الشرطة الأسترالية تحاصر كنيسا يهوديا خلال رأس السنة العبرية بسبب إنتهاكات قيود كورونا
بحث

الشرطة الأسترالية تحاصر كنيسا يهوديا خلال رأس السنة العبرية بسبب إنتهاكات قيود كورونا

مجموعة من اليهود الأرثوذكس يرفضون مغادرة الكنيس في ملبورن، حيث يحيون السنة العبرية الجديدة في انتهاك لقواعد كورونا المحلية

الشرطة الأسترالية خارج كنيس يهودي في ملبورن حيث كان المصلون يقومون عل بصلاة روش هاشناه في انتهاك لقواعد الإغلاق المحلية، 7 سبتمبر 2021. (Screen capture: Twitter)
الشرطة الأسترالية خارج كنيس يهودي في ملبورن حيث كان المصلون يقومون عل بصلاة روش هاشناه في انتهاك لقواعد الإغلاق المحلية، 7 سبتمبر 2021. (Screen capture: Twitter)

حاصرت الشرطة الأسترالية يوم الثلاثاء كنيسا يهوديا في ملبورن حيث كانت مجموعة من اليهود الأرثوذكس يقيمون صلاة رأس السنة العبرية في انتهاك واضح لقواعد الإغلاق.

وبحسب التقارير المحلية، تجمع حوالي 100 شخص داخل الكنيس ورفضوا الخروج.

تمركزت الشرطة خارج الكنيس منذ قبل الفجر، بعد تلقي مكالمات عن تجمع حاشد محتمل في انتهاك لقيود كورونا.

وقال مصدر في الشرطة لصحيفة “ذا إيج” أنه من غير المرجح أن تشق القوات طريقهم إلى داخل الكنيس وانهم سينتظروا خروج المصلين.

ولم يتضح ما إذا كانت الشرطة تخطط لاتخاذ أي إجراء ضد المصلين، رغم أنهم قد يواجهون غرامات باهظة.

فيكتوريا، الولاية التي تقع فيها ملبورن، أصدرت أوامر صارمة بالبقاء في المنازل، مع منع السكان من عقد التجمعات أو مغادرة المنازل ليلا أثناء حظر التجول، من بين قيود واسعة أخرى.

“أتفهم أن هذا كان عاما صعبا للغاية بالنسبة للكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون الذهاب والقيام بالأنشطة التي يريدون القيام بها”، قال رئيس وزراء فيكتوريا، دانيال أندروز. “ولكن إذا لم نتبع هذه القواعد، فسنضطر جميعا إلى الانتظار لفترة أطول للقيام بالأنشطة التي نريد القيام بها. لهذا السبب تنطبق القواعد على الجميع”.

كما أشار إلى أن القادة اليهود أدانوا في السابق انتهاكات الإغلاق.

أصدر مجلس الجالية اليهودية في فيكتوريا مقطع فيديو الأسبوع الماضي يحث اليهود المحليين على الالتزام بقيود فيروس كورونا والاحتفال بالسنة العبرية الجديدة في المنازل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال