الشاباك: اعتقال فلسطيني للاشتباه بتنفيذه هجوم الطعن في بني براك
بحث

الشاباك: اعتقال فلسطيني للاشتباه بتنفيذه هجوم الطعن في بني براك

قال يتسحاق دهان (47 عاما) أن منفذ الهجوم مر امامه على جسر للمشاة خارج المدينة، وهاجمه من الخلف بأداة معدنية

يتسحاق دهان (47 عامًا)، الذي أصيب بجروح خطيرة في هجوم مشتبه به بين بني براك وغفيات شموئيل، يتحدث إلى أخبار القناة 12 في 6 يوليو 2022، بعد يوم من الهجوم. (Screenshot: Channel 12 news)
يتسحاق دهان (47 عامًا)، الذي أصيب بجروح خطيرة في هجوم مشتبه به بين بني براك وغفيات شموئيل، يتحدث إلى أخبار القناة 12 في 6 يوليو 2022، بعد يوم من الهجوم. (Screenshot: Channel 12 news)

أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الأربعاء أنه تم اعتقال فلسطيني يُزعم أنه هاجم وأصاب أحد سكان بني براك في اليوم السابق.

في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، أصيب يتسحاق دهان (47 عاما) في هجوم مشتبه به على جسر للمشاة بين بني براك وجفعات شموئيل المجاورة. وقد تحسنت حالته منذ ذلك الحين.

ولم يذكر الشاباك أين ومتى تم اعتقال الفلسطيني المشتبه وتم منع نشر المزيد من التفاصيل المتعلقة بالهجوم بسبب أمر حظر من المحكمة.

وقال دهان للقناة 12 الإخبارية يوم الأربعاء أنه مر بجانب المنفذ المزعوم عند مدخل الجسر بينما رآه يمد يده إلى حقيبة. “وبعد ثوان قليلة، ظهر خلفي وضرب رأسي بشيء ربما يكون معدنيا”.

ونقلا عن تقييمات لم يتم الإشارة الى مصدرها، ذكرت القناة 12 أن السلاح يمكن أن يكون مطرقة أو فأسا.

ونقل المسعفون دهان إلى مستشفى تل هشومير في رمات غان، حيث ورد انه يعاني من إصابة في رأسه.

مدخل جسر بين بني براك وجفعات شموئيل تعرض فيه رجلا لاعتداء مشتبه به، 5 يوليو 2022 (Avshalom Sassoni / Flash90)

وجاء الهجوم المشتبه به بعد سلسلة من الهجمات بين منتصف مارس وبداية مايو خلفت 19 قتيلا.

ووقع الهجوم الأكثر دموية – والذي قتل فيه خمسة أشخاص – في بني براك.

وفي حادث منفصل، أعلن الجيش الإسرائيلي أن فلسطينيا أطلق النار على جنود إسرائيليين كانوا يحرسون نقطة تفتيش بالقرب من بؤرة استيطانية غير قانونية في شمال الضفة الغربية يوم الثلاثاء سلم نفسه.

ولم يصب أي جندي في الهجوم الذي اطلق من سيارة مسرعة بالقرب من حومش. وقال الجيش أن الفلسطيني سلم نفسه يوم الأربعاء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال