إسرائيل في حالة حرب - اليوم 197

بحث

الشاباك يحذر من تصعيد في التهديدات ضد رئيسة المحكمة العليا والمستشارة القضائية للحكومة

نُقل عن مسؤول في سلطات إنفاذ القانون قوله قوله إن هناك علاقة مباشرة بين لغة الخطاب "المتطرفة والخطيرة" من أعضاء الإئتلاف الحاكم والتهديدات ضد إستر حايوت وغالي بهاراف-ميارا

إسرائيليون يمينيون يشاركون في مسيرة لدعم خطة الحكومة لإصلاح القضاء، في تل أبيب، 30 مارس، 2023. (Erik Marmor / Flash90)
إسرائيليون يمينيون يشاركون في مسيرة لدعم خطة الحكومة لإصلاح القضاء، في تل أبيب، 30 مارس، 2023. (Erik Marmor / Flash90)

أفاد تقرير أن جهاز الأمن العام (الشاباك) حذر يوم الأحد من تصاعد التهديدات ضد رئيسة المحكمة العليا، إستر حايوت، والنائبة العامة، غالي بهاراف-ميارا، اللتين أصبحتا هدفين مركزيين لشخصيات من اليمين بسبب معارضتهما لخطوات معينة تقوم بها الحكومة.

وذكرت القناة 13 أن التحذيرات جاءت خلال تقييم للوضع أجرته الوكالة يوم الأحد.

خلال التقييم، حدد المسؤولون ما قالوا إنها تهديدات متزايدة ضد شخصيات في السلطة القضائية، ولا سيما حايوت وبهاراف-ميارا.

ولقد عارضت المسؤولتان الحكومة في معظم جوانب الإصلاح القضائي، الذي يهدف إلى تقليص قدرة القضاة أو المستشارين القانونيين للحكومة على انتقاد قرارات الحكومة.

وبحسب التقرير، رسم المسؤولون في الاجتماع خطا مباشرا بين خطاب المشرعين الحكوميين والتهديدات الموجهة إلى حايوت وبهاراف-ميارا.

ونُقل عن مسؤول إنفاذ قانون لم يذكر اسمه قوله: “لسنا بعيدين عن اليوم الذي سيحاول فيه شخص ما سفك دماء هنا. بدلا من محاولة تهدئة الأمور، يقوم وزراء وأعضاء كنيست بالعكس تماما ويتحدثون بطرق متطرفة وخطيرة”.

رئيسة المحكمة العليا استر حايوت في جلسة للمحكمة العليا، 27 يونيو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

ولم يحدد التقرير طبيعة التهديدات أو يقدم تفاصيل بشأن وتيرتها. ولقد تم تخصيص حراس شخصيين مسلحين في السابق لحراسة حايوت وبهاراف-ميارا.

وتأتي هذه التحذيرات في الوقت الذي رفض فيه قائدة الإئتلاف الحاكم سلطة المحكمة العليا في تأجيل تطبيق قانون جديد يلغي قدرة المحكمة أو النائبة العامة على إصدار أوامر لرئيس الوزراء بالتنحي عن منصبه في حالات تضارب مصالح.

وقال قادة الإئتلاف في بيان صدر بعد أن أصدرت المحكمة أمرا مؤقتا لتجميد القانون: “لا تتمتع أي محكمة بسلطة إلغاء نتائج الانتخابات والسماح بإقالة رئيس وزراء [من منصبه]، الأمر الذي من شأنه القضاء على الديمقراطية من أساسها”.

المستشارة القضائية للحكومة غالي بهاراف-ميارا تصل إلى الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، الأحد، 9 يوليو، 2023.
(Gil Cohen-Magen/Pool Photo via AP)

يوم الأحد أيضا، ندد نائبان من الإئتلاف برئيس الشاباك، رونين بار، الذي حذر وفقا لتقارير من أن عنف الإسرائيليين اليهود يغذي العنف الفلسطيني، واتهم أحدهما بار بأنه جزء مما يسمى بـ”الدولة العميقة”.

الشاباك مكلف بحماية الشخصيات السياسية وممثلي الدولة وغيرهم، ويقوم بانتظام بتعزيز الإجراءات في حالة التهديدات أو الأجواء السياسية الساخنة. أثارت جهود الإصلاح القضائي التي تدفع بها الحكومة انقسامات مجتمعية عميقة، مما أثار مخاوف من انتشار شبح العنف السياسي.

امرأة تحضر مظاهرة لدعم الإصلاح القضائي الذي تخطط له الحكومة، في تل أبيب في 1 يونيو 2023. كُتب على اللافتة “هل تعلم أنه من بين 24 قانونا ألغتها المحكمة العليا، كانت إستر حايوت شريكة في إلغاء 14 منها؟ يجب أن تتوقف مسيرة العار للمحكمة العليا!” (Avshalom Sassoni/Flash90)

في الشهر الماضي، صرح وزير التعاون الإقليمي دافيد مسالم أن بهاراف-ميارا هي “الشخص الأكثر خطورة” في إسرائيل وتشكل تهديدا واضحا على الديمقراطية، متهما إياها بحماية المتظاهرين من الملاحقة القضائية.

ولقد دعا أمسالم وآخرون إلى إقالة بهاراف-ميارا من منصبها، ومن المقرر أن تنتهي فترة ولاية حايوت في شهر أكتوبر.

اقرأ المزيد عن