الشاباك: حماس تجند مراهقين لتنفيذ هجمات وعمليات خطف
بحث

الشاباك: حماس تجند مراهقين لتنفيذ هجمات وعمليات خطف

اعتقلت أجهزة الأمن اثنين من المشتبه بهم زُعم أنه تم الاتصال بهما من قبل الحركة وأمروا بجمع المعلومات وتنفيذ عمليات إطلاق نار

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

أسلحة وممنوعات أخرى تم العثور عليها في حوزة فتى فلسطيني يشتبه في أنه يعمل لحساب حركة حماس في صورة نشرها جهاز الأمن العام (الشاباك) في 9 نوفمبر 2020.
أسلحة وممنوعات أخرى تم العثور عليها في حوزة فتى فلسطيني يشتبه في أنه يعمل لحساب حركة حماس في صورة نشرها جهاز الأمن العام (الشاباك) في 9 نوفمبر 2020.

اتهم جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الاثنين حركة حماس بتجنيد قاصرين لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية، قائلا إنه اعتقل مؤخرا اثنين من المشتبه بهم بذلك.

وقال جهاز الأمن إن “التحقيق توصل إلى أنه تم تجنيد القاصرين من خلال شبكة على الإنترنت لتعزيز الأنشطة الإرهابية من قبل مسؤولي حماس في قطاع غزة”.

وبحسب الشاباك، تم اعتقال المشتبه بهم القصر، من قرية بيت أمر الفلسطينية شمال غرب الخليل، في أكتوبر، لكن حظر نشر تفاصيل القضية حتى ان تم توجيه الاتهام إليهما في وقت سابق من هذا الشهر.

ويبلغ أحد المشتبه بهم 16 عاما. ولم يتم تحديد عمر الآخر، على الرغم من أن الشاباك قال إنه كان قاصرًا أيضًا.

وقال المشتبه بهم للمحققين إنهما خططا لخطف مواطن إسرائيلي من مستوطنة بالقرب من قريتهما. كما صدرت لهم تعليمات بتنفيذ مهام متنوعة نيابة عن حماس، بما في ذلك جمع المعلومات الاستخبارية حول أنشطة الجيش الإسرائيلي في المنطقة والمستوطنات الإسرائيلية المجاورة – التقاط صور لبلدتي بات عين وكفر عتصيون – بالإضافة إلى التخطيط لتنفيذ عمليات إطلاق نار في نهاية المطاف، قال الشاباك.

وقال جهاز الأمن إنه “خلال استجواب الشاباك للقصر، تبين أنه كان من المفترض أن يحصلوا على أسلحة وذخائر وملابس وأموال من أجل تعزيز الأنشطة الإرهابية في الضفة الغربية”.

وعندما تم القبض على المشتبه بهم، تبين أنه كان بحوزتهما متفجرات، أجهزة اتصال لاسلكي وسكين.

بلال كردي، عضو مفترض في حركة حماس يُشتبه بتجنيد مراهقين فلسطينيين لتنفيذ هجمات نيابة عن الحركة في الضفة الغربية، في صورة نشرها جهاز الأمن العام (الشاباك) في 9 نوفمبر 2020.

وتم تجنيد المشتبه بهم، اللذين لم يتم الكشف عن أسمائهما، من قبل بلال كردي، من سكان قطاع غزة، والذي يعمل في وحدة الإنترنت التابعة لحماس، بحسب الشاباك.

ووجهت إلى الاثنين لائحة اتهام في محكمة أحداث عسكرية في منطقة يهودا الوسطى بالضفة الغربية.

وقال الشاباك إن “التحقيق يظهر مستوى الجهود الجامحة التي تبذلها حماس لتعزز الهجمات الإرهابية وبناء بنية تحتية إرهابية في الضفة الغربية، مع استغلال القاصرين وإلحاق الأذى بعائلاتهم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال