السيسي يتصل بهرتسوغ بمناسبة رأس السنة العبرية، في الوقت الذي تدفع فيه القاهرة باتجاه محادثات فلسطينية جديدة
بحث

السيسي يتصل بهرتسوغ بمناسبة رأس السنة العبرية، في الوقت الذي تدفع فيه القاهرة باتجاه محادثات فلسطينية جديدة

الرئيس المصري استضاف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وملك الأردن عبد الله في القاهرة بالأسبوع الماضي، ومن المتوقع أن يستضيف رئيس الوزراء نفتالي بينيت قريبا

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني (إلى اليسار) والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (في الوسط) ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يحضرون قمة ثلاثية في القاهرة، في 2 سبتمبر 2021.
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني (إلى اليسار) والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (في الوسط) ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يحضرون قمة ثلاثية في القاهرة، في 2 سبتمبر 2021.

اتصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالرئيس يتسحاق هرتسوغ يوم الأحد لتهنئته بمناسبة رأس السنة العبرية في نفس اليوم الذي ذكرت فيه صحيفة لندنية أن السيسي يقود مسعى لإستئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وبحسب مكتب الرئيس، تحدث السيسي مع هرتسوغ مساء الأحد وهنأه على منصبه الجديد، كما أرسل مباركته للشعب الإسرائيلي قبل الأعياد اليهودية.

وقال مكتب هرتسوغ إن الرئيسين ناقشا “القضايا الثنائية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الجارين”، وأن هرتسوغ شكر السيسي على “الدور المهم الذي يلعبه في الحفاظ على الاستقرار والسلام في المنطقة”.

في وقت سابق الأحد، ذكرت صحيفة “رأي اليوم” الإلكترونية اللندنية أن السيسي يعتزم طرح مبادرة قريبا لاستئناف محادثات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة بين إسرائيل والفلسطينيين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عربية “رفيعة المستوى” قولها إن جهاز المخابرات المصري في صدد وضع اللمسات الاخيرة على مبادرة كان يعمل عليها مع مصادر عربية وأوروبية لم تحددها.

ولم يذكر التقرير تفاصيل عما ستشمله المبادرة، لكنه زعم أن مصر ستستضيف مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وأمريكيين وأوروبيين وعرب في الأسابيع المقبلة لمناقشة الاقتراح قبل الكشف عنه رسميا.

الرئيس إسحاق هرتسوغ يلقي كلمة في افتتاح المؤتمر السنوي العاشر لنقابة المحامين في إسرائيل في تل أبيب، 2 سبتمبر 2021 (Amos Ben Gershom / GPO.)

من المتوقع أن يزور رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي استبعد بدء عملية دبلوماسية مع السلطة الفلسطينية، مصر في وقت لاحق من هذا الشهر، بعد أن تلقى دعوة من السيسي خلال زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل إلى إسرائيل الشهر الماضي.

ويأتي التقرير بعد أيام فقط من استضافة السيسي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لإجراء محادثات في القاهرة. وبحسب التقرير في رأي اليوم فقد نوقشت المبادرة المصرية خلال ذلك الاجتماع.

والتقى هرتسوغ بالملك عبد الله في الأسبوع الماضي في عمّان، في زيارة تم الكشف عنها مساء السبت فقط.

وقال هرتسوغ عقب زيارته إلى الأردن: “هناك شعور في المنطقة برغبة في إحراز تقدم، ورغبة في الكلام. إننا نحتفل حاليا بمرور عام على توقيع اتفاقيات إبراهيم. هذه الاتفاقيات خلقت بنية تحتية إقليمية مهمة. إنها اتفاقيات مهمة للغاية، تعمل على تغيير منطقتنا والحوار داخلها … أعتقد أنه من المهم للغاية بالنسبة للمصالح الاستراتيجية والدبلوماسية لدولة إسرائيل إشراك الجميع في الحوار”.

التقى بينيت سرا مع عبد الله في الأردن في يوليو، بعد أسابيع فقط من توليه منصب رئيس الوزراء، في أول قمة بين قادة البلدين منذ أكثر من ثلاث سنوات. تصاعدت التوترات بين الأردن وإسرائيل خلال ولاية رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، لكن يبدو أنها تحسنت منذ أن تولى بينيت منصبه في يونيو، بما في ذلك اتفاقيات في مجال الزراعة وبيع المياه.

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، إلى اليمين، بينما ينظر إليه ولي العهد الأردني الأمير حسين، الثاني من اليمين، يتحدث إلى وزير الخارجية أنطوني بلينكين، 20 يوليو، 2021 في وزارة الخارجية بواشنطن. (نيكولاس كام / بول عبر أسوشيتد برس)

قبل نحو أسبوع، التقى وزير الدفاع بيني غانتس بعباس في رام الله، في أول زيارة رفيعة المستوى تتم وجها لوجه بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين منذ أكثر من عقد من الزمن.

وجاء في بيان صادر عن مكتب غانتس أنهما ناقشا مسائل تتعلق بالأمن والدبلوماسية والاقتصاد والشؤون المدنية في محادثات واسعة النطاق.

بعد الاجتماع، أعاد غانتس التأكيد على أن أيا من الحكومتين الإسرائيلية والفلسطينية لا تتوقعان أي نوع من الاتفاق الدبلوماسي في أي وقت قريب، لكنهما لا تزالان تتطلعان إلى التعاون بشأن المخاوف الأمنية.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال