، 1 سبتمبر 2013 (Yonatan Sindel/Flash90)
نائب رئيس بلدية القدس مئير تورجمان في القدس، 1 سبتمبر 2013 (Yonatan Sindel/Flash90)

يمكن أن يواجه نائب رئيس بلدية القدس مئير تورجمان قريبا لوائح اتهام في عدة قضايا فساد، حسب ما أعلنت الشرطة يوم الأحد بعد تحقيقات استمرت أربعة أشهر.

وتم اعتقال تورجمان في شهر مارس مع خمسة أشخاص آخرين بتهم تلقي رشوات، الإحتيال، خيانة الامانة، اساءة استخدام السلطة، السرقة ومخالفات ضريبية.

وقال مسؤولون أن تورجمان، وهو رئيس لجنة التخطيط والبناء في بلدية القدس، يشتبه بتلقي أموالا مقابل دعم عدة مصالح بشكل غير قانوني.

وقال مندوب عن الشرطة أن التحقيق يخص قضية مركزية وعدة قضايا ثانوية، وأن الشبهات ضد تورجمان تخص فندق في مركز المدينة.

وأعلنت الشرطة في بيان يوم الأحد أن المحققين جمعوا أدلة كافية لتوجيه التهم ضد تورجمان، وأنه سيتم تسليم المعلومات الى مكتب المدعي العام لقرار نهائي حول احتمال توجيه لائحة الإتهام.

وتم جمع أدلة أيضا ضد مشتبه بهم آخرين بخصوص قضايا منفصلة، حسب الشرطة.

رئيس بلدية رمات غان يسرائيل زينغر في محكمة الصبح في رمات غان، 15 ديسمبر 2014 (Flash90)

وفي وقت سابق من يوم الأحد، قرر المدعي العام إغلاق قضية فساد ضد يسرائيل زينغر، رئيس بلدية مدينة رمات غان في مركز البلاد، بسبب نقص الأدلة. وكان يشتبه به بتلقي رشوات من ناشطين متطوعين خلال انتخابات البلدية عام 2014 مقابل توظيفهم في المستقبل في حال انتخابه.

ولكن أكثر من عامين بعد قرار توجيه لائحة اتهام ضده، قال المدعون انه لا يوجد أدلة بأن الناشطين عملوا لدى زينغر من أجل الحصول على وظائف في المستقبل، أو أنهم اتخذوا وعوده بشكل جدي، وأضافوا أن متطوع واحد فقط حصل في نهاية الأمر على وظيفة منخفضة المستوى واأه لم يتم الوفاء بسائر الوعود المزعومة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال