الشرطة الإسرائيلية تعلن عن انخفاض ملحوظ في الجرائم في المجتمع العربي وسط حملة مكثفة
بحث

الشرطة الإسرائيلية تعلن عن انخفاض ملحوظ في الجرائم في المجتمع العربي وسط حملة مكثفة

الشرطة تعلن استهداف 386 من كبار مرتكبي الجرائم في المجتمع العربي؛ ويقول مسؤولو إنفاذ القانون إن حوادث إطلاق النار التي تم تسجيلها أقل بنسبة 37% حتى الآن

احتفالية بعد أكبر عملية للشرطة على الإطلاق ضد تجار السلاح غير القانونيين، في تل أبيب، 9 نوفمبر 2021 (Yossi Aloni / Flash90)
احتفالية بعد أكبر عملية للشرطة على الإطلاق ضد تجار السلاح غير القانونيين، في تل أبيب، 9 نوفمبر 2021 (Yossi Aloni / Flash90)

أشارت الشرطة يوم الخميس إلى انخفاض بنسبة 37% في حوادث إطلاق النار في المجتمعات العربية في إسرائيل حتى الآن هذا العام، حيث كثفت القوات نشاطها في المناطق العربية في إطار عملية كبرى أطلق عليها اسم “الطريق الآمن”.

حسب البيان، حتى شهر فبراير، كان هناك 664 حادثة إطلاق نار في عام 2022، مقارنة بـ 1052 حادثة إطلاق نار في نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت الشرطة أنه منذ بدء العملية العام الماضي، عمل الضباط ضد 386 “هدفا من كبار مرتكبي الجرائم في المجتمع العربي”.

وأنه تم ضبط مئات الاسلحة بالإضافة الى القبض على 280 مشتبها بهم ووجهت لوائح اتهام الى 180 منهم.

وأضافت الشرطة أنه في الأشهر الأربعة الماضية، أحبطت 25 جريمة قتل مدبرة من قبل منظمات وعصابات إجرامية، مع تقديم 11 لائحة اتهام محاولة قتل.

“من ناحية، نرى زيادة كبيرة في الاعتقالات… ومن ناحية أخرى انخفاض كبير في عدد حوادث إطلاق النار”، قال يغال عزرا، الضابط البارز في وحدة مكافحة الجريمة في المجتمع العربي.

“في الوقت نفسه، أحبط ضباطنا مؤخرا سلسلة من خطط الاغتيال أثناء قيامهم بعمل استخباراتي مثير للإعجاب والوصول إلى المجرمين قبل إطلاق النار”، أضاف.

القائد يغال عزرا. (شرطة إسرائيل)

بدأت العملية في الوقت الذي شهدت فيه المجتمعات العربية تصاعدا في أعمال العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعة بشكل رئيسي، ولكن ليس حصريا، بالجريمة المنظمة.

ويلقي العرب في إسرائيل باللوم على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع المنظمات الإجرامية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل الخلافات العائلية وحروب العصابات والعنف ضد النساء.

أفادت “مبادرات إبراهيم”، التي ترصد وتعمل ضد العنف في المجتمع العربي، أن 125 عربيا قُتلوا في إسرائيل في عام 2021 نتيجة العنف والجريمة، منهم 62 تحت سن الثلاثين. وهذا العام، كانت هناك 14 جريمة قتل مسجلة في المجتمع العربي.

تعهد رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الأمن العام عومر بارليف بقمع العنف، وكذلك الأسلحة غير القانونية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال