السلطة الفلسطينية تعتقل 7 مشتبهين بزرع قنابل على هامش طريق بالقرب من طولكرم
بحث

السلطة الفلسطينية تعتقل 7 مشتبهين بزرع قنابل على هامش طريق بالقرب من طولكرم

يبدو ان المتفجرات وضعت لتستخدم ضد مركبات عسكرية اسرائيلية؛ عائلات المعتقلين تطالب قوات الامن الفلسطينية بوقف التعاون مع اسرائيل

صورة توضيحية لمدينة طولكرم. (لقطة شاشة: YouTube)
صورة توضيحية لمدينة طولكرم. (لقطة شاشة: YouTube)

اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية سبعة فلسطينيين يشتبه بهم بوضع متفجرات اكتشفت الأسبوع الماضي بالقرب من مدينة طولكرم في الضفة الغربية، قالت مصادر فلسطينية يوم الأربعاء.

وتم اكتشاف المتفجرات على هامش الطريق بعد ملاحظة سائق فلسطيني عبوات مشبوهة على طريق بين قرية علار وصيدا، شمال طولكرم، وأبلغ القوات الفلسطينية.

وقام خبراء متفجرات فلسطينيين بتفكيك القنابل، والتي تزن كل منها بين 20-30 كغم. ويبدو أن المتفجرات وضعت لتستخدم ضد مركبات عسكرية اسرائيلية تمر في المنطقة.

وقالت المصادر أن المعتقلين عن مجاهد شديد، اسعد شديد، سراء رداد، أحمد الحاج، فادي رداد، محمد يونس، وعامر عبد الغني.

وقالت المصادر أن المشتبه بهم تابعين لحركة حماس، وأن القوات الفلسطينية قد اعتقلت وحققت مع بعضهم.

وقالت عائلة سراء رداد أن عناصر الأمن الفلسطيني داهموا منزلهم حوالي منتصف الليل الاثنين. وبعد تفتيش المنزل، اعتقل العناصر رداد بدون اي تفسير، بحسب أحد أفراد العائلة.

“لم نتمكن من زيارته في السجن”، قالت العائلة. “لا نعلم اي شيء حول ظروف اعتقاله”.

وقال أحد أفراد العائلة أن رداد قضى ثمانية اشهر في سجون السلطة الفلسطينية لـ”مخالفات امنية (…) اعتقال ابننا هو عار على السلطة الفلسطينية”.

احدى القنابل التي عُثر عليها على هامش طريق في الضفة الغربية، 27 يناير 2018 (Ma’an news agency)

وفي المقابل، اطلقت لجنة لعائلات فلسطينيين معتقلين في سجون السلطة الفلسطينية حملة لإطلاق سراح سبعة الرجال.

وقالت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية في بيان: “المستفيد الوحيد من حملة الاعتقالات التي شنتها أجهزة السلطة في بلدتي صيدا وعلار هو الإحتلال”. وكررت اللجنة مطالبها بوقف التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

ونادى فتحي القروي، مشرع في حركة حماس من طول كرم، السلطة الفلسطينية لإطلاق سراح المعتقلين فورا. وادعى ان اعتقالهم يعرضهم للخطر لأن السلطات الإسرائيلية سوف تستهدفهم الآن.

“الإعتقالات العشوائية من السلطة الفلسطينية تزيد معاناة الشعب الفلسطينية تخدم مصالح الاحتلال فقط”، قال.

ورفضت القوات الفلسطينية التعليق على الاعتقالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال