السلطة الفلسطينية تشكل فريقا جديدا لمفاوضات السلام بمبادرة من الولايات المتحدة – تقرير
بحث

السلطة الفلسطينية تشكل فريقا جديدا لمفاوضات السلام بمبادرة من الولايات المتحدة – تقرير

إدارة بادين بدأت بجهود لاستئناف المحادثات قبل تنصيب الحكومة الإسرائيلية الجديدة، ومن المتوقع أن تطالب السلطة الفلسطينية بتوسيع سلطتها في الضفة الغربية

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من اليمين ، يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 25 مايو، 2021. (Majdi Mohammed / AP)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من اليمين ، يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 25 مايو، 2021. (Majdi Mohammed / AP)

شكل مسؤولون فلسطينيون فريقا جديدا من المفاوضين، بتشجيع من الولايات المتحدة، لاستئناف محادثات السلام مع إسرائيل، وفقا لتقرير تلفزيوني يوم الثلاثاء مع وصول الحكومة الإسرائيلية الجديدة إلى السلطة.

نقلا عن مسؤول كبير في رام الله، مقر السلطة الفلسطينية، أفادت أخبار القناة 12 أن فريق التفاوض الفلسطيني من المتوقع أن يطالب بتوسيع صلاحيات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية كجزء من المحادثات التي ستكون بوساطة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن. لم يتم ذكر اسم أي شخص في الفريق المزعوم.

وورد أن المطالب ستشمل منع جنود الجيش الإسرائيلي من دخول المنطقة A في الضفة الغربية، الخاضعة للسيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية، وتوسيع صلاحيات السلطة – بما في ذلك في القضايا الأمنية – في المنطقتين B وC. حيث انه للسلطة الفلسطينية سيطرة مدنية في المنطقة B، في حين أن السيطرة الأمنية لإسرائيل. وتحتفظ إسرائيل بالسيطرة على كل من الشؤون المدنية والأمنية في المنطقة C.

وبحسب ما ورد، طالبت السلطة الفلسطينية “بإجراءات بناء ثقة” أخرى غير محددة تهدف إلى الحفاظ على قابلية حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

من اليمين إلى اليسار: رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد ووزير الدفاع بيني غانتس يحضرون الاجتماع الوزاري الأول للحكومة الجديدة في الكنيست بالقدس، 13 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وذكر التقرير إن الولايات المتحدة بدأت بالفعل العمل على المبادرة قبل الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من منصبه يوم الأحد، عندما أدت الحكومة برئاسة نفتالي بينيت، في إطار اتفاق لتقاسم السلطة مع يائير لابيد، اليمين الدستورية.

وبحسب ما ورد قام الفلسطينيون بتسريع جهودهم للاستعداد لمحادثات سلام محتملة بعد أن أصبح من الواضح لهم أنه يمكن تشكيل حكومة لا يقودها نتنياهو.

وبحسب الشبكة التلفزيونية، تأمل السلطة الفلسطينية في أن يقود المحادثات وزير الخارجية لابيد ووزير الدفاع بيني غانتس، وكلاهما من الوسط، وليس بينيت اليميني المعارض لحل الدولتين والذي دعا إسرائيل في الماضي إلى ضم المنطقة C.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث قبل قمة مجموعة السبع في سانت آيفز، إنجلترا، 10 يونيو، 2021. (AP Photo / Patrick Semansky ، File)

جاء التقرير بعد أن تحدث غانتس مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في وقت سابق يوم الثلاثاء، حيث قال مكتب غانتس أنه أبلغ أوستن أنه سيعمل على تعزيز السلطة الفلسطينية، مرددا التصريحات التي أدلى بها منذ الصراع العسكري الذي استمر 11 يوما مع حركة حماس في غزة. وتحدث غانتس أيضا مع أوستن يوم الأحد بعد أن أدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية.

في مكالمة هاتفية لتهنئة بينيت يوم الأحد، أبلغ بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد “أن إدارته تنوي العمل عن كثب مع الحكومة الإسرائيلية في الجهود المبذولة لتعزيز السلام والأمن والازدهار للإسرائيليين والفلسطينيين”، وفقا للبيت الأبيض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال