إسرائيل في حالة حرب - اليوم 139

بحث

الشاباك: اتهام ستة أعضاء خلية فلسطينية بسلسلة من هجمات إطلاق النار التي وقعت مؤخرا

الهجمات التي نفذها المشتبه بهم في وسط الضفة الغربية لم تسفر عن وقوع إصابات؛ إصابة جندي وشرطي في اشتباك منفصل بترمسعيا

صورة من الشاباك في 12 يوليو / تموز 2023 لستة فلسطينيين تم اعتقالهم بتهمة تنفيذ هجمات  إطلاق نار في وسط الضفة الغربية: (باتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار) محمد حج محمد، وإبراهيم نعسان، وعبد الله حج محمد، وماجد نعسان، وأيوب نعسان، وعبد الكريم أبو عليا. (Shin Bet)
صورة من الشاباك في 12 يوليو / تموز 2023 لستة فلسطينيين تم اعتقالهم بتهمة تنفيذ هجمات إطلاق نار في وسط الضفة الغربية: (باتجاه عقارب الساعة من أعلى اليسار) محمد حج محمد، وإبراهيم نعسان، وعبد الله حج محمد، وماجد نعسان، وأيوب نعسان، وعبد الكريم أبو عليا. (Shin Bet)

أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) عن اتهام ستة فلسطينيين يوم الأربعاء بسلسلة من هجمات إطلاق النار في وسط الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة، والتي لم يسفر عنها أي إصابات.

وذكر الشاباك أن أعضاء الخلية هم عبد الله حج محمد، وإبراهيم نعسان، ومحمد حج محمد، وماجد نعسان، وأيوب نعسان، وعبد الكريم أبو عليا، وجميعهم من سكان قرية المغير الفلسطينية.

وتم اعتقال الستة في غضون الأشهر القليلة الماضية في أعقاب هجمات مختلفة وقع معظمها في منطقة مستوطنة شيلو بالضفة الغربية. وتم ضبط عدة أسلحة نارية استُخدمت في الهجمات.

في واحد من الهجمات، الذي وقع في 21 أبريل، فتح عبد الله حج محمد، وابراهيم نعسان، ومحمد حج محمد النار على قوات إسرائيلية بالقرب من بلدة ترمسعيا الفلسطينية، وفقا للشاباك.

وقالت الوكالة إن الخلية اشترت أسلحة نارية من تاجر في منطقة جنين وكانت على تواصل مع “عناصر إرهاب” في قطاع غزة للحصول على تمويل.

وأضاف الشاباك أن المسلحين نشروا مزاعم عن هجماتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك لقطات فيديو، تحت اسم “مجموعة الشهيد رائد نعسان”، على اسم محتج فلسطيني قُتل بنيران القوات الإسرائيلية في المغير في نوفمبر 2022.

القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، فجر 12 يوليو، 2023. (Israel Defense Forces)

وتم توجيه لوائح اتهام ضد الستة، حيث اتُهموا بارتكاب جرائم مختلفة متعلقة بالإرهاب، وقام الشاباك بعد ذلك بنشر تفاصيل التحقيق.

خلال العام الأخير، استهدف مسلحون فلسطينيون بشكل متكرر مواقع عسكرية، وقوات عملت على طول الجدار الفاصل في الضفة الغربية، ومستوطنات إسرائيلية، وإسرائيليين على الطرق.

في غضون ذلك، صباح الأربعاء، أصيب جندي إسرائيلي وشرطي حرس حدود بجروح طفيفة خلال اشتباكات مع فلسطينيين في بلدة ترمسعيا بالضفة الغربية.

وقال الجيش إنه دخل البلدة لمصادرة مبلغ بقيمة نحو 650 ألف شيكل ($177,000) يُشتبه بأنه كان يُستخدم لتمويل أنشطة معادية لإسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي “خلال النشاط، احتشد عشرات الفلسطينيين في المنطقة وهاجموا القوات، وقاموا بإلقاء الحجارة وزجاجات الطلاء”.

وأضاف الجيش أن القوات ردت باستخدام وسائل لتفريق أعمال الشغب وذخيرة حية في الهواء، واعتقلت شخصين.

وتم نقل الجندي إلى المستشفى وهو في حالة جيدة بعد أن اعتدى عليه فلسطيني، بينما تلقى شرطي حرس الحدود العلاج في المكان بعد أن أصيب بحجر، وفقا للجيش.

في وقت سابق الأربعاء، اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي تسعة مطلوبين فلسطينيين خلال مداهمات في أنحاء الضفة الغربية، مع اندلاع مواجهات عنيفة في بعض المناطق، حسبما قال الجيش.

ينفذ الجيش عمليات ليلية شبه يومية في الضفة الغربية في العام والنصف الأخيرين، وسط سلسلة من الهجمات الفلسطينية الدامية.

اقرأ المزيد عن