السفير الأمريكي دافيد فريدمان: خطة ترامب للسلام سوف تدعم ’الحكم الذاتي’ الفلسطيني
بحث

السفير الأمريكي دافيد فريدمان: خطة ترامب للسلام سوف تدعم ’الحكم الذاتي’ الفلسطيني

تجنب دافيد فريدمان دعم قيام دولة فلسطينية، اشاد بموافقة اسرائيل على تصريح بناء لفلسطينيين في الضفة الغربية

السفير الامريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان يخاطب مؤتمر اقتصادي اسرائيلي فلسطيني دولي في القدس، 21 فبراير 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)
السفير الامريكي الى اسرائيل دافيد فريدمان يخاطب مؤتمر اقتصادي اسرائيلي فلسطيني دولي في القدس، 21 فبراير 2019 (Yonatan Sindel/Flash90)

قال السفير الامريكي دافيد فريدمان يوم الثلاثاء إن خطة ادارة ترامب للسلام تسعى الى “الحكم الذاتي الفلسطيني”، ولكنه تجنب دعم قيام دولة فلسطينية.

وفي مقابلة مع قناة “CNN”، قلل الدبلوماسي الأمريكي أيضا من شأن ملاحظاته السابقة حول ضم اسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية ضمن اتفاق مستقبلي، أن إسرائيل لم تتطرق الى المسألة مع واشنطن، ما يجعل المسألة “نظرا” تماما.

وأشاد أيضا بموافقة مجلس الأمن الإسرائيلي على بناء الفلسطينيين في المنطقة C في الضفة الغربية، وقال إن الإدارة الامريكية تشجع الإسرائيليين على تحسين ظروف الفلسطينيين في المنطقة.

“نعتقد إن الأمر جيد لإسرائيل وجيد للفلسطينيين. تحسين جودة الحياة مسألة مهمة لنا”، قال.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (على يمين الصورة)، ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون (وسط الصورة) والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان خلال جولة في غور الأردن، 23 يونيو، 2019. (Kobi Gideon/GPO)

وردا على سؤال إن كانت الرؤية السياسية في خطة السلام الامريكية، التي لم يتم الكشف عنها بعد، مبنية على حل الدولتين، قال فريدمان: “لم نستخدم هذه العبارة، ولكن هذا ليس لأننا ندفع الى حل دولة واحدة… مشكلتنا هي مع الموافقة مسبقة على [قيام] دولة لأن كلمة دولة تثير العديد من المسائل المحتملة ونعتقد أن استخدامها لا يخدمنا الى ان نكشف تماما جميع الحقوق القيود المتعلقة بالحكم الذاتي الفلسطيني”.

“نؤمن بالحكم الذاتي الفلسطيني، نؤمن بالحكم الذاتي المدني، نؤمن انه يجب منح الحكم الذاتي حتى المرحلة التي فيها يتدخل بأمن اسرائيل وهذا [حد] معقد جدا”، اضاف فريدمان، قائلا إن تحدي حماية أمن اسرائيل ضمن اتفاق السلام مهمة “شاقة”.

وكان مؤتمر البحرين الإقتصادي في الشهر الماضي يهدف “لمحاولة مساعدة الفلسطينيين انشاء بعض المؤسسات الضرورية للدولة”، تابع فريدمان.

“لنكن واضحين، في الوقت الحالي الحكومة الفلسطينية ضعيفة جدا”، قال فريدمان، مشيرا الى تهديدات على حكم السلطة الفلسطينية من قبل حركات حماس، الجهاد الإسلامي وحركات أخرى.

المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات يلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على هامش قمة جامعة الدول العربية في عمان، 28 مارس، 2017. (Wafa/Thair Ghnaim)

ومشيدا برئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتسحاك رابين، قال انه “بطل اسرائيلي كبير.. اعطى حياته من أجل قضية السلام”، وأضاف أن القائد الإسرائيلي السابق رفض أيضا دعم قيام دولة فلسطينية.

“وعندما تحدث يتسحاك رابين مع الكنيست لبيع معاهدات أوسلو، لم يكن مستعدا لاستخدام عبارة الدولة الفلسطينية. وفضل استخدام كلمات مثل حكم ذاتي. لأن هذه الكلمة، اعتقد انها تخلق توقعات – تعلم، تجعل الجميع ينسحبون الى زواياهم، وهذا غير مفيد”، أضاف.

ووجه اسئلة الى فريدمان حول مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” الشهر الماضي، حيث قال إن ضم اسرائيلي لبعض أجزاء الضفة الغربية شرعيا.

“لا أعلم، تم طرح السؤال علي بشكل نظري”، قال، ردا على سؤال حول مساحة الاراضي التي يتخيل أن تضمها اسرائيل وضمن أي شروط.

“اسرائيل لم تقدم لنا مخططات للحفاظ أو ضم أي جزء من الضفة الغربية، ولا يوجد لدينا رأي حول المسألة، حسنا؟ رأيي كان رأيا قانونيا حول حق اسرائيل قانونيا، بالحفاظ ضمن شروط معينة، على بعض اجزاء الضفة الغربية”، تابع. “الجواب هو نعم، ولكنه سؤال نظري، والاهم من ذلك، سؤال قانوني. وهذا ليس نزاعا سوف يتم حله داخل محكمة. يجب حله دبلوماسيا. ولذا اعتقد انه تم تضخيم المسألة اكثر من حجمها”.

وصدرت المقابلة قبل زيارة مستشار وصهر ترامب جاريد كوشنر الى المنطقة، حيث سوف يلتقي بقادة اقليميين للترويج لخطة السلام. وفي الشهر الماضي، عرض كوشنر الاستثمارات واهداف تطور الفلسطينيين ضمن الخطة الطموحة في البحرين، ولكن لا زال لم يتم الكشف عن جوانب الخطة السياسية.

ولم يشارك الفلسطينيون في مؤتمر البحرين وقد رفضوا خطة السلام تماما، وانهم يتابعون مقاطعة الادارة منذ اعتراق ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017 ووقفه المساعدات للفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال