الشخصية الكرتونية الشهيرة “كارتمان” في مسلسل “ساوث بارك” يعتنق اليهودية في إحدى الحلقات الجديدة
بحث

الشخصية الكرتونية الشهيرة “كارتمان” في مسلسل “ساوث بارك” يعتنق اليهودية في إحدى الحلقات الجديدة

في سلسلة أفلام جديدة، الجمهور مرتبك بسبب تغيير في إيمان الكارتون سيء السمعة والمعاد للسامية، وتغييرات أخر لدى خصمه كايل

أصبح إريك كارتمان البالغ (تيري باركر) الآن حاخاما في حلقة "ساوث بارك: ما بعد الكورونا." (لقطة شاشة عبر Paramount Plus عبر JTA)
أصبح إريك كارتمان البالغ (تيري باركر) الآن حاخاما في حلقة "ساوث بارك: ما بعد الكورونا." (لقطة شاشة عبر Paramount Plus عبر JTA)

جيه تي ايه – أحد أشهر الشخصيات الكرتونية المتحركة المعادية للسامية الآن هي حاخام أرثوذكسي.

إريك كارتمان، الطالب المدرسي المهووس بالغرور والمكروه الذي ينفث الكلام في سلسلة الرسوم المتحركة للبالغين “ساوث بارك” التابعة لكوميدي سنترال، قد غير شخصيته في حلقة خاصة جديدة مدتها ساعة، والتي تصور المستقبل بعد 40 عاما.

في حلقة “ساوث بارك: بعد الكورونا”، التي بثت لأول مرة في عيد الشكر على خدمة البث المباشر “باراماونت بلاس”، إعتنق كارتمان الديانة اليهودية، ويقود جماعة في كولورادو سبرينغز، ويرتدي التليت أينما ذهب، ولديه زوجة يهودية اسمها “ينتيل” وثلاثة أولاد: “مويشي” و”منورة” و”حاخام”. قبعته الزرقاء التي ميزته دائما أصبحت بمثابة كيباه.

هل تحول كارتمان هو حقيقي أم مخطط تفصيلي موجه إلى خصمه القديم كايل بروفلوفسكي؟ “بعد الكورونا” هو فقط الجزء الأول من سلسلة جديدة من أفلام “ساوث بارك” التي تم إصدارها حصريا عبر “باراماونت بلاس”، لذلك لن نعرف على وجه اليقين ما الذي يحدث معه حتى تستمر القصة في وقت ما في شهر ديسمبر.

لكن تكريسه المفاجئ للتوراة كافٍ ليثير الصدمة لكايل، بطل المسلسل اليهودي الذي طالت معاناته، والتسبب بنوبات من الغضب، حيث يصبح مقتنعا بأن حياة صديقه السابق الجديدة هي مجرد خدعة وضيعة.

قصة كارتمان-كايل ليست سوى حبكة ثانوية من الحلقة الخاصة الجديدة – التي تتضمن لم شمل عصابة المدرسة القديمة في محاولة للكشف عن الأسرار المدفونة منذ الوباء – لكن سلسلة “ساوث بارك” الكرتونية لطالما استخدمت الديناميكية بين الاثنين وكأنها علف كوميدي غير مقبول سياسيا، يعود تاريخ بدايته إلى عام 1997.

أنشأ المؤلفان المشاركان للمسلسل مات ستون (وهو يهودي ويدبلج صوت كايل) وتري باركر (يدبلج صوت كارتمان) العديد من الحلقات حول مواضيع يهودية، مع ملاحظة معاداة كارتمان للسامية – عادة كوسيلة للسخرية من معادي السامية الفعليين.

سبق للشخصية صغيرة الحجم وغريبة الأطوار اجتماعيا أن انتحلت شخصية هتلر في محاولة ليقوم جماهير “آلام المسيح” بإعادة تمثيل الهولوكوست؛ وتزوير الإصابة بمتلازمة توريت للتحدث عن كلام معاد للسامية في الأماكن العامة؛ ومحاولة إجبار كايل على تسليم “الذهب اليهودي” الخاص به. حتى أنه إعتنق اليهودية مازحا من قبل، في حلقة عيد الفصح الخاصة لعام 2012.

لكن هذه المرة، يبدو كارتمان جادا بشأن إيمانه – حتى أنه يروي دروسا تلمودية أثناء وجوده في غرفة النوم مع زوجته. في غضون ذلك، يبدو أن كايل قد انحرف عن معتقداته الخاصة في العقود الفاصلة، قائلا في وقت ما، “لقد مر وقت طويل منذ أن صليت”.

بقية أفراد عائلة بروفلوفسكي، الذين لعبوا دورا كبيرا في سلسلة “شاوث بارك” الأصلية وفي الفيلم الطويل لعام 1999، لا يمكن العثور عليهم في أي مكان في حلقات “بعد الكورونا”، على الرغم من أن كايل لا يزال يعيش في منزلهم ويحافظ على صورهم على حائطه.

لذا، ربما رؤية صديقه اللدود منذ فترة طويلة يعتنق الإيمان الذي سخر منه ذات مرة يمكن أن يحرك شيئا ما في كايل. ولكن إذا كان الأمر كذلك، فقد يتطلب ذلك المزيد من الإستشفاء. عندما تجبر الظروف كايل على استضافة عائلة كارتمان، يحاول بدلا من ذلك طردهم. ويهتف أحد أطفال كارتمان، “هذا يشبه تماما نفي شعبنا من الأرض المقدسة!”

معجبو سلسة “ساوث بارك” اليهود معتادون على خدع كارتمان: في أغلب الحالات، هناك شيء مضحك يحدث هنا. لن نعرف على وجه اليقين ما سيحدث معه حتى الحلقة القادمة، والذي من المقرر عرضها الشهر المقبل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال