الشاباك: توجيه لوائح اتهام ضد 3 متهمين آخرين في قضية اعتداء على رجل يهودي عام 2021
بحث

الشاباك: توجيه لوائح اتهام ضد 3 متهمين آخرين في قضية اعتداء على رجل يهودي عام 2021

الاعتقالات الأخيرة خلال الشهرين الماضيين ترفع عدد المشتبه بهم في الهجوم على مور غاناشفيلي، الذي أصيب بجروح خطيرة بالهجوم في عكا، إلى 8

المشتبه بهم في هجوم جماعي على رجل يهودي في عكا في مايو 2021. من أعلى اليمين: راني فيران، محمد حماد، أيمن زلفي، هشام عوض، صالح مجيد، قصي عباس، أدهم بشير.
المشتبه بهم في هجوم جماعي على رجل يهودي في عكا في مايو 2021. من أعلى اليمين: راني فيران، محمد حماد، أيمن زلفي، هشام عوض، صالح مجيد، قصي عباس، أدهم بشير.

كشف جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الأربعاء أنه وجه الاتهام لثلاثة مشتبه بهم آخرين في هجوم حشد على رجل يهودي في عكا العام الماضي، أسفر عن إصابته بجروح خطيرة.

وقال الشاباك في بيان أنه تم اعتقال الثلاثة خلال الشهرين الماضيين.

الثلاثة من سكان عكا، هم محمد حماد (25 عاما) وهشام عوض (31 عاما) وصالح مجيد (28 عاما). ووجهت لوائح اتهام يوم الاربعاء ضد عوض ومجيد، بينما وجهت الاتهامات الى حماد في شهر أغسطي.

وجاءت أعمال الشغب في عكا ضمن سلسلة من الاضطرابات الطائفية العنيفة، لا سيما في المدن المختلطة بين اليهود والعرب في إسرائيل، والتي وقعت في الأيام التي أعقبت اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة في 10 مايو 2021.

وقال الشاباك أنه تبين خلال التحقيق أن المشتبه بهم الثلاثة شاركوا في أعمال شغب أخرى خلال فترة الاضطرابات بالإضافة إلى الهجوم على مور غاناشفيلي.

وترفع الاعتقالات الأخيرة إلى ثمانية العدد الإجمالي للمتهمين الذين قُبض عليهم أو حوكموا في الاعتداء على غاناشفيلي، الذي تعرض للضرب بقضبان حديدية وأدوات حادة أخرى أدت الى فقدانه للوعي وتركته يعاني من نزيف في المخ ونزيف داخلي، من بين إصابات أخرى.

وتم إنقاذ غاناشفيلي على يد ممرض عربي آخر من سكان عكا، هو فادي قاسم، الذي قدم له الإسعافات الأولية وساعد في إنقاذ حياته قبل أن تنقله قوات الأمن وخدمات الطوارئ الطبية إلى المستشفى.

مور غاناشفيلي، إسرائيلي اعتدى عليه حشد من المواطنين العرب، في مركز الجليل الطبي، 14 مايو 2021 (video screenshot)

وقد اتُهم أو أُدين العديد من الأشخاص الآخرين خلال العام الماضي في قضية الاعتداء على غاناشفيلي.

وفي الأسبوع الماضي، اتهم أيمن زلفي (29 عامًا) في محكمة حيفا المركزية بارتكاب عمل إرهابي، والتسبب في إصابة خطيرة بنية مشددة، وتصنيع أسلحة لأغراض إرهابية، وأعمال شغب بدوافع عنصرية وسلسلة من الجرائم الأخرى.

وفي يونيو، اتُهم راني فيران (28 عامًا)، وهو أيضًا من سكان عكا، بارتكاب عمل إرهابي تسبب في إصابة خطيرة بنية مشددة، وأعمال شغب بدوافع عنصرية، وإحراق متعمد، وسلسلة من الجرائم الأخرى على مدى عدة أيام.

وفي مايو 2021، قُبض على قصي عباس (22 عاما) وأدهم البشير، وكلاهما من سكان المدينة، ووجهت إليهما تهمة المشاركة في الهجوم على غاناشفيلي. وأدين البشير في فبراير بعد اعترافه بتهم الإرهاب وأعمال الشغب. ولم يتم الحكم عليه بعد. ومحاكمة عباس جارية.

وفي فبراير أيضًا، أُدين بلال حلواني، أحد سكان عكا، بتحريض مثيري الشغب لمهاجمة غاناشفيلي، وحُكم عليه بالسجن لمدة عام في مارس.

ملف: مسعفون يخلون رجلا أصيب خلال أعمال شغب في عكا، شمال إسرائيل، 12 مايو 2021 (Roni Ofer / Flash90)

وبحسب وثائق المحكمة، كان المشتبه بهم من بين مثيري الشغب الملثمين الذين جابوا شوارع عكا ليلة 12 مايو، ورشقوا ضباط الشرطة بالحجارة وأطلقوا الألعاب النارية على ضباط الشرطة ودمروا ممتلكات عامة.

وأقاموا حاجزًا على الطريق باستخدام الأثاث والأشياء الأخرى، سد الطريق أمام غاناشفيلي وهو متجها لزيارة والدته، التي كان قلقًا بشأنها بسبب أعمال الشغب المستمرة.

ورشق مثيرو الشغب سيارة غاناشفيلي، التي كانت عليها الأعلام الإسرائيلية، بالحجارة وأشياء أخرى، مما تسبب في فقدانه السيطرة على السيارة واصطدامه بجدار.

ونزل غاناشفيلي من السيارة وحاول الهرب، لكنهم أوقفوه وضربوه ضربا مبرحا، حتى أن أنقذه قاسم.

وتم توجيه الاتهام إلى أكثر من 240 شخصا حتى الآن بارتكاب جرائم إرهابية خلال أعمال الشغب في مايو 2021، من بينهم 15% من اليهود و85% من العرب، وفقا لأرقام من مكتب المدعي العام.

وقال الشاباك يوم الأربعاء أنه حتى بعد مرور أكثر من عام على أعمال الشغب، فإنه يواصل التحقيق في قضايا الإرهاب خلال تلك الفترة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال