الشاباك: اعتقال إمرأة عربية من عرعرة استغلت منصبها كعاملة اغاثة لتحويل الأموال لحماس
بحث

الشاباك: اعتقال إمرأة عربية من عرعرة استغلت منصبها كعاملة اغاثة لتحويل الأموال لحماس

يُزعم أن عاملة الإغاثة آية الخطيب حولت مئات آلاف الشواقل من الأموال المخصصة للمحتاجين في غزة الى الحركة للمساعدة في بناء الأنفاق

آية الخطيب (Shin Bet)
آية الخطيب (Shin Bet)

أعلن جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) يوم السبت أنه اعتقل امرأة عربية من إسرائيل بدعوى أنها استغلت منصبها كعاملة اغاثة للمحتاجين في غزة لتحويل الأموال والإمدادات والاستخبارات إلى حركة حماس.

وقالت الوكالة في بيان إن مقاتلين اثنين من الجناح العسكري لحركة حماس جندا آية الخطيب (31 عاما)، من بلدة عرعرة الشمالية، على الرغم من عدم تحدد تاريخ تجنيدها.

وكانت الخطيب قد اعتقلت الشهر الماضي، لكن هويتها وتفاصيل قضيتها كانت محظورة من النشر حتى يوم الأحد.

وضمن علاقتها مع مقاتلي حماس – محمد فلفل ومحمد حلاوة – نقلت الخطيب مئات آلاف الشواقل إلى الحركة “عبر الاحتيال على منظمات الإغاثة والمدنيين الأبرياء الذين تبرعوا بالأموال المخصصة للمرضى والمحتاجين” في قطاع غزة، بحسب الشاباك، الذي قال إن جزءا من الأموال ذهب مباشرة لتمويل النشاطات المسلحة، مثل بناء الانفاق الهجومية.

وقال الشاباك، بالإضافة إلى ذلك، الخطيب نقلت معدات لاستخدامها من قبل الجناح العسكري لحركة حماس، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وأضاف الشاباك أن “نتائج التحقيق تشير إلى أن الخطيب قدمت أيضا معلومات استخبارية لحماس، بما في ذلك تفاصيل عن حركة قوات [الجيش الإسرائيلي] خلال إحدى جولات القتال مع قطاع غزة”.

وأفاد موقع “واينت” الإخباري أن عشرات العرب في إسرائيل تظاهروا الأسبوع الماضي خارج محكمة الصلح في حيفا تضامنا مع الخطيب.

ولوح المتظاهرون بصور المدعى عليها مع طفليها وأكدوا براءتها. وحضر عضو الكنيست من القائمة المشتركة يوسف جبارين مظاهرة مماثلة لدعم الخطيب قبل أسبوعين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال