المرضى الشباب بفيروس كورونا يدخلون المستشفى بنسب أكبر من كبار السن في إسرائيل
بحث

المرضى الشباب بفيروس كورونا يدخلون المستشفى بنسب أكبر من كبار السن في إسرائيل

تشير الأرقام الجديدة إلى أن حملة التطعيم لها تأثير على معدلات الإصابة

عاملون طبيون في جناح كوفيد-19 في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 3 فبراير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
عاملون طبيون في جناح كوفيد-19 في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 3 فبراير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

يتم تحويل المزيد من الشباب الإسرائيليين إلى المستشفيات بسبب كوفيد-19 مقارنة بالأكبر سنا، وفقا لبيانات جديدة تشير إلى أن حملة التطعيم الإسرائيلية قد يكون لها تأثير.

وحتى يوم الأربعاء، تجاوز عدد الإسرائيليين الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما والذين تم نقلهم حديثا إلى المستشفى بسبب كورونا عدد حالات دخول المستشفى الجديدة بين الذين يبلغون 60 عاما وأكثر.

وكان هناك 708 حالة دخول جديدة إلى المستشفى بين المجموعة الأصغر سنا، و575 للمجموعة الأكبر سنا. وحدث التغيير لأول مرة في 4 فبراير ويبدو أن الفجوة تتسع منذ ذلك الحين.

ويمثل الرقم إجمالي حالات دخول المستشفى الجديدة للأسبوع السابق. ويوجد 1598 إسرائيليا في المستشفيات – أكثر من مجموع حالات دخول المستشفى الجديدة، لأن العديد من المرضى يبقون في المستشفى لأكثر من أسبوع.

أرقام جمعها موقع “عالمنا في بيانات” الذي مقره أكسفورد، تُظهر معدلات دخول المستشفلا في إسرائيل (Courtesy)

وتستخدم إسرائيل بشكل أساسي لقاح “فايزر-بيونتيك”، الذي يتطلب جرعتين تفصل بينهما عدة أسابيع لتحقيق التأثير الكامل، ولكن يبدو أنه يبدأ في توفير بعض الحماية أياما بعد تلقي الجرعة الأولى.

واعتبارا من 6 فبراير، وهو اليوم الأخير الذي توفرت فيه البيانات حسب الفئة العمرية، تلقى 90% من الإسرائيليين فوق جيل الستين جرعة اللقاح الأولى، وتلقى 80% جرعتهم الثانية.

بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16-59 عامًا، تلقى 37% جرعتهم الأولى و20% الثانية. واللقاح متاح لجميع الإسرائيليين الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا فأكثر.

وتلقى 42% من عامة السكان جرعة واحدة من اللقاح و27% تلقوا الجرعتين. وقامت إسرائيل بتطعيم ما مجموعه 3.7 مليون شخص بالجرعة الأولى، و2.3 مليون بالجرعتين.

وقام موقع “عالمنا في بيانات”، وهو موقع علمي مقره جامعة أكسفورد، بجمع البيانات من إسرائيل بمساعدة باحثين إسرائيليين. وقد ركز على إسرائيل لتقييم تأثير حملة التطعيم الرائدة عالميًا.

وأشار إلى أن التغييرات الأخيرة في معدلات الإصابة، دخول المستشفى والوفيات لا يمكن أن تُعزى فقط إلى تأثير التطعيم. على سبيل المثال، ظهرت متغيرات الفيروس الجديدة والإغلاق الوطني في نفس وقت حملة التطعيم وأيضًا أثرت على البيانات.

وقال عيران سيغال، الباحث في معهد فايتسمان الإسرائيلي، يوم الخميس إنه بالنسبة لأولئك الذين يبلغون 60 عامًا وأكثر، كان هناك انخفاض بنسبة 58% بعدد الحالات، 44% بدخول المستشفيات و40% بالوفيات منذ ذروة الوباء في منتصف شهر يناير.

وكان هناك انخفاضا في الحالات الجديدة المؤكدة لجميع الإسرائيليين منذ منتصف يناير، ولكن بالنسبة لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا، لا يزال المتوسط الأسبوعي أكثر من 37,000 حالة في الأسبوع. وبلغ الوباء ذروته في إسرائيل في 17 يناير، بمتوسط أكثر من 8000 حالة جديدة في اليوم.

إسرائيلية تتلقى لقاح ضد كوفيد-19 في القدس، 10 فبراير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

لكن يبدو أن عدد الإسرائيليين الشباب الذين يدخلون المستشفيات في حالة ارتفاع منذ منتصف ديسمبر، على الرغم من حملة التطعيم، التي بدأت في 19 ديسمبر، والإغلاق على مستوى البلاد، الذي بدأ في 8 يناير.

كما أن نسبة الحالات الجديدة بين الأطفال والمراهقين تتزايد منذ أواخر يناير، على الرغم من إغلاق المدارس.

وألقى مسؤولون، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، باللوم على متغيرات الفيروس المعدية أكثر في عدم تأثر الموجة الثالثة الظاهري بالإغلاق وحملة التطعيم.

وانخفض إجمالي عدد حالات دخول المستشفى لأولئك الذين يبلغون 60 عامًا وأكثر، وعامة السكان، منذ أن بلغ ذروته في منتصف يناير، عندما تم تسجيل ما يقرب من 2000 حالة دخول إلى المستشفى.

كما انخفض عدد الوفيات الجديدة منذ أواخر يناير، عندما بلغ أعلى معدل له منذ بداية الوباء عند 65 حالة وفاة في الأسبوع.

وأفاد موقع “واينت” الإخباري الخميس إنه لم يحقق أي من طواقم المستشفيات نسبة تطعيم تزيد عن 90%، بما يشمل أولئك الذين تعافوا من الفيروس، بحسب أرقام وزارة الصحة. وفي بعض المستشفيات، تلقى أقل من 60% من الموظفين الجرعة الأولى من اللقاح.

وعلى الصعيد الوطني، تم تسجيل 712,078 حالة إصابة منذ بداية الوباء، وهناك 67,796 حالة نشطة. وبلغت حصيلة الوفيات 5266 وفاة.

واستقر معدل التطعيم في الأيام الأخيرة، مما دفع المسؤولين إلى الضغط من أجل حصول المزيد من الإسرائيليين الشباب على اللقاحات واتخاذ إجراءات صارمة ضد التعليقات المناهضة للقاح على وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال