السفير الأمريكي ينهي مقاطعة المستوطنات لتقديم العزاء لعائلة أحد الإسرائيليين الذي قُتل في هجوم الأسبوع الماضي
بحث

السفير الأمريكي ينهي مقاطعة المستوطنات لتقديم العزاء لعائلة أحد الإسرائيليين الذي قُتل في هجوم الأسبوع الماضي

"جئت لتقديم التعازي. أعتقد أن هذا ما يجب القيام به"، قال توم نايدز لعائلة الضحية في منزلها شمال الضفة الغربية؛ السفارة تقول أن الزيارة لا تشير إلى تغيير في السياسة

السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدز يقوم بزيارة تعزية إلى منزل تامير أفيحاي في مستوطنة "كريات نيتافيم" شمال الضفة الغربية، 17 نوفمبر 2022 (Roy Hadi)
السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدز يقوم بزيارة تعزية إلى منزل تامير أفيحاي في مستوطنة "كريات نيتافيم" شمال الضفة الغربية، 17 نوفمبر 2022 (Roy Hadi)

أنهى السفير الأمريكي لدى إسرائيل توم نايدز سياسته المتمثلة في رفض زيارة أي مستوطنات في الضفة الغربية يوم الخميس، وقام بزيارة تعزية لعائلة أحد الإسرائيليين الثلاثة الذين قُتلوا في هجوم في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال نايدز لأقارب تامير أفيحاي في منزلهم في مستوطنة “كريات نتافيم” شمال الضفة الغربية، في تسجيل حصلت عليه قناة “كان” الإخبارية، “جئت لتقديم التعازي. أعتقد أن هذا ما يجب القيام به، ولهذا السبب أنا هنا”.

وشكر أقارب أفيحاي نايدز على تعازيه وقالوا إنهم يخططون لمواصلة العيش في الضفة الغربية، بحجة أن المغادرة ستحقق انتصارًا لأولئك الذين نفذوا الهجوم.

عند توليه المنصب قبل عام، قال نايدز إنه “لن يقوم أبدا” بأية زيارات للمستوطنات، عائدا الى السياسة الأمريكية التقليدية التي ظلت سارية إلى أن عين الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب ديفيد فريدمان في منصب السفير عام 2016. وقام فريدمان بعدة رحلات خارج الخط الأخضر وكان من أشد المدافعين عن المستوطنات الإسرائيلية قبل وأثناء وبعد فترة ولايته.

وقال نايدز لتايمز أوف إسرائيل في فبراير الماضي: “أنا أعتمد بالضبط ما طلبت من الآخرين القيام به – محاولة عدم القيام بنشاطات تثير وتؤجج الأوضاع. لذا فالأمر لا يتعلق بالأيديولوجيا. أعتقد أن الذهاب إلى المستوطنات الآن، في رأيي، سيثير غضب الناس، وأنا أحاول تجنب ذلك. نفس الشيء: أحاول ألا أفعل أشياء عند الحائط الغربي قد تثير غضب الناس”.

وردا على طلب للتعليق على زيارة يوم الخميس، قال المتحدث باسم السفارة الأمريكية في القدس، “زار السفير عائلات ثلاث ضحايا الهجمات الإرهابية في أرئيل للمشاركة في العزاء اليوم. هذا بعد ما يقرب من 20 زيارة تعازي أخرى لضحايا الإرهاب (ليس كلهم من اليهود) التي قام بها خلال الأشهر القليلة الماضية”.

وأضاف المتحدث: “كانت إحدى العائلات الثلاث التي قام بزيارتها في مستوطنة، ولما كان سيستبعدها، لكن زيارة التعزية لا تشير بأي حال من الأحوال إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه المستوطنات”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال